اكتشاف صفير الرصاص التي شنت حربًا على القبائل الأسكتلندية
آخر تحديث GMT 01:33:24
المغرب اليوم -

التل الذي اكتشفت فيه كان مخصصًا للجنود

اكتشاف صفير الرصاص التي شنت حربًا على القبائل الأسكتلندية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اكتشاف صفير الرصاص التي شنت حربًا على القبائل الأسكتلندية

الرصاصات القديمة المثقوبة التي استخدمها الرومان كسلاح قديم لإرهاب الأعداء
أدنبرة - عصام يونس

عُثر على مجموعة من صافرات الرصاص المستخدمة منذ 1800 عامًا من قبل الرومان لتخويف أعدائهم على تلة في أسكتلندا، ويضم الرصاص فتحات صغيرة تسمح لها بالسفر عبر الهواء نحو أهدافها محدثة صوت صياح مرعب، ويعتقد أن هذا الصفير أو صوت الأزيز كان شكلًا مبكرًا للحرب النفسية، وكان التل الذي اكتشفت فيه الصافرات موقع هجوم جحافل الروم في القرن الثاني الميلادي ضد القبائل الأصلية في المكان، وتزن كل رصاصة 30 جراما وتم ثقبها بمقدار 0.2 بوصة، وقاد الدكتور جون ريد رئيس صندوق Trimontium من الجمعية التاريخية الأسكتلندية في Galashiels الفحص الأثري في التل، ويعتقد ريد أن الثقوب حولت الرصاص إلى سلاح للترهيب، مضيفا " أنت لا تملك فقط هذه الرصاصات القاتلة الصامتة التي تحلق في الهواء  لكنك تملك تأثير صوتي يحلق فوق الرؤوس يجعل رؤوس الأعداء منخفضة، وكل جيش يحب الحصول على ميزة فوق معارضيه ولذلك كانت هذه ميزة بارعة من خلال حبال الرصاص".

اكتشاف صفير الرصاص التي شنت حربًا على القبائل الأسكتلندية
وأوضح ريد أن ضجيج الرصاص يحدث نوع من الأزيز وكأن دبور يتحرك، واستخدمت فكرة إرهاب الأعداء باستخدام أسلحة تحدث ضجة مروعة في الأونة الأخيرة من قبل النازيين في الحرب العالمية الثانية،  وكانت يونكسر جو 87 مفجرة غواصات وطائرة ألمانية مهاجمة حلقت للمرة الأولى عام 1935 وكانت الطائرة تصدر صافرات إنذار يمكن سماعها في الفيديو الموضح، وبين الدكتور ريد أنه يمكن إطلاق الرصاص في مجموعات من ثلاثة أو أربعة وخلق تأثير صوتي أكبر، وعُثر على 20 من حبال الرصاص المثقوبة في تل Burnswark ، وأشار الدكتور ريد إلى الجهد الكبير من الجهد لإعداد ذخيرة كافية للهجوم مضيفا " إنه عمل شاق لإلقاء الرصاص، وعند إطلاق هذا الرصاص فإنه يصدر صوت مخيف يذكرنا بحركة الدبور".
وأفاد الدكتور هيل أنه تم استخدام حبال الرصاص في وقت الهجوم الروماني على تلBurnswark بواسطة وحدات متخصصة من القوات المساعدة الذين تم تجنيدهم للقتال بجانب جحافل الروم، وكانت دافعات الرصاص الأكثر رعبا تأتي من جزر البليار، حيث حاربوا من أجل الجنرال الروماني يوليوس قيصر في  غزواته لبريطانيا في عامي 55 و54 قبل الميلاد، وتابع الدكتور ريد " كان هؤلاء رماة محترفين لقد ظلوا يفعلون ذلك طوال حياتهم".
وتصل سرعة الرصاصات المدفوعة إلى 100 ميلا في الساعة، وأردف الدكتور ريد " قمنا بإجراء تقييم ذاتي لدفع الرصاص باستخدام الدافعات التي عثرنا عليها في الموقع لتقييم أداء هذه الذخيرة"، وقام الفريق بصنع نسخ من الرصاص بكثافة عالية من الطين واستخدموا متطوعين لنسج حيال الدافعات من مواد مختلفة،  واضافت الدكتور ريد " وجدا أن الرصاصة الكبيرة بوزن 50 جرام يمكن أن تُلقى على الأقل لمسافة 200 مترا اعتمادا على استخدام المسار المنخفض مباشرة أو أسلوب الكرة لمسافة أطول".

اكتشاف صفير الرصاص التي شنت حربًا على القبائل الأسكتلندية

ويدير صندوق Trimontium فحص أثري لتل Burnswark لمدة عام، وقبل المشروع الحالي ثم العثور على 130 من دافعات الرصاص و9 رؤوس سهام حديدية و11 كرة منجنيق حجرية في موقع بالقرب من التل.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف صفير الرصاص التي شنت حربًا على القبائل الأسكتلندية اكتشاف صفير الرصاص التي شنت حربًا على القبائل الأسكتلندية



GMT 14:44 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

"بابلو بيكاسو والورق" معرض مختلف لفنان عبقري ومبتكر في لندن

GMT 13:24 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

تواصل فعاليات معرض الفنان التشكيلي محمد أرجدال في مراكش

تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:43 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق
المغرب اليوم - أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق

GMT 17:38 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019
المغرب اليوم - مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019

GMT 21:57 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

تشافي يؤكد لقاء أبيدال ويرفض الحديث عن تدريب برشلونة

GMT 00:06 2016 الخميس ,25 آب / أغسطس

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:06 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

مسؤولو نادي برشلونة يتفاوضون مع خليفة إرنستو فالفيردي

GMT 01:14 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكشفون حقيقة صادمة عن أساطير مخلوق "اليتي"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib