العراق تضمّ أعرق وثيقتان تاريخيتان تُسجِّلان أول الأسماء في العالم
آخر تحديث GMT 15:42:42
المغرب اليوم -

تشملان أقدم قصيدة مغازلة ومجموعة لأول القوانين البشرية

العراق تضمّ أعرق وثيقتان تاريخيتان تُسجِّلان أول الأسماء في العالم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العراق تضمّ أعرق وثيقتان تاريخيتان تُسجِّلان أول الأسماء في العالم

وثيقتان تاريخيتان
بغداد – نجلاء الطائي

تعد الكتابة ضمن أهم إبداعات الإنسان في التاريخ؛ إذ لم تكتفِ بتوفير انتشارٍ دقيقٍ لكن قامت الوثائق حرفياً بتغيير العالم٬ وبعضها نجا من الضياع رغم مرور مئات بل وآلاف السنين على كتابته. وكل نوعٍ من أنواع الوثائق مثّل نافذة فريدة لإرثنا ككائنات بشرية بطريقة مذهلة ومفاجئة أيضاً. ويحتضن العراق وثيقتين من بين أقدم 10 وثائق في التاريخ٬ بحسب موقع Verse  أقدم قصيدة شعر لطالما اتخذ الأدب القديم شكل الشعر. وقبل الكتابة٬ كانت التقاليد الشفوية تمَّرر بين الأجيال المختلفة عبر القصص٬ وكان الشعر طريقة سهلة لتعلم وسرد القصص.

وتنافس أسطورة غلغامش على مركز أول قصيدة ملحمية. وهي أقدم نسخة مكتوبة يعود تاريخها إلى عام 2000 قبل الميلاد. وفي الحقيقة٬ هناك قصيدة أقصر وأقدم من ذلك استطاعت النجاة٬ وهي قصة سومرية قديمة عن بحار السفن المحطمة٬ وهي تطابق اسمها بالفعل، فـ"سرتني" هي أقدم قصيدة حب وتمت كتابتها على لوح بحجم الهاتف الجوال. والأغنية السومرية التي يبلغ عمرها 4000 عام٬ احتوت أيضاً على أقدم نص مغازلة: "دعني أقف مرتعشاً أمامك أيها العريس٬ سيتم أخذي لغرفة النوم".

وتعد مجموعة قواعد اور نامو٬ هي أقدم مجموعة من القوانين معروفة لدينا في الوقت الحالي٬ وكانت من تشريع ملك سومري يدعى اور نامو. وكتبت هذه القواعد تقريباً في العام 2050 قبل الميلاد وغطت مصفوفة واسعة من الجرائم. وتم تسمية العقوبات٬ والتي ضمت غرامة بـ 15 شيكلاً٬ عن شهادة الزور في مقابل غرامة قدرها 5 شيكلات عن اغتصاب عبد٬ كما ضمت أيضاً قوانين حول الضرائب وإجراءات قاعات المحاكمة والقوانين الاحتفالية.

والفترة التي كتبت فيها هذه القوانين سميت "العام"٬ حيث نشر أور نامو العدل في الأرض". ويبدو أن تطبيق القوانين جرى بشكل جيد٬ حيث ازدهرت الإمبراطورية في عهد أور نامو. ولم تكن هذه القوانين مثالية٬ فالحديث بوقاحة جريمة يُعاقب عليها بملء الفم بالملح٬ وهو قانون طبِّق فقط على العبيد من الإناث.

وليس من المستغرب أن سجل أوائل البشر٬ الذين تم تعريفهم من خلال استخدام أسماء شخصية يعود إلى ما قبل فجر التاريخ نفسه٬ وفيما يلي أقدم الأسماء التي ذكرت في الحضارات العتيقة٬ والتي تعود بداية بعضها إلى عام 3200 قبل الميلاد.

*الحضارة السومرية
يمكن العثور على أول اسم مسجل ورد في نظام كتابة فعلي على ألواح الطين التي يرجع تاريخها إلى فترة جمدة نصر في بلاد سومر بين أعوام 3200 و3101 قبل الميلاد. والألواح لا تحمل أعمالاً كتابية عميقة عن التفكير الإنساني٬ ولكنها بمثابة دفاتر محاسبة لاحتساب السلع والممتلكات! ترجع بعض الأسماء الأولى إلى مالك الرقيق غال­ سال٬ واثنين من عبيده٬ وهما إنباب إكس وسوكالجير (3200-­3100 قبل الميلاد)، لدى أسرة تورغونو. وهناك العديد من الأسماء من هذه الفترة٬ ولكنها لم تظهر سوى قبل عام 3200 قبل الميلاد وهناك اسم آخر هو لتورغونو سانغا (3100 ق.م)٬ الذي يبدو أنَّه كان محاسباً بفترة قصيرة.

*الصين
غالباً ما تُظهر الشظايا الأثرية الفخارية وغيرها من الأعمال الفنية المكشوفة في الصين رموزاً غريبة يعود تاريخها إلى فجر الكتابة الصينية بين أعوام ٬6600 و6200 قبل الميلاد. الرموز التي تسمى رموز "جياهو"٬ ليست جزءاً من لغة مكتوبة٬ ولكنها مجرد رموز اختُرِعت بشك ٍل شخصي٬ ونُحَتت على الفخار لتحديد ملكيته لشخص معين: بعبارة أخرى هي مجرد "اسم"!

*مصر
إذا نظرنا إلى مصر٬ سنجد أن اسم إري ­ حور (فم حورس) من أوائل الأسماء التي نعرفها٬ والتي يعود تاريخها إلى نحو 3200 قبل الميلاد. لا نعرف الكثير عن الملك إري ­ حور غير اسمه الذي وُجد على القطع الفخارية في واحدة من أقدم المقابر في مدينة أبيدوس القديمة٬ على الرغم من أنَّه استناداً إلى طقوس جنازته كان إري ­ حور ملكاً على صعيد مصر في عصر ما قبل الأسرات.

*منطقة البحر الأبيض المتوسط
وفي لكوشارا المدينة الحثية، عاش أنيتا خلال القرن السابع عشر قبل الميلاد٬ وهو من أوائل الحكام الذين ُعرِف أنهم ألفوا نصوصاً باللغة الحثية٬ وهي من كان أنيتا (لا نعرف معن ًى للاسم) ملكاً أقدم النصوص الهندو­ أوروبية المعروفة. وهناك عدد من الأسماء من الحضارة الميسينية لها مقابلها الدقيق عند الشاعر الإغريقي هوميروس٬ مثل اسم هيكتور٬ الذي يعني "الممسك بإحكام".

*حضارة المايا
ظهرت حضارة شعب المايا تقريباً عام 250 ميلادياً. ويرد أقدم اسم مسجل لملك بشكل واضح من خلال شكل منقوش يترجم إلى Xook’ Ehb٬Yax التي تعني حرفياً "قرش الخطوة الأولى". وكان هذا هو أول ملك من تيكال حكم في الفترة ما بين عامي 63 و90 ميلادياً. بعد ذلك بكثير٬ في عام ٬420 نجد مؤسس مدينة كوبان الأثرية المزعوم٬ Mo" uk"K Yax inich"٬K الذي يعني اسمه "طائر الكوازال المتألق الذي تشبه عيناه الشمس".

*أفريقيا
وفي أفريقيا٬ هناك العديد من الأسماء التي ظهرت في وقت متقدم حرفياً بشكل شفوي٬ ولكن لا سبيل لتحديد التواريخ الفعلية لاستخدام هذه الأسماء في الكتابة. على سبيل المثال٬ كان نشَئت في عام 1370 قبل الميلاد على يد شخصٍ يُدعى زابيسي أنجابو. ويُعَتَقد أن ملكة سبأ الأسطورية (1005­955 قبل الميلاد) جزء من السلالة الإثيوبية التي أستراليا، وبين سكان أستراليا الأصليين٬ ظهرت الكتابة فقط بعد وصول الأوروبيين في ثمانينات القرن الثامن عشر الميلادي٬ والذين حولوا الأصوات اللغوية إلى نصوصٍ لاتينية. وتشمل بعض أسمائهم تاراه٬ الذي يعني "الرعد"٬ أو "موكي" التي تعني "غائم". وما يُثير الاهتمام بشأن جميع أسماء البشر القديمة تقريباً٬ هو أنَّها تعني شيئاً ما في الواقع في لغتهم الخاصة؛ فهي ليست مجرد ألقاب.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراق تضمّ أعرق وثيقتان تاريخيتان تُسجِّلان أول الأسماء في العالم العراق تضمّ أعرق وثيقتان تاريخيتان تُسجِّلان أول الأسماء في العالم



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير

GMT 21:24 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

السلطات المغربية تلقي القبض على جزائري مطلوب لدى الأنتربول

GMT 05:02 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الرؤساء الذي تعاقبوا على مجلس النواب منذ 1963

GMT 08:38 2018 الأحد ,09 أيلول / سبتمبر

شاب يطعن عشريني ويسقطه قتيلًا في فاس

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

مايكروسوفت لن تقبل تطبيقات ويندوز 8 الجديدة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib