فنانون تشكيليون مغاربة يدعون لتخصيص دعم مباشر للفن التشكيلي
آخر تحديث GMT 18:33:06
المغرب اليوم -

قالوا لـ"المغرب اليوم" إنه يحتاج إلى دفعة قوية ليدخل العالمية

فنانون تشكيليون مغاربة يدعون لتخصيص دعم مباشر للفن التشكيلي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فنانون تشكيليون مغاربة يدعون لتخصيص دعم مباشر للفن التشكيلي

فنانون تشكيليون مغاربة
 الرباط – جمال أحمد

 الرباط – جمال أحمد  أجمع عدد من الفنانين التشكيليين المغاربة أن الفن التشكيلي المغربي يحتاج لدفعة قوية ليدخل العالمية ويعرف انتشارا على المستوى الدولي.واعتبر هؤلاء التشكيليون المغاربة، الذين تحدثوا لـ"المغرب اليوم"، أن الفن التشكيلي المغربي من خلال حضوره الدولي ونوعية الإنتاج الذي يقدمه المغاربة على الصعيد الوطني وقدرتهم على القيام بإبداعات جيدة، يمكنه أن يدخل العالمية من بابها الواسع وأبرز الفنان حميد الزعيتراوي، وهو فنان تشكيلي من مدينة مكناس (وسط المغرب) أن هذا الفن بدأ يفرض ذاته على الفنون الأخرى في المغرب عبر المشاركة الواسعة للفنانين التشكيليين المغاربة في المعارض الدولية والوطنية، داعيا إلى الاهتمام أكثر بهذا الفن لأنه أصبح يستقطب جمهورا يتزايد يوما بعد يوم. وهذا ما ذهب إليه الفنان التشكيلي حاتم السماوي الذي قال إن جمهور هذا الفن بدأ يتسع لكونه أصبح يكتشف الألوان والرسومات الغنية بالدلالات من خلال اقتراب الفنانين التشكيليين منه باستغلال فرص المهرجانات العديدة في المغرب والأروقة الفنية التي تحتضن إبداعات شتى لفنانين يجوبون ربوع المغرب من أجل إيصال الألوان المفعمة بالحب والتعبير الصادق إلى المتلقي. وأبرز حاتم السماوي أن الفن التشكيلي المغربي لا يحتاج سوى إلى الدعم المباشر من الدولة لكي يدخل العالمية لكون المغرب يتوفر على مبدعين مرموقين لا يجدون الوسائل المادية ولا الإمكانيات لكي يدخلوا أروقة دولية ويعرضوا إنتاجاتهم الفنية في البلدان الأوروبية والأميركية التي لها جمهور يحب اللون والطبيعة التي يثقن المغاربة رسمها.  ومن وجهة نظر الفنان رمزي هناوي فإن السبب الذي يجعل الفن التشكيلي المغربي يمكن أن يدخل العالمية هو امتلاك المغرب تاريخا فنيا مثل البلدان الأخرى وأن الاستعمار الفرنسي والإسباني ترك بصماته على الفن التشكيلي من خلال تعليم بعض الفنانين المغاربة أصول التشكيل وتلاقي الألوان خاصة على مستوى نقل الصور الواقعية إلى اللوحة. وأشار إلى أن الحركة التشكيلية المغربية مطلعة على التيارات الفنية الموجودة على المستوى العالمي وتعرف معظم تجلياتها ومدارسها وتطورها.  أما أسماء حمضي ذات الربيع الخامس انطلقت في حديثها عن التجربة المغربية من كون الفن التشكيلي في المملكة المغربية لا ينقصه سوى الاهتمام الخاص لوزارة الثقافة التي اعتبرتها لا تقوم سوى بتنظيم أروقة معدودة على رؤوس الأصابع لا يمكنها أن تنعش الفن التشكيلي.   وشددت على ضرورة تخصيص ميزانية كبيرة لهذا الفن لكونه يترجم التقدم الذي يعرفه المغرب وشعبها المحب للفنون الراقية والجميلة، مقترحة جعل الفن التشكيلي أولية قصوى داخل عمل الوزارة لأنه أقل تكلفة، وله نتائج مهمة في تحسين صورة المغرب في الخارج، وأنه يمكن للدعم أن يحقق العالمية له نظرا لأن الفنانين المغاربة لهم تجربة من شأنها أن تحقق إشعاعا كبيرا للمغرب على المستوى الدولي.  وأكدت أسماء حمضي أن الفن التشكيلي المغربي يعود إلى عشرات العقود وبالتالي تجربته ممتدة عبر الزمان والاستفادة من هذه التجربة ستساعد في تسطير اسم الفن التشكيلي المغربي ليكون رائدا على المستوى الدولي، خصوصا أن بعض الفنانين المغاربة دخلوا البورصة العالمية للفن في باريس منهم الفنان التشكيلي عمر البلغيثي الذي اختيرت مجموعة من لوحاته لتدخل البورصة العالمية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنانون تشكيليون مغاربة يدعون لتخصيص دعم مباشر للفن التشكيلي فنانون تشكيليون مغاربة يدعون لتخصيص دعم مباشر للفن التشكيلي



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib