الفنون التشكيلية تؤكّد تعرّضها لحملة مغرضة ضد بينالي القاهرة بعد عودته
آخر تحديث GMT 21:20:30
المغرب اليوم -

كشفت عن افتتاح متاحف جديدة للمرة الأولى منها السيرة الهلالية والخط العربي

"الفنون التشكيلية" تؤكّد تعرّضها لحملة مغرضة ضد "بينالي القاهرة" بعد عودته

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

بينالي القاهرة الدولي
القاهرة - المغرب اليوم

نشر قطاع الفنون التشكيلية في مصر، بيانًا، للرد على ما سماه "أكاذيب وشائعات" نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، قائلا إنها هدفت لإثارة البلبلة والتشكيك في الإنجازات الوطنية لصالح أشخاص يهدفون إلى مصالح خاصة.

وجاء بيان قطاع الفنون التشكيلية  كالتالي:

أولًا: يؤكد القطاع على أهمية الدور الذي تلعبه مواقع التواصل الاجتماعي في حياتنا بالرغم من علمه بأن كثيرًا من المتربصين سواء أصحاب أيدلوجيات أو مأجورين قد جعلوها منصة لنشر محتويات كاذبة بهدف زعزعة الأفكار والتأثير سلبًا على الحالة العامة وذلك في كافة المجالات.

ثانيًا: تابعنا في صمت على مدار الأيام القليلة الماضية مشهدأ مريبًا وغريبًا وراءه شخصيات معلومة النوايا استهدف تكدير فرحة عموم تشكيلي مصر بعودة بينالي القاهرة الدولي بعد توقفه لأكثر من ثمانية سنوات وما تبعه ذلك من مردود إيجابي واسع على الصعيد الدولي، هذا النجاح يبدو أنه أرق البعض وأصابهم بغصةٍ ما! فشرعوا في ترويج أكاذيبهم وإشاعاتهم يستهدفون فيما يبدو إفساد هذا العُرس، والتشويش على إنجاز لمؤسسات الدولة يعكس وعي ورغبة في إستعادة دور ومكانة مصر على الساحة العالمية، وأن هذا التحرك من جانبنا يستهدف قطع الطريق أمام هؤلاء من تحقيق أي هدف من أهدافهم أو أطماعهم.

أقرأ أيضا :

 عودة الحياة إلى “بينالي القاهرة الدولي للفنون” بعد توقف 8 سنوات

ثالثًا: لقد دفعت هذه الأطماع أصحابها إلى كيل اتهامات يطالها القانون، دفعتهم رغبتهم المحمومة في نشر أكاذيب كثيرة نفندها لكل فنان ومثقف ومواطن مهموم بتاريخ وريادة ومكانة مصر عربيًا وإقليميًا ودوليًا، ولأنهم يعون ما يفعلون ويتقنون ما وجِهوا له .. شرعوا في البداية إلى إثارة مخاوف المهتمين على كنوز وثروات مصر الفنية وتاريخ روادها الأوائل من مقتنيات المتاحف الفنية والقومية، وأشاعوا بأنها تقبع في فوضى وإهمال وأنها مغلقة وطال بعضها الهدم وبعضها أنتهكت حرماته وعشش بداخلها القوارض والعناكب على حسب ما ورد في أجزاء من صياغاتهم الصفراء.

ولقد تغافل هؤلاء عمدًا (وانساق وراءهم البعض سهوًا) عن إنجازات القطاع في هذا الملف والجهد الذي بّذل منذ ثورة يناير2011 التي كانت أحداثها وما تبعها من فوضى وفراغ أمني السبب وراء غلق هذه المتاحف حفاظًا على مقتنياتها وجاءت التوصيات الأمنية بضرورة الغلق وإخضاعها لخطط تطوير وتحديث شاملة.

ومنذ هذا التاريخ دب العمل المتواصل في جميع مواقع وخصص القطاع الجانب الأكبر من ميزانيته لهذه الخطط ونجح بالفعل في إعادة العدد الأكبر من هذه المتاحف لممارسة دورها ورسالتها مثل: (متحف المنصورة القومي – متحف الفنون الجميلة بالأسكندرية – متحف مصطفى كامل بالقلعة – مركز محمود سعيد للمتاحف بالأسكندرية– متحف الفنانة إنجي أفلاطون بقصر الأمير طاز – متحف فن الزجاج والعجائن المصرية بالمريوطية – متحف طه حسين بالهرم – مجمع الفنون بالزمالك "قصر عائشة فهمي" – متحف النصر للفن الحديث ببورسعيد)

كما تم إفتتاح متاحف جديدة لأول مرة مثل (متحف الزعيم جمال عبدالناصر بمنشية البكري – متحف السيرة الهلالية بقنا – متحف الفنان حسن حشمت بعين شمس – متحف ومركز راتب صديق بالمنيب – متحف فن الخط العربي بالأسكندرية).

رابعًا: من بين مغالاطاتهم فيما حاكوه من أكاذيب، انتهاك حُرمة متحف "الفن المصري الحديث" مؤخرًا بإخلائه من مقتنياته الفنية لرواد الإبداع المصري على مر الأجيال، لتُعرض بدلًا منها أعمال بينالي القاهرة الدولي الثالث عشر، وهَوَان تراثنا الإبداعي على المسئولين"، فهل احتضان متحف الفن المصري الحديث لفعاليات بينالي القاهرة الدولي بجديد عليهم؟ هل كانوا منفصمين عن تاريخ البينالي فذاعوا ما ذاعوا؟ .. منذ نشأة البينالي وقاعات المتحف تدخل ضمن سيناريو العرض فما بالتحديد الذي أثار حفيظتهم الآن؟ ولماذا لم نسمع لهم أعتراضًا في السابق؟

خامسًا: لقد حاولت هذه الصفحات غير النزيهة إشاعة اتهامًا بتلقي أو طلب الإعانة المالية من بعض الجهات الخيرية العربية لإقامة أحداث فنية بداخل متحف الفن المصري الحديث، فيفقد ما يتحصن به من حُرمة وخصوصية ، وتبدو مصر وكأنها تتسول وتتنازل عن كرامتها الوطنية، في مثل هذا اتهام ينطوي تحت طائلة المساءلة القانونية، نؤكد أن ميزانية البينالي تم توفيرها بالكامل من وزارة الثقافة بالتعاون مع وزارة المالية ولم نتلق أي دعمٍ كان سواء من الخارج أو الداخل، ونؤكد أيضًا أننا لن نتسامح أمام محاولاتهم الرخيصة هذه للنيل من نزاهتنا أو تهميش جهد وفكر ووقت بُذل من واقع رغبتنا كفنانين في المقام الأول لإستعادة البينالي، وبث الروح مجددًا لأهم وأكبر حدث فني على الخريطة الفنية المصرية، وما يحزننا فقط هو تفاعل البعض مع هذا الإفك وأصحابه.

ونتساءل، هل حالت بيننا أبواب أو عجزت سُبل التواصل بيننا في التحري عن المعلومة؟ هل غابت عنكم ممارسات مروجيها سابقًا وشغفهم في الظهور الدائم وأن يكونوا ضمن الحدث وإلا فهم عليه؟ وهل بتنا نستقي معلوماتنا فقط عبر فضاءات الإنترنت !!؟

وأخيرًا يؤكد قطاع الفنون التشكيلية تمسكه بحقوقه القانوينة والأدبية ضد مروجي هذه الإشاعات والإتهامات ولسوف يسلك درب القانون لمحاسبتهم،  ويهيب بقاماتنا الثقافية وبالسادة الزملاء الفنانين وبالسادة الصحفيين التأكد أولًا من صحة المعلومة قبل المساهمة في ترويجها أو نشرها مُحققين في ذلك أهداف من يقف وراء هذه الحملة معززين روح الغل والأنانية في نفسوهم، ونذكرهم فقط بأن من بينهم من كان ضمن قيادات القطاع لفترة ليست بالقصيرة فماذا فعل؟ بل هل تتذكرون ما شاب هذه الفترة من قضايا؟ نترك لكم حرية البحث؟

إننا لسنا موظفين نحمي كراسينا كما بهتونا، إننا زملاؤكم فنانين وأساتذة جامعيين أُنتدبنا لدور ما نحاول أن نؤديه بإخلاصٍ وشرف،.ونعلم بأنها فترة وسنعود مجددًا لدورنا الأكاديمي ولرسالتنا الفنية، فلا يضلنكم تسويف البعض لحقيقة وطبيعة المهمة والأشخاص ومحاولاتهم المكشوفة للابتزاز، فنحن حريصون على علاقتنا معكم وقد أسسناها على التقدير والأحترام المتبادل .. ونؤكد أيضًا بأننا نُنزه أنفسنا عن الكمال حاش لله، إنما نجتهد، نصيب ونخطئ، ودائمًا منفتحين بصدرٍ رحب ومتفهم لكل نقد أو توجيه ما دام في مكانه ومحله بل ونثمن حرص أصحابه على إيصال ذلك لنا.. نأسف للإطالة حرصًا على إجلاء الأمر وأسبابه ودوافعه.

قد يهمك أيضا : 

إعادة افتتاح "غاليري الواسطي" مع طرح عرض أزياء 2017 في الدار العراقية

 عودة بينالي القاهرة بمشاركة 80 فنانًا بعد توقّف 8 أعوام

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنون التشكيلية تؤكّد تعرّضها لحملة مغرضة ضد بينالي القاهرة بعد عودته الفنون التشكيلية تؤكّد تعرّضها لحملة مغرضة ضد بينالي القاهرة بعد عودته



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب

GMT 03:59 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

دار "ديور" تُعلن عن أول دراجتها ذات الإصدار المحدود

GMT 02:10 2015 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

عشبة فيجايسار وبذور الكتان علاجات لمرض السكري

GMT 23:59 2014 الخميس ,28 آب / أغسطس

"شوربة عدس في كاسات"

GMT 18:38 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"بوسة 2" ثمرة تعاون المطربة يسرا مع بدر سلطان

GMT 02:03 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يؤكّد أن"بث مباشر" يهاجم الفساد وليس الحكومة

GMT 15:00 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

ريبيري يتعرض لإصابة عضلية أثناء معسكر فريقه في الدوحة

GMT 09:57 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مانشستر يونايتد يتلقى دفعة معنوية قبل موقعة تشيلسي

GMT 23:39 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

عشريني يلقي بنفسه أمام عجلات القطار في القنيطرة

GMT 22:16 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

جيهان خليل فتاة غامضة في أحداث "أبواب الشك"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib