حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة
آخر تحديث GMT 20:46:29
المغرب اليوم -

حسب دراسة علمية بالأشعة المقطعية على 150 مومياء

حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة

دراسة علمية بالأشعة المقطعية على 150 مومياء
لندن ـ ماريا طبراني

ظهرت أدلة علمية جديدة تؤكد أن هناك الكثير من المعتقدات السائدة في الأوساط المتخصصة في علم المصريات والخاصة بالتحنيط غير صحيحة على الإطلاق. فليس صحيحًا أن الفراعنة كانوا يبقون على القلب داخل الجثة المحنطة في جميع الأحوال، وأثبتت الأدلة أيضًا أنه من غير الصحيح أن المصريين القدماء كانوا يفرغون الجثة من الأحشاء باستخدام حقن شرجية من زيت خشب الأَرز.دير بالذكر أن غالبية المعلومات المتوافرة عن التحنيط الفرعوني القديم، جاءت عن  طريق المؤرخ الإغريقي هيرودوت الذي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد. وورد في كتب هيرودوت أن "المرحلة الأولى والثانية من تحنيط النخب، كانت تتم من خلال البطن التي كان القائمون على التحنيط يزيلون كل ما تحتوي عليه من أعضاء بشرية، أما بالنسبة للطبقات الأدنى من المجتمع المصري، من لا ينتمون إلى الصفوة، فكانت الأحشاء تُزال باستخدام حقنة شرجية من زيت خشب الأَرز الأشبه بزيت التربنتين المستخدم في الوقت الجاري". كما ذهب هيرودوت إلى أن "المحنطون كانوا يزيلون المخ من رأس الجثة المحنطة، بينما ظهرت بعض التفسيرات الأخرى لمجريات الأمور في عملية التحنيط المصري القديم إلى أن الفراعنة كانوا يبقون على القلب داخل الجثة". وعلى الرغم من ذلك، أشارت بعض المصادر التاريخية القديمة إلى أن "معلومة ترك القلب داخل الجثة المحنطة معلومة غير صحيحة". وتبدو  غالبية الشروح والتفسيرات المتوافرة عن التحنيط وحقائقه وإجراءاته، وكأنها قصص سائحين بسيطة ومفهومة وخالية من التعقيد والقيمة العلنية الحقيقة، مما يدعو إلى التعامل معها بحذر وتحري الدقة في نقلها والتوصل إلى أنها بالفعل مستمدة من مصادر موثوقة وفقًا، لأستاذ الأنثروبولوجيا في جامعة ويسترن أونتاريو، أندرو وايد، وما أدلى به من تصريحات إلى موقع لايف ساينس.واستند البحث الجديد إلى كشف الكثير من المغالطات والمعتقدات الخاطئة عن التحنيط المصري القديم إلى دراسة عملية تضمنت 150 مومياء من العالم القديم، لكن هناك بعض الأسرار التي لم يتم اكتشافها حتى الآن، نظرًا لأن التحنيط كان من بين الصناعات التنافسية في العالم القديم، وكان المتخصصون يعملون على إخفاء الكثير من الخطوات والإجراءات، حفاظًا على أسرار المهنة ولأغراض تجارية". وكان من بين ما توصلت إليه الدراسة من خلال الأشعة المقطعية وإعادة الهيكلة بمعالجات البعد الثالث التي أُجريت على الـ 150 مومياء، اكتشف الباحثون أن "الصفوة من الفراعنة كانوا يُحنطون عبر شق المؤخرة وتفريغ الأحشاء من خلاله، أما الطبقات المتوسطة والفقيرة فكان التحنيط يتم اعتمادًا على تفريغ الجسم من الأحشاء باستخدام حقن شرجية من زيت خشب الأَرز وفقًا لما وصفه هيرودوت تفصيلًا في كتاباته". أما فيما يتعلق بمسألة ترك القلب في الجثة أو نزعه عند التحنيط، فثبت من خلال البحث أن" 25% من المومياوات الموجودة فيها قلب المتوفَى، وهو ما يرجع إلى أنه بعد تمكن الطبقة المتوسطة المصرية القديمة من الحصول على ميزة التحنيط، بدأ اتجاه جديد في هذه العملية يتضمن ترك القلب داخل الجثة المحنطة كرمز لمواصلة الميت حياته مرة أخرى بعد الوفاة".    

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة



GMT 09:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على مئات "المحاربين"في حفرة عمرها 2100 عام

GMT 05:22 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

35 مصورًا يشاركون في "إكسبوغر 2018" ويتبادلون 700 عام من خبراتهم

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق النسخة الأولى من "مهرجان الفخار الثقافي" في دبي

GMT 14:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خالد العناني يعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

GMT 04:43 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتونيا كارفر تُطلق "مركز جميل للفنون" في دبي للإعلاميين

GMT 02:14 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء "أتاكاما"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 13:36 2015 الخميس ,29 كانون الثاني / يناير

عملية قذف النساء أثناء العلاقة الجنسية تذهل العالم

GMT 14:15 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح أكبر معمل دولي لاكتشاف أسرار الكون

GMT 00:20 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

"إحالة سائق سيارة أجرة إلى سجن "العرجات

GMT 14:04 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

توقيف كاتب وصديقه متلبسين بتوثيق أشرطة خليعة

GMT 16:34 2014 الإثنين ,29 أيلول / سبتمبر

الفنان عمر لطفي يدخل "القفص الذهبيّ"

GMT 23:36 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ابتكار تطبيق جديد يتيح للمستخدمين توظيف الطلاب الجامعات

GMT 15:02 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

مغربي يعتدي على خطيبته السابقة بشفرة الحلاقة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib