معرض الكتاب المصري يشهد مشاركة شبابية غير مسبوقة
آخر تحديث GMT 22:10:58
المغرب اليوم -

دعوة لتنظيم جناح للأزهر من أجل تجديد الخطاب الديني

معرض الكتاب المصري يشهد مشاركة شبابية غير مسبوقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معرض الكتاب المصري يشهد مشاركة شبابية غير مسبوقة

معرض الكتاب المصري
القاهرة- مينا جرجس

شهد معرض الكتاب المصري هذا العام، مشاركة شبابية غير مسبوقة في تاريخ المعرض، بصورة جعلته بطلا لدورة هذا العام، وتعكس تغيرًا ملموسًا في واقع الشباب المصري الذي عزف عن القراءة خلال السنوات الأخيرة واتجه بصورة أكبر لمواقع التواصل الاجتماعي.

معرض الكتاب المصري يشهد مشاركة شبابية غير مسبوقة

ويبلغ عدد الشباب المصري في الفئة العمرية الواقعة بين 18 إلى 29 عامًا، وفقًا لتقديرات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء خلال التعداد الأخير للجهاز في عام 2017 نحو 21.7 مليون نسمة، أي ما يعادل 23.7% من تعداد سكان مصر؛ يستخدم 76.8% منهم شبكات التواصل الاجتماعي، فيما تبلغ نسبة البطالة بينهم 26.7%.
ومع تلك النسب، شهد المعرض هذا العام إقبالاً كبيرًا من الشباب المصري، وخاصة على الروايات والأعمال الأدبية – التي يصل عددها لأكثر من 500 رواية هذا العام- وأيضًا الكتب الدينية بصورة أكبر من نظيرتها في الكتب التاريخية والسياسية والعلمية، ما دفع أصحاب دور النشر والمشاركين في المعرض لتقديم الروايات والأعمال الأدبية في صدارة معروضاتهم، بينما تراجعت بقية الأعمال عن صدارة المشهد.
ويعتبر الركن الخاص بـ"سور الأزبكية" داخل معرض الكتاب المصري، هو الأكثر إقبالاً إذ يتردد عليه أناس من كل حدب وصوب، لتميزه بوجود جميع أنواع الكتب سواء الأدبية والثقافية والعلمية والدينية، ولكن بأسعار زهيدة مقارنة بباقي دور النشر في ظل غلاء الأسعار الحالي، ولذلك لجأ باعة الكتب إلى تقديم الأعمال الأدبية والروايات في صدارة المعروضات، نظرًا لكثافة الإقبال عليها.

معرض الكتاب المصري يشهد مشاركة شبابية غير مسبوقة

ظاهرة الإقبال الشبابي الكثيف على معرض الكتاب هذا العام لفتت الأنظار إلى تنامي دور الشباب المصري وقدرته على التأثير خلال السنوات الأخيرة، مع قيادته لثورتي 25 يناير/ كانون الثاني، و30 يونيو/ حزيران، إلا أن اهتمامه بجانبي الروايات والدين، يعكس رغبة في تكييف الواقع السياسي في صورة قصصية من جانب، ومن جانب آخر يمثل اهتمامًا بالجانب الترفيهي المتمثل في روايات الرعب والجريمة أو الروايات الرومانسية، فيما يعكس الاهتمام بالكتب الدينية رغبة في تصحيح عدد من المفاهيم التي انتشرت من جانب عشرات الدعاة والمفكرين والجماعات المتطرفة خلال السنوات الثمانية الأخيرة.
وفي هذا السياق، أكد عدد من باعة الكتب وأصحاب دور النشر لـ"مصر اليوم"، أن الإقبال الشبابي هذا العام يختلف عن كل عام، نظرًا لتولي قيادة شبابية للمعرض وتحركهم لدفع الشباب المصري إلى صدارة المشهد الثقافي، موضحين أن الروايات تتصدر مبيعات المعرض لهذا العام.
ووفق جولة لـ"مصر اليوم" داخل معرض الكتاب، تصدّرت الكلاسيكيات الإنجليزية مبيعات دار "ديوان" للنشر، إذ تتنوّع بين كتب لأسماء مثل ليو تولستوى، تشارلز ديكنز، وفيودور دوستويفسكي، وفيما يخص العناوين العربية، يتصدّر كتاب خولة حمدى "أين المفر؟"، وكتاب أحمد يونس "نادر فودة ٣"، وديوان محمد إبراهيم "تفاصيل الوحدة والونس"، وكذلك كتاب "سندريلا سيكريت" للكاتبة هبة السواح.
ويأتى على رأس قائمة الأكثر مبيعًا فى مكتبة "الشروق" رواية أحمد مراد الأخيرة "موسم صيد الغزلان"، ورواية الكاتب أحمد خالد توفيق "شآبيب"، وكتاب عمرو موسى "كتابيه"، وفي الدار المصرية اللبنانية، نجد على رأس القائمة "سيدة الزمالك" للكاتب أشرف العشماوى، ورواية "نساء ولكن" للكاتبة نور عبدالمجيد، وكتاب "إنسان بعد التحديث" للكاتب شريف عرفة، كما تشهد الكتب الكلاسيكية العربية إقبالًا كذلك مثل "ألف ليلة وليلة" وروايات الكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس. وفي دار "ألف" تتصدر روايات الرعب القائمة، حيث يأتى كتاب "نادر فودة ٣" للكاتب أحمد يونس، و"الرصد" للكاتب حسن الجندى، و"الحاكم بأمر الله" للكاتب حسين السيد، و"أين المفر؟" للدكتورة خولة حمدى. ويتصدر قائمة دار "الكرمة" كتاب إبراهيم عيسى "رحلة الدم"، ورواية "في ممر الفئران" للكاتب أحمد خالد توفيق.
المشاركة الشبابية في معرض الكتاب لم تقتصر على الإقبال على شراء الكتب بحسب، بل امتدت للتطوع في مساعدة ضيوف المعرض، حيث أطلق عددًا من الشباب حملة باسم "أنا متطوع" برئاسة مصطفى عز العرب، عضو المجلس الأعلى للثقافة، لمساعدة الضيوف في إيجاد أهدافهم.
بدورهم، رأى مثقفون، أن المشاركة الشبابية المكثفة في معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام، تمثل أهمية قصوى في ظل تنامي دور الشباب المصري، معتبرين أن اهتمامهم بالجانب الثقافي بشكل عام بغض النظر عن ما يتجهون إليه يعد أمرًا في غاية الأهمية، لتشكيل وعي الأجيال المقبلة، بما يعكسه من تغير ملموس لواقع الشباب الذي اكتفى بدور المشاهد فقط طوال السنوات الماضية دون أي رغبة في مشاركة حقيقية.
وقال الكاتب الكبير محمد سلماوي، رئيس اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، الذي يشارك في المعرض بكتابه "يومًا أو بعض يوم" لـ"مصر اليوم"، إن المشاركة الشبابية في المعرض هذا العام تمثل انعكاسًا لدور الشباب المصري المتنامي خلال الفترات الماضية، مؤكدًا أن المعرض شهد هذا العام اهتمامًا ملحوظًا بالشباب من خلال المبادرات التي يتم إطلاقها وتُمنح فيها جوائز مالية.
أما فيما يخص جناح الأزهر الشريف، والذي شهد إقبالاً كثيفاً، أكد سلماوي أن هذا الجناح ذو أهمية قصوى، ويتمنى أن يتم نشر الاستنارة الدينية من خلاله وتجديد الخطاب الديني، وما يعكسه من أهمية على قطاع الشباب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض الكتاب المصري يشهد مشاركة شبابية غير مسبوقة معرض الكتاب المصري يشهد مشاركة شبابية غير مسبوقة



GMT 13:12 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
المغرب اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 10:59 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية
المغرب اليوم - برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:22 2021 السبت ,03 تموز / يوليو

نانسى عجرم تطرح أحدث أغانيها "بدى حدا حبو

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة

GMT 20:01 2021 الخميس ,08 تموز / يوليو

سر مران لاعبي ريال مدريد بأقنعة الأوكسجين

GMT 08:58 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib