قصف مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب وسط نعي سياسي وشعبي وتبادل للاتهمات
آخر تحديث GMT 11:10:20
المغرب اليوم -

200 مسجد تهدمت بقذائف القوات الحكومية منها المسجل على لائحة التراث العالمي

قصف مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب وسط نعي سياسي وشعبي وتبادل للاتهمات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قصف مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب وسط نعي سياسي وشعبي وتبادل للاتهمات

تعرض مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب للتخريب
دمشق ـ جورج الشامي

تعرضت مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب للتخريب، بعد أيام من ضرب صرح أثري آخر وهو مئذنة الجامع العمري في درعا وتهديمها بالكامل، فيما تم تبادل الاتهامات بين المعارضة السورية وحكومة دمشق بشأن المسؤول عن هذه الجريمة بحق التراث السوري، في الوقت الذي تشير فيه الأدلة والعديد من المراقبين والشهود إلى أن القوات الحكومية هي المسؤولة. ونقلت وكالة "سانا" السورية للأنباء، خبر يقول "إرهابيون يفجرون إحدى مآذن الجامع الأموي في حلب"، فيما قالت وسائل إعلام موالية لدمشق أن "جبهة النصرة" هي من هدّمت المئذنة، في الوقت الذي جاء فيه تفنيد اتهامات دمشق للثوار من أطراف عدة، حيث قال عضو الهيئة العامة للثورة السورية في حلب لـ"المغرب اليوم"، "من المضحك أن تتهم حكومة النظام (جبهة النصرة) بتهديم مئذنة، فهو لا يتوقف عن وصفها بصاحبة الفكر الإسلامي المتطرف، وبالوهابية وما إلى ذلك من أوصاف، وفي الوقت نفسه يتهمها بضرب مئذنة جامع، فعلاً أمر مضحك، والغريب في هذه الحالة أن الجبهة لم تضرب مثلاً مكانًا لبيع الخمور بل ضربت جامعًا".
وأشار بيان صحافي أصدره المجلس المحلي لمدينة حلب على الإنترنت، إلى أن العالم كله يحفظ آلاف مقاطع الفيديو للقوات السورية وهي تقتحم المساجد وتدمرها جهارًا ونهارًا، وارتكبت الميليشيات الحكومية الآن جريمة جديدة بحقّ الإرث الحضاري للإنسانية, ووثّقت همجيّتها وبربريّتها بقصفها لمئذنة الجامع الأمويّ الكبير في مدينة حلب بقذائف الدبّابات, الفعل الذي أدّى إلى سقوطها بالكامل، فهي تتعمّد مسح الإرث الحضاري للمدينة وتستهدف عقيدة الشعب السوري وإرادته, وفعلهم هذا إنّما يدلّ على سياسة ممنهجة يتّبعونها, فقد سبق لهم أن قصفوا جامع خالد بن الوليد الأثري في مدينة حمص, والجامع العُمري في مدينة درعا, وجوامع أخرى كثيرة يضيق المجال بنا في إحصائها، إنّ السياسات المتّبعة من قبل تلك المليشيات ومن ورائهم الحقد المجوسي في استهداف البشر والحجر , لن تلوي أعناق السوريين, ولن تزيدهم إلا إصرارًا على تحقيق أهدافهم السامية المنشودة, في بناء مجتمع سوري حر بكلّ أطيافه".
وأكد قيادي في الجيش السوري الحر "المعارض"، الأربعاء، أن الجيش الحكومي قصف مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب، مما أدى إلى تهدم أجزاء كبيرة منها"، حيث نقلت وكالة الأناضول للأنباء، عن رئيس هيئة قيادة الأركان المشتركة في الحر، اللواء سليم إدريس، عدم استغرابه من قصف الجيش الحكومي للجامع، قائلاً "هذا ليس بجديد على الحكومة السورية، وجاء قصف مئذنة الجامع الأموي، بعد ساعات من سيطرة (لواء التوحيد) الذي يُعد أحد أشهر تشكيلات الجيش الحر في حلب، على الجامع الأموي، ظهر الثلاثاء، وطرد الجيش الحكومي منه، وذلك للمرة الثانية منذ اندلاع الثورة، حيث سيطرت كتائب "التوحيد" على الجامع للمرة الأولى قبل نحو 4 أشهر ولكنها انسحبت بعد معارك شديدة جدًا عندما أقدم جنود القوات الحكومية على حرق المسجد وتمزيق المصاحف والتهديد بقصفه بالطائرات، ودارت المعارك حول الجامع الأموي الكبير في حلب، الأربعاء، في إطار المعارك الدائرة في المدينة، التي يسعى الجيش الحر للسيطرة عليها بالكامل، فالجامع الأموي كان محطة مهمة لتحقيق هذا الغرض (السيطرة على حلب)، وأصبحنا الآن على بعد 2 كيلو متر من المحطة الثانية وهي مدخل حلب الغربي، وأمامنا محطة مهمة أخرى هي مطار حلب".

قصف مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب وسط نعي سياسي وشعبي وتبادل للاتهمات

وقال الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة، في بيان نشره مساء الأربعاء، "ارتكبت القوات السورية جريمة جديدة بقصف مئذنة الجامع الأموي الكبير في مدينة حلب بقذائف الدبابات، مما أدى إلى سقوطها وتدميرها بالكامل، ويشكل التدمير المتعمد لهذه المئذنة التي استظل بظلها صلاح الدين الأيوبي وسيف الدولة الحمداني وأبو الطيب المتنبي وعبدالرحمن الكواكبي، جريمة ضد الحضارة الإنسانية، وفعلاً همجيًا يليق ببرابرة لا ينتمون إلى أي من القيم الإنسانية، ولقد فعلت حكومة دمشق كل ما يمكن أن يمزق النسيج الاجتماعي السوري، وهي بقتلها البشر وتدميرها التراث الأغلى لدى السوريين، تزرع في قلوب شعبنا مرارة من الصعب أن تمحى لوقت طويل جدًا، سيحمل كل من أمر بإرتكاب هذه الأفعال الهمجية، ومن نفذها، ومن بررها وأيدها، عارًا لا يُمحى، ومسؤولية أخلاقية وجنائية لا تسقط أبدًا".
ولم يأت نعي مئذنة الجامع الأموي فقط من قبل الجهات السياسية والعسكرية في المعارضة السورية، بل امتد ليجتاح صفحات "فيسبوك"، حيث نعى عدد كبير من السوريين بألم وحزن كبيرين مئذنة أموي حلب، فتساءل الناشط فراس الأتاسي، مستعيدًا سوابق النظام في هذا السياق: "مأذنة العمري...مأذنة الأموي في حلب... الدور الجاي على مين؟)، فيما كتب الكاتب علي الأتاسي نصًا مؤثرًا على صفحته الشخصية على "فيسبوك"، قال فيه، "هناك انكسار كبير في داخلي هذا المساء، أحس بغبار مئذنة الجامع الأموي في حلب يصعد إلى حلقي، وتتناثر كلمات الخط الكوفي المنقوشة على حجارتها أنينًا مكتومًا في صدري، وأشعر بصوت آذانها يسيل دمعًا على خدي، ترى من سيرفع الآذان غدًا في صحن الجامع الاموي في حلب: حي على الحرية".
وكتبت ابنة حلب، ديانا الجابري، لتختزل المشهد في جدلية الهدم والبناء، فجاءت كلماتها مترعة بالأمل، "بل الهدم والبناء في آن!!! نهدم السجون، نهدم الأصنام، نهدم القهر، نهدم معابد الفكر البعثي الشوفيني البغيض، نهدم العنكبوت والظلمة فينا، وسنعيد رفع المآذن، وندق النواقيس، ونبني الجسور، ونبني الإنسان الذي هدمه وحش الصدفه التاريخية، ونبني رياض الأطفال ودور الفكر والفن والإبداع، نبني سماءنا التي نحب، ونرسم شمسنا التي نحب، وننبت وردنا الذي نحب!!! عصر الطاغية يأفل مجللاً باللعنات، فجرنا ينبثق من قلب الدم والألم والدموع".
جدير بالذكر أن الجامع الأموي الكبير واحدًا من أكبر الجوامع في مدينة حلب وأقدمها، وبُني في العصر الأموي في عهد الملك سليمان بن عبدالملك، بتصميم يشبه إلى حد كبير في مخططه وطرازه الجامع الأموي في دمشق.
وقال ناشطون سوريون، إن أكثر من 200 مسجد تهدمت بقذائف القوات الحكومية في المدن السورية الثائرة، ومنها ما هو مسجل على لائحة التراث العالمي، فضلاً عن قدسيته وقيمته الدينية، فمنذ أيام كانت مئذنة الجامع العمري، الذي أعلن شرارة الثورة السورية على موعد مع قصف الجيش السوري، ولم يكن حال مسجد الصحابي خالد بن الوليد أفضل حالاً بعد تلقيه قذائف صاروخية طالت سوره وقبته وبعض جدرانه وأثاثه الداخلي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصف مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب وسط نعي سياسي وشعبي وتبادل للاتهمات قصف مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب وسط نعي سياسي وشعبي وتبادل للاتهمات



GMT 05:46 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة محمود أبو الوفا الصعيدي بعد عودته من أداء مناسك العمرة

GMT 03:44 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعثرون على لوحة لإلهة الشغف في بومبي الإيطالية

GMT 01:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل الفنان المسرحي زياد أبوعبسي عن عمر ناهز 62 عامًا

GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصف مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب وسط نعي سياسي وشعبي وتبادل للاتهمات قصف مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب وسط نعي سياسي وشعبي وتبادل للاتهمات



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا حيث تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت المغنية البريطانية، ريتا اورا، بإطلالة مفعمة بالحيوية والإثارة، بعد أن كشفت عن ألبومها الثاني الذي طال انتظاره "Phoenix " يوم الجمعة، في حفلة إطلاقه يوم الاثنين في لندن. وصلت المغنية، البالغة من العمر 27 عاما، إلى مركز "Annabel" الأسطوري في العاصمة البريطانية، وكانت ترتدي فستانا قصيرا باللون القرمزي المذهل، تميّز بالشراشيب الحمراء التي غطته بالكامل، ونسّقته مع زوج من الصنادل بنفس اللون ذات كعب رفيع وعالٍ، كما اختارت النجمة ذات الأسلوب المميز تسريحة شعر "ريترو"، والتي تناسبت مع شعرها الأشقر، وأضافت المكياج الناعم ولمسة من احمر الشفاه الوردي، وأكملت إطلالتها بالأقراط الوردية والخواتم الفضية. أطلقت ريتا أورا البومها الجديد "Phoenix"، وهو الألبوم الثاني لها منذ ظهورها لأول مرة في عام 2012، وفي حديثها إلى مجلة Vogue في وقت سابق من هذا الشهر عن البومها الجديد، اعترفت أنها أصيبت بتوتر شديد بعد الانتهاء من الألبوم وقالت "كنت أشعر

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib