كيش تحتوي على آثار ساسانيّة وبابليّة مُهملة ومندثرة تحت الرمال
آخر تحديث GMT 13:15:25
المغرب اليوم -

الجهل يُعيق السعر إلى الحفاظ على الإرث الكبير

"كيش" تحتوي على آثار ساسانيّة وبابليّة مُهملة ومندثرة تحت الرمال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

آثار ساسانيّة وبابليّة مُهملة ومندثرة تحت الرمال
بغداد- نجلاء الطائي

 تعتبر "كيش" وتسمى أيضًا "كيشاتو باكدية"، وهي معروفة الآن بتل "الأحيمر"، منطقة أثريّة في العراق، كانت في السابق أحد المدن الرئيسيّة للسومريين، وتبعد عن مدينة بابل، حوالي 12 كلم شرقًا، وعن العاصمة بغداد 80 كلم جنوبًا. إلّا أن زائر هذه المدينة، لن يجد في الوقت الحاضر، سوى المزيد من الإندثار في الآثار التي طُمست في الرمال، بصورة أكثر من ذي قبل.

فقد أفاد حارس المنطقة الأثريّة "أبو علي"، أنّ "لا جديد في التنقيب واستكشاف هذه المدينة التاريخيّة، فلم تجر عليها أعمال تنقيب، ولم تتوافر لها الحماية من مهرّبي الآثار، سوى إحاطتها بسياج شبكيّ لا يوفّر الحماية اللازمة".

كيش تحتوي على آثار ساسانيّة وبابليّة مُهملة ومندثرة تحت الرمال

وتقع آثار "كيش" في منطقة زراعيّة، وتجاورها قرى مزارعين متناثرة، غير أنّ الساكنين في تلك المناطق نادرًا ما يزورونها، ويُرجع الشيخ حيدر الياسري، الذي يسكن ناحية الإمام، التي تبعد نحو خمسة كيلومترات عن الآثار، السبب إلى أنّ "الناس يعتقدون أنّ الجنّ يسكن فيها"، مضيفًا أن الكثير من الناس لا يدركون أهميّة تلك المناطق وهذه الآثار.

ويوضح ذلك برواية قصة قائلا "عثر المزارعون على قطع ذهبيّة مطمورة في إحدى الحفر العميقة، ممّا خلق نزاعًا عشائريًّا، للاستحواذ عليها، وتدخّلت الشرطة لانتزاع هذا الكنز الأثريّ من أيدي أفراد العشائر".

هذا ما أكدته مديرية آثار بابل، عن عثور على "كنز" يضمّ أكثر من 100 قطعة بعضها ذهبيّة، يعود للدولة الساسانيّة والحضارة البابليّة بعد انجراف التربة، بسبب الأمطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة، (100 كم جنوب العاصمة بغداد) مؤخرًا، واعتبرت أن "كثرة تجاوزات" المواطنين والمزارعين، بسبب "جهلهم"، يعيق عملها وسعيها الى "الحفاظ على الإرث الكبير".

وقال مدير آثار بابل، حسين فليح، إن "الأمطار الغزيرة وما نجم عنها من انجراف لتربة التلال الأثريّة المنتشرة في المحافظة، مكّنت مفارز مشتركة من حماية الآثار ومفتشية آثار بابل، من العثور على قرابة 100 قطعة أثريّة مختلفة تعود للدولة الساسانيّة والبابليّة في العراق"، مشيرًا إلى أن ذلك "تمّ في منطقتين الأولى في تل قرب مدينة برس نمرود، التابعة لناحية الكفل، جنوب الحلة، والثاني في تل قرب منطقة كيش، التابعة لناحية النيل، جنوب الحلة أيضًا".

وأضاف فليح، أن "اللقى الأثريّة التي تمّ العثور عليها، تضمّ تماثيل مقطوعة الرأس، وجرار فخاريّة ونحاسيّة كبيرة وصغيرة، ومسكوكات ذهبيّة ونحاسيّة متنوعة، وجدت ككتلة واحدة بسب قدمها، فضلاً عن صحون وألواح عليها كتابات مسمارية"، مبينًا أن تلك "اللقى سُلمت إلى دائرة الآثار من قبل شرطة حماية الآثار بمستندات رسمية وتمّ إرسالها إلى مديرية الآثار العامة بالمتحف الوطني في بغداد، لدراستها وتقدير عمرها ومرحلتها التاريخية".

وأوضح مدير آثار بابل، أن "المواقع الأثرية كافة في المحافظة تخضع للحماية مع تواجد منتسبي الآثار فيها، للمحافظة عليها من اللصوص والتجاوزات"، لافتًا إلى أن "بابل تضم 623 موقعاً آثارياً معلناً عنها رسميًا".

واشتكى فليح، من "التجاوزات الكثيرة التي يقوم بها المواطنون والمزارعون بسب جهلهم بأهمية الآثار"، معتبرًا أن ذلك "يعيق عمل المديرية وسعيها الحفاظ على الإرث الكبير الذي تتميز به المحافظة".

وطالب مدير آثار بابل، "الجهات المعنية كافة والمواطنين بالحفاظ على الآثار ومحاسبة المتجاوزين عليها بحسب القانون"، مؤكدًا أن هنالك "قوانين صارمة للحفاظ على الآثار ومنع التجاوز عليها، وهي ملزمة لدوائر الدولة".

من جانبه، قال مدير قسم شرطة حماية الآثار في شرطة بابل، العميد عبد الحكيم جبار، إن "منتسبًا بالمديرية عثر على كميات كبيرة من أرقى اللقى الأثرية تتجاوز المائة قطعة، في تلين قديمين قرب منطقة برس الأثرية وأثار كيش"، مبينًا أن تلك "اللقى كانت بادية للعيان بسب غزارة الأمطار التي شهدتها المحافظة".

وذكر جبار، أن "المنتسب أبلغ المديرية بالموضوع فتمّ تشكيل لجان مشتركة من القسم ودائرة الآثار لجرد تلك القطع وتسجيلها وتسلميها لمفتشية آثار بابل بكتب رسمية"، وتابع "الأمطار كشفت عن 40 قطعة أثرية أخرى، في أحد التلول في المحافظة".
واستطرد مدير قسم شرطة حماية الآثار في شرطة بابل، أن "منتسبي القسم يبذلون المستحيل لحماية الإرث الحضاري للمحافظة"، مناشداً الأهالي والجهات المعنية كافة، "الالتزام بالقوانين التي تعنى بالآثار والمحافظة عليها".

يذكر أن بابل، مركزها مدينة الحلة، تعتبر من أكثر المحافظات العراقية التي تضمّ مواقع أثرية، إذ يتجاوز وجود 477 موقعًا أثريًا غير مسجل، ما يتطلب جهودًا كبيرة لحمايتها من اللصوص والمتجاوزين.

مخاوف ميتافيزيقيّة من جهة، وأطماع بذهب الماضي من جهة أخرى، هذا ما يؤكّده مدرّس التاريخ المتقاعد علي لفتة من بابل، ويقول إنّ "الجهل وغياب الوعي بالتاريخ، أدّيا إلى إهمال المنطقة، إذ يربطها البعض بالخوف من القوى الخفيّة التي تسكن فيها".
ويتابع "من جانب آخر، وجد فيها بعض سكّان المنطقة الفرصة للإثراء غير المشروع، فشرعوا ينقّبون بصورة سريّة بحثاً عن اللقى الأثريّة، وبالفعل فقد سرق الكثير منها".

تبدو آثار كيش التاريخيّة من بعيد في الوقت الحاضر، مجرّد هضاب كالحة اللون. وبالاقتراب منها، بدت بقايا جدران منخوبة، وكتلاً متآكلة لا يمكن معرفة طبيعتها، أهي لبقايا قصور أو بيوت أو معابد. فتقادم الزمن، والإهمال الشرس لفترة زمنيّة طويلة، والتنقيبات الجائرة للصوص الآثار قد حوّلتها إلى مكان مأساويّ.

وفعلاً ما زال العراق يحتوي على المئات من مناطق الآثار غير المنقّب فيها، مثل آثار كربلاء، وبابل التاريخيّة التي لم ينقّب عن نحو 75 في المئة من آثارها بحسب تصريح إعلامي لمعاون محافظة بابل، علي عبد سهيل، بينما أصبح جزء كبير منها مهملاً، ومعرّضًا إلى السرقة.

ويقول أستاذ التاريخ في جامعة بابل والباحث الآثاريّ عامر عجاج، في بابل، مؤشرا على صور لديه للمدينة إن "التلّ الأكبر واسمه تلّ الأحيمر والذي يبعد مسافة خمسة كيلومتر عن مركزها، اندثرت تحته الزقورة ومعبد الإله إنانا، وورد ذكرهما في ملحمة گلگامش، وهي عمل أسطوريّ شعريّ كتب في العهد السومريّ، بين عامي 2750 و2350 قبل الميلاد".

وفي هذا الشأن، يؤكّد عجاج أنّ "إعادة ترميم هذه المناطق الآثاريّة الواسعة لن تتمّ إلاّ بمشاريع استثماريّة توفّر المبالغ اللازمة لاستقدام الخبرات الأجنبيّة التي تساعد على الكشف عنها، فهي آثار تهمّ العالم كونها تعود إلى حقبة تاريخيّة ضاربة بالقدم".

وتعرضت الآثار العراقية إلى أوسع عملية نهب في سنة 2003 وما تلاها، ما أدى إلى اختفاء آلاف القطع التي لا تقدر بثمن من المتحف الوطني في العاصمة بغداد ومن مواقع أخرى في أنحاء البلاد، واستعاد العراق مطلع 2010 نحو 1046 قطعة أثريّة من الولايات المتحدة الأميركية كانت ضمن قطع كثيرة هربت في أوقات مختلفة، وتم بيع اسطوانات تعود إلى الحضارة السومرية في مزاد (كريستي) العلني في مدينة نيويورك، بعد أن سرقت في أعقاب حرب الخليج الأولى عام 1991، كما أن عمليات سرقة الآثار ما تزال قائمة لا سيما في المناطق النائية التي تكثر فيها التلال الأثرية وتفتقر إلى الحماية الأمنية.

هذا وقد نشأت مدينة كيش قبل حوالي 3100 ق م، وبعد ذلك أصبحت قوة كبرى في تلك المنطقة، مدينة كيش هي أول مدينة سومريّة، وخلال قائمة الملوك السومريين، يظهر بأن الملك جشور، كان أول الملوك السومريين، والذي كان يسمى كولاسينا بيل والذي معناه بأكدية "ملك الجميع" ويعتقد بأنه هو من أنشأ أول مملكة في التاريخ.

وبعد ذلك خلف جشور تسعة ملوك آخرين ومنهم ايتانا، واسمه بأكدية زوكاكيب أي العقرب، وحسب الطبيعة السامية بأن اسم ايتانا كان شائعا في العصور القديمة. الملك الثاني عشر لكيش هو ايتانا، وهو ايتانا و الذي كان يريد الوصول الى الجنة، وأحيانا ينسب اليه بأنه هو من بنى كيش، ومن الملوك الآخرين لسلالة كيش الملك 21 و هو اينمينباراجيسي، والذي كان يتجر بأسلحة مع بلاد عيلام، ومن الملوك الاخرين دوموزيد، و كلكامش الذي اشتهر بملحمته.

ومن الملوك الآخرين الذين لم يذكروا في القائمة الأكدية، و التي تسمى أوتوغ، منهم الملك حمازي الذي يعتبر من أقدم الملوك، وكذلك ميسيليم الذي قام ببناء المعابد في مدينتي اداب ولكش، والذي قام بضمّهما الى مملكته.

وبدأت السلالة الثالثة لمملكة كيش بامرأة وهي الملكة كوباو، والتي اشتهرت بعبادتها للآلهة خيبه. بعد ذلك ظهرت مملكة أخرى قوية عسكريًا واقتصاديًا ظهرت في الجنوب و هي مملكة نيبور، وتمكنت من السيطرة على مملكة كيش وعلى أجزاء شمال كيش، لكن المدينة اشتهرت خلال عصور حكم أكد وأور وبابل .

وقام الملك الأكدي سرجون الأول بضمّها وبنى فيها معابد للإله إنانا كيش، استمرت خلال عصور البابلية القديمة، وفي العصور الكاشية وفي العصور الأشورية، ومرت ببعض الفترات المزهرة.

ومنذ أن قام فريق إنكليزيّ متخصّص في علم الآثار من متحف فيلد وجامعة أوكسفورد بالتنقيب في آثار مدينة كيش (80 كيلومترا جنوبي بغداد) بين عامي 1923 و1929، لم يجر في هذه المدينة التي يرجع تاريخها إلى نحو 5000 سنة ق.م، أيّ تنقيب آخر، بل غطّت رمال الصحراء الآثار الظاهرة، وباتت أطلالاً وكثبانًا رملية وتلالاً.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيش تحتوي على آثار ساسانيّة وبابليّة مُهملة ومندثرة تحت الرمال كيش تحتوي على آثار ساسانيّة وبابليّة مُهملة ومندثرة تحت الرمال



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib