التبو جزء أصيل من الفسيفساء الصحراوي الليبي
آخر تحديث GMT 01:31:57
المغرب اليوم -

يسقون الحاضر من الماضي إلى المستقبل

"التبو" جزء أصيل من الفسيفساء الصحراوي الليبي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"التبو" جزء أصيل من الفسيفساء الصحراوي الليبي
طرابلس ـ مفتاح المصباحي

يعيش التباويين في جنوب ليبيا، في مدن مرزوق، وسبها، والبيضاء، وطبرق، وغريان، وسوق الجمعة، وتُعد "زالاء" (منطقة فزان الحالية) هي موطن "التبو" قديمًا. وتمتد قبائل "التبو" في مناطق تازربو، وربيانة، والكفرة، وجالو وأوجلة، وسلسلة جبال تبستي، وواحات فزان، وجنوب بحيرة تشاد، وأطرافها الغربية والشمالية. وتعتمد حياة التباوين على السياحة الصحراوية في ليبيا، التي تجذب مجموعات سياحية من مختلف أنحاء العالم ، إلا أن الحالة الأمنية، عقب الإطاحة بالنظام السابق، أثرت على نشاط هذه السياحة، الأمر الذي تمثل في قلة أعداد السائحين المتجهين إلى تلك المنطقة الزاخرة بالتراث، لاسيما الرقصات الشعبية.
ويستخدمون في ترحالهم عبر الصحراء نوعًا من الإبل يدعى "مهاري"، وهي تتميز بسرعتها عن بقية أنواع الإبل، ومدجنة إلى حد الرقص على الرمال الذهبية في الصحراء الليبية، في أبهى لوحة تصل بين التاريخ والحاضر والمستقبل ثقافيًا .

التبو جزء أصيل من الفسيفساء الصحراوي الليبي

يذكر أن قبائل "التبو" أعدت مهرجانًا، مطلع نيسان/أبريل الجاري، حمل عنوان "زالاء الأول للتراث والثقافة التباوية"، والذي رفع شعار "نسقي حاضرنا من ماضينا لمستقبلنا"، حيث نظموا ندوة على هامشه لطرح المشكلة التباوية، حملت عنوان "الثقافة التباوية واستحقاقات الأقليات"، والذي حضره جمع كبير من المواطنين، والنائب الثاني لرئيس "المؤتمر الوطني العام" صالح المخزوم، بالإضافة للحاكم العسكري للمنطقة والزعماء المحليين.
ويطالب أفراد من قبائل "التبو" الليبية بذِكر هويتهم في دستور الدولة، المرتقب صياغته، مستندين في ذلك على تجارب الدول الأخرى، والميثاق الدولي لحقوق الإنسان ومواده المتعلقة بحماية الأقليات، ولغاتهم، ولهجاتهم.

التبو جزء أصيل من الفسيفساء الصحراوي الليبي

وأكدوا على أن "التبو" من القبائل الأصلية في ليبيا، التي تجدر الإشارة إلى أحقيتها في الوطن، معتبرين الهويات المختلفة في ليبيا (العربية، والتباوية، والأمازيغية) فيسفساء الوطن الجميلة المتماسكة، وأن الثقافة هي جسر التعاون بين الشعوب، متوجهين باللوم إلى "المؤتمر الوطني العام"، لعدم مناقشته مسألة الأقليات العرقية في ليبيا.
وقد مارس نظام القذافي ضغوطًا أمنية كبيرة على الأقليات داخل ليبيا، حتى وصل به الأمر إلى منع الأمازيغ من التحدث بلغتهم في الأماكن العامة، خلال عقد الثمانينات من القرن الماضي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التبو جزء أصيل من الفسيفساء الصحراوي الليبي التبو جزء أصيل من الفسيفساء الصحراوي الليبي



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib