العبادي يعتبر اختيار لبنان امتداداً حضارياً حقيقيا للعراق
آخر تحديث GMT 05:56:46
المغرب اليوم -

المركز الثقافي العراقي يفعّل نشاطاته في بيروت

العبادي يعتبر اختيار لبنان امتداداً حضارياً حقيقيا للعراق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العبادي يعتبر اختيار لبنان امتداداً حضارياً حقيقيا للعراق

العبادي يعتبر اختيار لبنان امتداداً حضارياً حقيقيا للعراق
بيروت ـ رياض شومان

يشهد المركز الثقافي العراقي الذي فتح ابوابه في بيروت في حزيران الماضي ، حركة مميزة باعتباره مركزا عربيا حضاريا مهماً باعتبار أن لبنان هو البلد العربي الاول الذي يحل فيه هذا المركز. مديرالمركز الدكتور علي عويد العبادي قال في حديث صحافي : “إن للبنان اهمية لدى المثقفين العراقيين تحديدا  وذلك لعمق التواصل الحضاري والثقافي بين البلدين. الحكومة العراقية تواقة الى ان تمد جسور التواصل مع لبنان حكومة وشعبا، اذ يمثل لبنان بالنسبة الى العراق اهمية كبيرة، خصوصا بعد العام 2003 وضمن مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية، وأصبحت المعادلة كالآتي: العراق يكتب، ولبنان يطبع ويقرأ والقاهرة ايضا تقرأ. فقد عاد الوضع الحقيقي للثقافة العربية ليأخذ مساره الصحيح بوجود بغداد وبيروت والقاهرة". و أشار الى "ان العراق اختار لبنان لأنه يشكل امتدادا حقيقيا وتواصلا مع الحضارة العراقية. ثمة مواقع اثرية كمنطقة جبيل مثلا، حين زرتها ابلغني عنها الدليل السياحي انها اخذت من آثار سومر في المرحلة الاولى، هناك عمق حضاري وتاريخي بين العراق ولبنان، فضلا عن التواصل العلمي والتاريخي بين بغداد والنجف والموصل، والجامعات في بيروت وطرابلس والمدن كلها". اضاف: "لا ننسى الآلاف من الطلاب والعلماء الذين درسوا ويدرسون في العراق، ومثلهم عراقيون في لبنان، اضافة الى جمعية طلاب متخرجي الجامعات العراقية في بيروت. حاليا أنا كمدير للمركز، ارى ان الثقافتين العراقية واللبنانية تستطيعان مد الجسور بين البلدين. والحكومة العراقية ممثلة بوزارة الثقافة لديها رغبة في ان يستطيع هذا المركز ان ينسج اواصر المحبة والرقي والابداع نحو الافضل، والى ما يطمح اليه اللبنانيون ايضا". وتابع : “الحكومة اللبنانية هي الاولى عربيا استجابت لطلب العراق. وثمة اكثر من طلب الى اكثر من دولة عربية، مثل مصر والاردن وتونس. المركز في لبنان هو المركز الثقافي الرابع في العالم بعد واشنطن ولندن واستوكهولم، وهناك مسعى لفتح مركز في باريس وبرلين". وفي جعبة المركز سلسلة نشاطات يوضحها العبادي: "التواصل مع المثقفين العراقيين المقيمين في لبنان ودعم نشاطاتهم المختلفة التي تعكس واقع حضارة العراق وارثه، بالاضافة الى التواصل مع المثقفين والمؤسسات الثقافية اللبنانية بمختلف مكوناتها من اجل بناء علاقات ثقافية ترتقي الى قيمة عمق العلاقة الحضارية بين البلدين، لبنان والعراق. كما يهدف المركز الى مد جسور التعاون والتقارب بين المثقفين العراقيين واللبنانيين. ومن مهماته اقامة ندوات ومؤتمرات ومعارض للفن التشكيلي والرسم والكاريكاتور. الى اسابيع ثقافية عراقية في بيروت، طرابلس، بعلبك، والجنوب، وفي هذه الاسابيع التي تبدأ في تشرين الاول المقبل، معارض للفن التشكيلي ومعرض للكتاب ولوحات من العراق وامسيات وندوات شعرية ومعرض للصور عن العراق، يشارك فيها فنانون ومثقفون عراقيون من لبنان، فضلا عن شخصيات ثقافية في بغداد. هذا الى جانب اقامة دورات لتدريب موظفي وزارة الثقافة اللبنانية في مجالات الاعلام والصحافة والاذاعة والتلفزيون والموارد البشرية وغيرها. وسيستضيف العراق في ايلول اسبوعا ثقافيا لبنانيا ضمن نشاطات بغداد عاصمة للثقافة العربية التي تقام في مناسبتها نشاطات في بغداد...  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العبادي يعتبر اختيار لبنان امتداداً حضارياً حقيقيا للعراق العبادي يعتبر اختيار لبنان امتداداً حضارياً حقيقيا للعراق



GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

GMT 09:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على مئات "المحاربين"في حفرة عمرها 2100 عام

GMT 05:22 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

35 مصورًا يشاركون في "إكسبوغر 2018" ويتبادلون 700 عام من خبراتهم

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق النسخة الأولى من "مهرجان الفخار الثقافي" في دبي

GMT 14:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خالد العناني يعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

GMT 04:43 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتونيا كارفر تُطلق "مركز جميل للفنون" في دبي للإعلاميين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العبادي يعتبر اختيار لبنان امتداداً حضارياً حقيقيا للعراق العبادي يعتبر اختيار لبنان امتداداً حضارياً حقيقيا للعراق



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - مراسل قناة

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib