جمعية تطالب المغرب التنسيق مع بلجيكا للوقوف على حقيقة المهرجان
آخر تحديث GMT 20:08:19
المغرب اليوم -

"التعبئة لتنمية الصحراء" في أغادير اعتبرته أمرا صادما

جمعية تطالب المغرب التنسيق مع بلجيكا للوقوف على حقيقة المهرجان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جمعية تطالب المغرب التنسيق مع بلجيكا للوقوف على حقيقة المهرجان

"مهرجان الحقيقة" في أغادير
أغادير - عبد الله أكناو

أصدرت جمعية التعبئة لتنمية الصحراء المغربية في أغادير بيانا إلى الرأي العام الوطني والدولي، حصل "المغرب اليوم" على نسخة منه، وذلك تبعا لردود الفعل التي أثارها ما بات يعرف بـ"مهرجان الحقيقة" في أغادير قصد توضيح مجموعة من المعطيات المرتبطة بهذا المهرجان إبراء للذمة وكذا من أجل وضع الجميع أمام مسؤولياته لتجنب أي محاولة لإقحام القضية الوطنية في متاهات الاسترزاق والتضليل، على حد تعبير البيان.وجاء في البيان أن حكاية "مهرجان الحقيقة" في أغادير بدأت عندما عرض رئيس جمعية التعبئة الدولية لتنمية وازدهار الصحراء المغربية التي يوجد مقرها المركزي في مدينة بروكسيل في بلجيكا، فكرة تنظيم مهرجان من أجل دعم القضية الوطنية سيحضره مجموعة من الفاعلين في السياسة الدولية من المجتمع المدني الأوربي من أجل دعم المرافعة التي يقوم بها المجتمع المدني من أجل القضية الوطنية في إطار الدبلوماسية الموازية، مضيفا أن الفكرة تحمست لها مجموعة من الفعاليات على مستوى مدينة أغادير بشكل تلقائي، مادام الأمر يتعلق بالقضية الوطنية، حيث تم الشروع في ترتيبات تأسيس فرع محلي لهذه الجمعية في مدينة أغادير وتم عقد لقاءات متوالية عن المهرجان واستنكر البيان الطريقة التي يتم بها التعامل مع القضية الوطنية من بعض الأشخاص الذين يحتالون على الرأي العام الدولي والوطني، مهيبا بالجهات المعنية في الدولة المغربية ضرورة التحقيق مع صاحب هذه المبادرة من أجل الوقوف على أسباب هذه المهزلة وتفادي تكرار وقوعها، مؤكدا أن رفض الفرع المحلي فتح حساب بنكي جاء بناء على الغموض الذي يكتنف المبادرة وكذا لعدم استكمال الوثائق اللازمة لذلك، خاتما بمطالبة السلطات المغربية التنسيق مع نظيرتها البلجيكية من أجل الوقوف على حقيقة هذه الجمعية والحساب البنكي الذي تم إشهاره في الصفحة الشخصية لرئيس الجمعية وتمكين أعضاء الفرع من الوثائق الإدارية كلها التي تبين الوجود الفعلي لهذه الجمعية على التراب البلجيكي باستثناء قانونها الأساسي.وأضاف البيان "أن الرئيس ظل يستعجل الفرع المحلي في فتح حساب بنكي على وجه السرعة رغم أن رئيس الفرع المحلي لم يستكمل بعد الوثائق لذلك كما أن تحركاته كلها لم يتم إطلاع أعضاء الفرع عليها وهو ما أثار حفيظتهم" حيث عقد هؤلاء لقاء لتدارس الموضوع قرروا فيه دعوة رئيس الجمعية من أجل لقاء للمكاشفة، وهو اللقاء الذي ركز فيه الرئيس على أن تحركاته سرية وتجمعه بأشخاص نافذين في الدولة ولا يمكن أن يطلع أعضاء الفرع بها، كما ادعى أنه قدم مشروعا متكاملا عن ملف الصحراء للقصر الملكي وتلقى موافقة عليه، كما شدد على أن أعضاء الفرع المحلي ما عليهم إلا تنفيذ الأوامر التي يتلقونها منه باعتباره الرئيس الأول للجمعية، كما عاتب أعضاء الفرع بأنهم لم يساعدوه ولم يساندوه وبأنهم يسعون إلى إفشال المهرجان وبأنه تحمل العديد من المصاريف على حسابه الشخصي، هذا اللقاء الذي كان ساخنا انتهى بأن يعقد لقاء في اليوم الموالي من أجل أن يحضر الرئيس تقريرا عن كل التحركات التي قام بها والمصاريف التي صرفها والعقود التي أبرمها مع الفرق الفنية والمشاركين وكذا لائحة الضيوف والفعاليات التي ستحضر المهرجان من أجل أن يتم استكمالها بمعية بقية الأعضاء وفي الموعد المحدد لذلك أغلق المعني بالأمر هاتفه ولم يعد يرد على مكالمات أعضاء الفرع الأمر الذي حدا بهم إلى اتخاذ قرار مقاطعة الترتيبات كافة التي تتعلق بهذا المهرجان.واعتبرت الجمعية "مهرجان الحقيقة" في أغادير "حقيقة صادمة" بعد الحجم الهزيل لهذه المبادرة التي قاطعها الفنانون ولم يحضرها أي ضيف من الضيوف الذين كان رئيس الجمعية يدعي أنهم سيحضرون، مضيفة أن الوعود التي قال الرئيس إنه تلقاها من جهات عليا تبخرت و"أصبحنا مهزلة بكل ما تحمل الكلمة من معنى".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعية تطالب المغرب التنسيق مع بلجيكا للوقوف على حقيقة المهرجان جمعية تطالب المغرب التنسيق مع بلجيكا للوقوف على حقيقة المهرجان



GMT 17:49 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

990 مشاركًا يتقدمون لاختبارات "منشد الشارقة" في 6 دول عربية

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 03:04 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

والد حلا الترك يصدمها بحضور عيد ميلادها

GMT 01:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الأميرة الصغيرة لالة خديجة تتجول في أزقة المدينة الحمراء

GMT 19:51 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

توقيف شقيق عبدالله بوانو داخل البرلمان

GMT 09:00 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

اللبن الزبادي يقي من البرد ويبيض الأسنان

GMT 12:21 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

الشيخ السديس يستقبل المطلق والمعمر الاتنين

GMT 20:58 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 07:57 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

ديكورات جبس مودرن مذهلة لتزيين المنزل العصري

GMT 05:14 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار الحياة البريّة يشاركون في أكبر معرض للزواحف في العالم

GMT 02:47 2016 الخميس ,16 حزيران / يونيو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 12:11 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القهوة الخضراء للحامل

GMT 11:35 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

المنتخب المصري لكرة اليد يفوز على نظيره المغربي

GMT 01:10 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib