فلنتذكر رمسيس رسالة محبة من قلب القاهرة إلى الفرعون الشهير
آخر تحديث GMT 03:53:00
المغرب اليوم -

عبر ملصقات أفلام السينما والفوتوغرافيا والكاريكاتير

"فلنتذكر رمسيس" رسالة محبة من قلب القاهرة إلى الفرعون الشهير

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

المعرض الفني "فلنتذكر رمسيس"
واشنطن - المغرب اليوم

يدعوك القائمون على المعرض الفني "فلنتذكر رمسيس" إلى التقاط صور "سيلفي" مع الملك المصري الأشهر، الذي ستلتقيه في مدخل المعرض شامخًا في صورة تعود لعام 1955، تُصور وقوفه الأول في ميدانه الشهير الذي يحمل اسمه وسط القاهرة. وهذه الصورة هي واحدة ضمن مقتنيات المعرض الذي ينظمه مركز التحرير الثقافي، وتستضيفه قاعة "ليجسي"، وهي للمُصور المصري الأرميني الراحل فان ليو، وبجوارها مُلصق طريف مُوجه للجمهور مكتوب بلغته العصرية: "سيلفي مع رمسيس". 

ومع اقتراب استقبال تمثال الملك رمسيس الثاني لجمهوره في البهو الرئيسي للمتحف المصري الكبير، المُزمع افتتاحه بنهاية العام الحالي، يتأمل القائمون على "مركز التحرير الثقافي"، عبر فعاليات بعنوان "رمسيس في التحرير" التي تستمر حتى 17 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، أثر تمثال الملك رمسيس الذي مكث في الميدان الذي حمل اسمه منذ خمسينات القرن الماضي حتى عام 2006، واستكشاف كيف كان هذا الميدان المُجاور لمحطة "رمسيس" للقطارات المركزية بمصر مصدرًا لإلهام المصورين، والمخرجين السينمائيين، ورسامي الكاريكاتير. 

ويُقام المعرض بالتعاون مع "مكتبة الكتب النادرة والمجموعات الخاصة بالجامعة الأميركية بالقاهرة" التي أمدت المعرض بصور فوتوغرافية أرشيفية تُصور عملية الاكتشاف التاريخية لتمثال الملك رمسيس الثاني، التي تعود لمنتصف القرن التاسع عشر، وأخرى للتمثال فور استقراره في ميدان "باب الحديد"، وسط القاهرة، عام 1955، بأمر من الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، الذي تحول اسمه منذ ذلك الوقت إلى ميدان "رمسيس". 

اقرا ايضًا:

 حواس يُعلن انتهاء أوبرا توت عنخ آمون في إيطاليا

كما يُبرز المعرض التماس الفني بين تمثال الملك رمسيس الثاني وفيلم المخرج الراحل يوسف شاهين "باب الحديد"، الذي استقرت على جدران المعرض جانب من صور أفيشاته السينمائية، ولقطات منه. وعنه تقول الدكتورة علا سيف، أمينة أرشيف الصور والسينما في مكتبة الكتب النادرة بالجامعة الأميركية، لـ"الشرق الأوسط" إن "اختيار المُلصق الدعائي لفيلم باب الحديد في المعرض كان للارتباط الوثيق بين التمثال والفيلم الذي تدور أحداثه في ميدان رمسيس وأرصفته، وبجوار نافورته الشهيرة، وهو فيلم من إنتاج عام 1958، أي بعد نقل تمثال رمسيس إلى ميدان باب الحديد، وتضيف: "كان انتقال التمثال في هذا الوقت له رونق كبير عبرت عنه السينما المصرية، وهذا الفيلم تحديدًا كان رمزًا لانفعال المصريين والفنانين حينها بهذا التمثال". 

وتستطرد علا سيف قائلة إن "المكتبة تفاعلت مع المعرض، الذي ينظمه (مركز التحرير الثقافي)، عبر البحث عن صور أرشيفية، كصورة الفنان فان ليو التي تم عرضها بحجم كبير، وتصور التمثال بعد وضعه في ميدان باب الحديد، علاوة على صور فوتوغرافية نادرة تعود لنهايات القرن التاسع عشر، عقب اكتشاف التمثال، وكذلك قدمت المكتبة الأفيش السينمائي الممثل في فيلم (باب الحديد)، فضلًا عن صورٍ كاريكاتيرية تضم رسومًا للفنان جورج بهجوري، المنشورة في الصحافة المصرية في هذا الوقت من عام 1955، مثل (روز اليوسف) وغيرها، التي تحتفي بوصول التمثال للميدان"، وتتابع: "عبر ثلاثة فنون (الفوتوغرافيا والكاريكاتير والسينما) يستطيع الجمهور الاقتراب من المعلومة والتاريخ، والتفاعل مع الأجواء الفنية والاجتماعية التي كانت تواكب نقل تمثال الملك رمسيس آنذاك". 

وكان نقل تمثال الملك رمسيس الثاني، الذي يزن 80 طنًا، من ميدان باب الحديد بوسط القاهرة إلى موقع المتحف المصري الكبير بمحافظة الجيزة عام 2006، حدثًا ضخمًا تابعته وسائل الإعلام المصرية والدولية حينها باهتمام كبير، وتلاه انتقال ثانٍ للتمثال عام 2018 من مدخل الموقع المخصص لإقامة المتحف المصري إلى داخل البهو العظيم للمتحف، ليكون أول من يستقبل الزوار لدى افتتاحه، وهو الانتقال الذي بلغت تكلفته 13.6 مليون جنيه (الدولار يساوي 16.2 جنيه تقريبًا)، بحسب وزارة الآثار المصرية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلنتذكر رمسيس رسالة محبة من قلب القاهرة إلى الفرعون الشهير فلنتذكر رمسيس رسالة محبة من قلب القاهرة إلى الفرعون الشهير



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 14:16 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

يوسف الشريف يبدع في ارتداء قناع جوني ديب باحترافية

GMT 20:53 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

"رونالدو يؤكد أنجزنا المطلوب وتوجنا بـ"السوبر الإيطالي

GMT 12:34 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"باريس سان غيرمان"في مهمة التربع على القمة أمام"موناكو"

GMT 18:16 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جولين لوبيتيجي يُوضِّح أنّ مصيره آخر شيء يُفكِّر به
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib