تراجع عدد زائري المتحف المصري بعد الثورة إلى ألف مرتاد فقط
آخر تحديث GMT 11:28:46
المغرب اليوم -

تحذيرات عبر"المغرب اليوم"من تداعيات كارثية على قطاع السياحة

تراجع عدد زائري المتحف المصري بعد الثورة إلى ألف مرتاد فقط

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تراجع عدد زائري المتحف المصري بعد الثورة إلى ألف مرتاد فقط

المتحف المصري
القاهرة ـ محمد عبدالله

كشفت مدير المتحف المصري، الدكتورة سلوى عبدالرحمن، عن تراجع عدد الزائرين إلى المتحف بشكل حاد منذ أحداث ثورة كانون الثاني/يناير، إذ أنه يعد أكبر متحف للآثار الفرعونية على مستوى العالم، ولكن موقعه في قلب القاهرة بميدان التحرير أثر عليه سلباً خلال بسبب الثورة وأضافت د.عبدالرحمن، في تصريحات خاصة لـ"المغرب اليوم"، أنه كان يتوافد على المتحف نحو 15 ألف زائر يوميًا قبل الثورة، ولكنها تقلصت بعد الثورة لتصبح ألف زائر في اليوم، فضلاً عن أحداث العنف التي شهدها ميدان التحرير، والتي كانت تؤثر بالدرجة الأولى على المتحف المصري، مشيرة إلى أن المتحف المصري له أهمية كبرى للآثار والسياحة المصرية في الداخل والخارج، وهو ما يتطلب تأمينه في كل وقت، لأن النظرة السلبية إليه تمثل كارثة كبرى للسياحة والآثار في مصر، لأنه رمز للحضارة المصرية ويحتوي المتحف المصري على أكبر مجموعة من آثار مصر القديمة، وينافسه المتحف البريطاني واللوفر ومتحف متروبوليتان في نيويورك، ويقع المتحف المصري في ميدان التحرير في قلب القاهرة منذ العام 1906، حيث يحتوي معرض المتحف على 136 ألف أثر فرعوني، بالإضافة إلى مئات الآلاف من الآثار الموجودة في مخازنه، وقام بتصميم المتحف، المهندس الفرنسي مارسيل دورونو في العام 1900، وذلك على النسق الكلاسيكي المحدث، والذي يتناسب مع الآثار القديمة والكلاسيكية، ولكنه لا ينافس العمارة المصرية القديمة التي لا تزال قائمة.وعن التطور التاريخي للمتحف المصري، فقد بدأت قصة تأسيسه مع الاهتمام العالمي الكبير بالآثار المصرية بعد فك رموز حجر رشيد على يد العالم الفرنسي شمبليون، وكانت النواة الأولي للمتحف ببيت صغير عند بركة الأزبكية القديمة، حيث أمر محمد علي بتسجيل الآثار المصرية الثابتة ونقل الآثار القيمة إلى متحف الأزبكية وذلك في العام 1835، وبعد وفاة محمد علي عادت سرقة الآثار مرة أخرى، وسار خلفاؤه على نهج الإهداءات فتضاءلت مقتنيات المتحف، وفي العام 1858م تم تعيين مارييت كأول مأمور لأعمال العاديات ما يقابل حاليًا رئيس مصلحة الآثار، حيث وجد أنه لابد من وجود إدارة ومتحف للآثار، ولذلك قام باختيار منطقة بولاق لإنشاء متحف للآثار المصرية، ونقل إليها الآثار التي عثر عليها أثناء حفائره، مثل آثار مقبرة إعح حتب، وفي العام 1863 أقرّ الخديوي إسماعيل مشروع إنشاء متحف للآثار المصرية، ولكن لم ينفذ المشروع وإنما اكتفي بإعطاء مارييت "عر بخانة" أمام دار الأنتيكخانة في بولاق ليوسع متحفه وحدث ارتفاع شديد في فيضان النيل في عام 1878، مما سبب إغراق متحف بولاق وضياع بعض محتوياته، وفي العام 1881 أُعيد افتتاح المتحف، وفي العام نفسه توفي مارييت وخلفه ماسبيرو كمدير للآثار وللمتحف، وفي العام 1880 وعندما تزايدت مجموعات متحف بولاق تم نقلها إلى سراي الجيزة، وعندما جاء العالم دي مورجان كرئيس للمصلحة والمتحف، قام بإعادة تنسيق هذه المجموعات في المتحف الجديد الذي عرف باسم "متحف الجيزة"، وفي الفترة من 1897 – 1899 جاء لوريه كخليفة لدى مورجان، ولكن عاد ماسبيرو مرة أخرى ليدير المصلحة والمتحف من العام 1899 – 1914، وفي 1902 قام بنقل الآثار إلى المبنى الحالي للمتحف في ميدان التحرير، وكان من أكثر مساعديه نشاطًا في فترة عمله الثانية العالم المصري أحمد باشا كمال، الذي كان أول من تخصص في الآثار المصرية القديمة، وعمل لسنوات طويلة في المتحف

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع عدد زائري المتحف المصري بعد الثورة إلى ألف مرتاد فقط تراجع عدد زائري المتحف المصري بعد الثورة إلى ألف مرتاد فقط



GMT 03:19 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فنان بريطاني يبني "فندقا"يطل على أبشع منظر في العالم

GMT 00:51 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سويسرا تُسلِّم مصر 26 قطعة أثرية ثمينة مختلفة الأحجام

GMT 18:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"إكسبوجر 2018" يتيح للزوار تجربة أحدث تقنيات التصوير البانورامي

GMT 15:04 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"إكسبوجر 2018" يبرز الأمل في الحياة من بغداد إلى أفغانستان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع عدد زائري المتحف المصري بعد الثورة إلى ألف مرتاد فقط تراجع عدد زائري المتحف المصري بعد الثورة إلى ألف مرتاد فقط



رشّ مجهولان دهانًا أسود لتشويهها وإلحاق الضرر بها

تخريب نجمة جينيفر لوبيز الموجودة على رصيف الشهرة

واشنطن ـ يوسف مكي
خُرّبت نجمة المغنية والممثلة الأميركية جينيفر لوبيز الموجودة على ممشى الشهرة في هوليوود في ولاية كاليفورنيا الأميركية، بعد أن رش مجهولان دهانا أسود لتشويهها وبذلك تلتحق لوبيز بقائمة بعض الأسماء مثل دونالد ترامب والممثل بيل كوسبي البذين تم تخريب نجمتيهما على رصيف الشهرة. ووفقا إلى موقع "TMZ" تحقق الشرطة في الحادث لمعرفة أسباب القيام به ودوافع صاحبه لاستخدم طلاء الرش الأسود لإلحاق الضرر بالنجمة، ويوضح الموقع أن أحد الأشخاص أقدم على استخدام دهان الرش الأسود لتشويه نجمة جينيفر لوبيز في ممر الشهرة، ورغم عدم وضوح الرسالة التي حاول توجيهها بهذا العمل فإنه لا يبدو تخريبيا على نقيض سابقيه، وتم الكشف للمرة الأولى عن نجمة جينيفر لوبيز في عام 2013 بفضل سنواتها العديدة من العمل الشاق في كل من السينما والموسيقى، وفي الحفلة قالت: "هذه اللحظة التاريخية تحثني على العمل بجد أكبر والحلم الأكبر لكل هذا المستقبل". وتعد تلك

GMT 04:45 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "الدوس" الضخم مضاد للماء ويُدفّئ مرتديه في الشتاء
المغرب اليوم - حذاء

GMT 07:05 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أهمّ ما يُميِّز العاصمة الفنلندية الجميلة والأنيقة هلسنكي
المغرب اليوم - أهمّ ما يُميِّز العاصمة الفنلندية الجميلة والأنيقة هلسنكي

GMT 02:40 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

آية شيبون تؤكد حبها لفن النحت منذ أن كانت صغيرة
المغرب اليوم - آية شيبون تؤكد حبها لفن النحت منذ أن كانت صغيرة

GMT 05:37 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تيريزا ماي تدعو الى دعم خطتها وإلا لن يحصل الـ"بريكست"
المغرب اليوم - تيريزا ماي تدعو الى دعم خطتها وإلا لن يحصل الـ

GMT 04:08 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعتقد أنه سيكون "شخصية العام" على غلاف مجلة "تايم"
المغرب اليوم - ترامب يعتقد أنه سيكون

GMT 03:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
المغرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
المغرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 06:29 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن "
المغرب اليوم - ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن

GMT 21:00 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

رونار يؤكّد المنتخب المغربي أصبح قويًا على مستوى خط الدفاع

GMT 13:04 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أحلام حجي في غرفة المراقبة الطبية لمدّة 24 ساعة

GMT 16:42 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

بوروسيا دورتموند لا يستبعد ضم موراتا هذا الصيف

GMT 01:10 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

داليا مصطفى تعلن أنّ شخصيتها في "الكبريت الأحمر" مركبة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib