القاهرة للرواية العربية يحتفي بـصانع الأسطورة الطيب صالح
آخر تحديث GMT 23:14:54
المغرب اليوم -

الذي أختارته اللجنة العلمية للملتقى ليكون شخصية هذه الدورة

القاهرة للرواية العربية" يحتفي بـ"صانع الأسطورة" الطيب صالح"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - القاهرة للرواية العربية

ملتقى القاهرة للرواية العربية يحتفي بصانع الأسطورة
القاهرة ـ المغرب اليوم

أصدر المجلس الأعلى للثقافة كتابا للدكتور أحمد شمس الدين الحجاجي بعنوان "صانع الأسطورة" وهو عن الروائي السوداني الراحل الطيب صالح الذي أختارته اللجنة العلمية للملتقى ليكون شخصية هذه الدورة وقد سبق أن فاز بجائزة الدورة الثالثة. 

 ويذهب الحجاجي في هذا الكتاب الذي يتألف من 111 صفحة إلى أن الطيب صالح أثبت نفسه منذ أن قدم روايته "موسم الهجرة إلى الشمال" كأحد أهم كتاب الرواية العربي, وهو أتبعها بعدة أعمال مهمة منها على سبيل المثال "عرس الزين" و"ضو البيت". 

ويرى الحجاجي أن الطيب صالح استطاع من خلال أعماله الروائية أن يوظف الأسطورة كأداة لنقل عالمية التجربة الإنسانية, وهو لم يصنع أكثر من أن يعيش واقعه وينقل هذا الواقع بمعتقداته تماما كما يتحرك أمامه.

 ويضيف: "لقد استخدم الطيب صالح الأسطورة المعيشة في الواقع السوداني فنقلها وبنى عليها معظم أعماله ورسم من خلالها الأسطورة بكامل أبعادها في وحدة بديعة متسقة ومتناسقة. 

ويستطرد الحجاجي في مدخل الكتاب ليؤكد أن ما صنعه الطيب صالح في أعماله لا يختلف عما صنعه سوفوكليس في "أوديب" إلا أنه لم يكن محتاجا أن يعيد صياغة أسطورة, إذ لديه التراث الشعبي السوداني والعربي الضخم للمعتقدات في الأولياء والقديسين وكراماتهم والاعتقاد في النيل.. 

والمتصوفة كون قائم بذاته, لهم تأثيرهم الكبير في الحياة الاجتماعية في المدن والأرياف والواحات حتى أنه لا تكاد تخلو قرية من قرى وادي النيل من ولي يتجه إليه أهلها طلبا للبركة. ويخصص الملتقى جلسات عدة لمناقشة أبحاث تتناول إبدع الطيب صالح, منها بحث للشاعر والناقد شعبان يوسف وبحث للكاتبة السورية سلوى النعيمي وبحث للروائي السوداني طارق الطيب وبحث للشاعرة والناقدة عزة بدر.  

اقرأ أيضًا:

"الأعلى للثقافة" يقيم معرضًا للكتاب بفي الملتقى السابع للرواية العربية

والطيب صالح (1929 - 2009), أديب سوداني وأحد أشهر الأدباء العرب أطلق عليه النقاد لقب "عبقري الرواية العربية", عاش في بريطانيا وقطر وفرنسا. اسمه الكامل الطيب محمد صالح أحمد, ولد في إقليم مروي شمالي السودان بقرية كرمكول بالقرب من قرية دبة الفقراء وهي إحدى قرى قبيلة الركابية التي ينتسب إليها, وتوفي في إحدى مستشفيات لندن. 

عاش الطيب صالح مطلع حياته وطفولته في ذلك الإقليم, وفي شبابه انتقل إلى الخرطوم لإكمال دراسته فحصل من جامعة الخرطوم على درجة البكالوريوس في العلوم.. سافر إلى إنجلترا حيث واصل دراسته في جامعة لندن, وغير تخصصه إلى دراسة الشؤون الدولية السياسية. 

قد يهمك ايضا :

ندوة عن "الحضارة الهندية" في مركز "الحرية للإبداع"

وزيرة الثقافة المصرية تفتتح الدورة السابعة للمهرجان الدولي للطبول

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القاهرة للرواية العربية يحتفي بـصانع الأسطورة الطيب صالح القاهرة للرواية العربية يحتفي بـصانع الأسطورة الطيب صالح



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020
المغرب اليوم - إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني

GMT 21:27 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

فيلم "الوحش الغاضب" يُعرض على "طلقة هندي"

GMT 02:51 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد يسري يعبر عن سعادته بنجاح مسلسل "بين عالمين"

GMT 11:45 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

أليغري يكشف عن قائمة يوفنتوس استعدادًا لمواجهة بولونيا

GMT 10:37 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الإنجليزي يواجه مضيفه الإسباني في الأمم الأوربية

GMT 10:31 2018 الخميس ,24 أيار / مايو

وفاء عامر .. الكبير كبير
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib