عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال
آخر تحديث GMT 05:30:03
المغرب اليوم -

يُعد أول من ابتكر الخط العربي على الكمبيوتر

عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال

التنظيمات المدافعة عن اللغة العربية
الدار البيضاء ـ سعيد بونوار

تستعد عدد من التنظيمات المدافعة عن اللغة العربية لجعل العام الحالي عامًا الاحتفاء بالراحل الأخضر غزال الذي توفي أخيرا، وكان من أشرس المدافعين عن تطور اللغة العربية في المغرب وفي العالم العربي، وذلك بتنظيم ندوات ولقاءات وتشجيع اللغة العربية في المغرب والعمل على إعادة مجدها في الإعلام الذي بدأ يسقط في الترويج ل"العامية"، والعمل أيضا على إعادة الاعتبار للرجل الذي توفي وفي حلقه غصة عتاب على ما آلت إليه  لغة الضاد في الصحافة المغربية والإعلام.
و كان لهذا الرجل موقفًا واحدًا من هذا الجدل، الذي أغرق مصطلحات العربية في برك "العامية" الآسنة، ظل يحمل سيف قلمه متصديا لكل أشكال تمييع اللغة العربية ومحاولة وأدها، وكان جهاده يبدأ كل صباح ببعث "فاكس" إلى رؤساء تحرير الصحف  المغربية معاتبا على سيل الأخطاء اللغوية على صفحات جرائدهم.. كان يدعوهم إلى اليقظة وعدم غض الطرف" عن تسرب تعابير هجينة، تعمد إلى نخر جدع اللغة العربية الضارب في التاريخ..كان الرجل يصر على محو كلمة "صُحفي" مقابل الانتصار لـ"صِحافي" بيد أن الكثير من الصحافيين لم ينتصروا للرجل ولم يمنحوه حقه في حياته.
 هذا ولم ينجب تاريخ اللغة العربية محاربا لغويا في قيمة وقوة الراحل أحمد الأخضر غزال، عالم متعدد المواهب والاختصاصات، وقلم سيّال نذر حبره للعربية منذ عقد الثلاثينات من القرن الماضي، ولم يكل أو يتعب وقد تقدم به العمر، إذ ظل بحيوية الشباب على رأس معهد الدراسات والأبحاث والتعريب حاملا الهم ذاته في أن تبقى اللغة العربية لغة عالمية  في احترام لمواصفاتها ومقوماتها وقدرتها على الانصهار مع المستجدات العلمية الحديثة.. كان الكثير من العلماء والمفكرين يعتبرون الرجل هرما  تصدى لرياح "تفتيت" اللغة العربية.
ومن جانبه  يقول  المفكر عبد الهادي بوطالب: "كان محمد الفاسي، رحمه الله، متعصبا للغة الضاد لا يرضى عنها بديلا، ولا يقبل فيها دخيلا، وكان يجتهد في أن يجد لكل كلمة فرنسية ما يقابلها في العربية، لا يُشبهه في ذلك إلا الأكاديمي الزميل الرفيق الصديق أحمد الأخضر غزال، عضو الأكاديمية المغربية، الذي لا يُجحد فضله على العربية بما أغناها من مؤلفات وذخائر".
و يذكر أنه عندما دعا الراحل أحمد الأخضر غزال المفكرين واللغويين العرب إلى مائدة النقاش بشأن  "حوسبة" المصطلحات العلمية العربية في فترة لم تكن فيها الأمة العربية تعرف أن في العالم جهازا اسمه "الكمبيوتر".
بينما سخر الكثيرون من الرجل الذي يحاول أن يبني بيتا من طين فوق مياه النهر.. إلا أن الزمن أثبت أن الطين صمد وأن نهر إحباط العزائم جف، فكتب للرجل أنه أول من أدخل اللغة العربية إلى الحاسوب وأنه أول من وضع طابعة للرقن في اللغة العربية وأول من "عرّب" المصطلحات الطبية ومن أوائل مبتكري الخط العربي على الكمبيوتر...وقائمة الإسهامات طويلة.. ويكفيه أنه أول من نظم مؤتمرًا دوليا بشأن التعريب، وكان ذلك عام 1960بالرباط، وساهم أيضا في إحداث مكتب التنسيق حول التعريب في المغرب من قبل منظمة (الألسكو).
وقد ترك الراحل إنجازات ومؤلفات كثيرة باللغة العربية والفرنسية، في مجال التعريب وتنميط الحرف العربي، والتي يبقى أهمها بنك المعطيات المصطلحية ثلاثية اللغة (عربي-فرنسي-إنكليزي).

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال



GMT 01:59 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف مقبرة جماعية قديمة لحضارة منقرضة في بوليفيا

GMT 01:35 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إندونيسيا أكبر دول إسلامية تتميز بتعدد الثقافات والأعراق

GMT 01:12 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تُطلق مبادرة "نقرأ لنبني حضارة" لتبادل الكتب

GMT 12:50 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة الرومانية تعثر على لوحة مسروقة منذ 2012

GMT 05:46 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة محمود أبو الوفا الصعيدي بعد عودته من أداء مناسك العمرة

GMT 03:44 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعثرون على لوحة لإلهة الشغف في بومبي الإيطالية

GMT 01:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل الفنان المسرحي زياد أبوعبسي عن عمر ناهز 62 عامًا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال



أبرزت منحنيات جسدها في ثوب السباحة البكيني

أشلي جيمس تظهر بإطلالة مُثيرة في إحدى الشواطئ الإسبانية

مدريد ـ لينا العاصي
تحدثت أشلي جيمس، في الماضي، عن الصورة النمطية للجسد، وكيفية التغلب عليها، لتظهر، الثلاثاء، بإطلالة مفعمة بالثقة والحيوية، أثناء تجوّلها على إحدى الشواطئ في إسبانيا، حيث تقضي عطلتها هناك. أبرزت نجمة تلفزيون الواقع، البالغة من العمر 31 عامًا، منحنيات جسدها التي تحسد عليها، في ثوب السباحة البكيني، المكون من قطعتين باللون الأحمر، حيث تتميز القطعة السفلى بالخصر العالي والحزام المطاطي باللون الوردي. وبالرغم من أن نجمة البرنامج التلفزيوني "Big Brother"، تتمتع بجسد رشيق، إلا أنها عندما أدارت ظهرها للكاميرات كشّفت ترهلات بجسدها، إلا إنها كانت تتمتع بثقة كبيرة.   وأضافت النجمة الشهيرة لملابسها الشاطئية، بريقًا جذابًا، من خلال زوجًا من الأقراط الوردية ذات الخرز اللامع. لطالما كانت آشلي، إيقونة الجمال والثقة بالنفس، وكانت ضمن النجمات المدافعات عن التخلص من الصورة النمطية لجسد المرأة، والدفع نحو الثقة بالجسد مهمًا كان شكله، لذلك من غير المفاجئ أن تتصادم مع هيلين

GMT 03:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
المغرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
المغرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 02:55 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"غلامور" توقف طبعتها الشهرية بسبب "الرقمي"
المغرب اليوم -

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 01:04 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد فرحات يكشف ذكريات "الطفل المعجزة" في الزمن الجميل

GMT 13:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

احتفاظ محمد صلاح بصدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي

GMT 08:30 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

عام 2017 الأسوأ من حيث الظواهر المناخية في العالم

GMT 00:19 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"يلا أونلاين" يناقش مستقبل صناعة الإلكترونيات في مصر

GMT 01:02 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

​تفاصيل جديدة بشأن وفاة المنشطة الإعلامية هاجر العدلوني
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib