لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب قصَّة النِّفط في أبوظبي
آخر تحديث GMT 05:27:23
المغرب اليوم -

يناقش النِّفط والسِّياسة البريطانية حتى 1939 وبناء الإمارة الحديثة

لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب "قصَّة النِّفط في أبوظبي"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب

حفل إطلاق كتاب "قصَّة النِّفط في أبوظبي"
أبوظبي - المغرب اليوم

نظَّمت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، في أبوظبي، في مسرح شاطئ الراحة، حفلًا لمناسبة إطلاق كتاب "قصة النفط في أبوظبي"، الذي أصدرته "دار كتاب" للنشر. وحضر الحفل مدير أكاديمية الشعر، سلطان العميمي، ممثلًا عن اللجنة، ورئيس "دار كتاب"، جمال الشحي، ومؤلف الكتاب، حمدان الدرعي، وعدد من المهتمين والإعلاميين.
وأكَّد العميمي، خلال الحفل، على "أهمية الفكرة التي تناولها الكتاب، وأنها تستحق القراءة"، مضيفًا أن "أكاديمية الشعر تعتبر جزءًا لا يتجزأ من المشهد الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبالتالي فإن رعايتها للكتب لا تقتصر على إصداراتها فقط، بل تمتد إلى كل ما يتعلق بالدولة من إصدارات، تساهم في تعزيز المشهد الثقافي المحلي".
وجرى حوار بين الناشر والمؤلف والحضور، بشأن محتويات الكتاب، الذي يقع في 157 صفحة، ويحتوي على 3 فصول، حيث يتناول الفصل الأول؛ النفط والسياسة البريطانية تجاه الإمارات بين عامي 1892 و1939، والثاني؛ يتناول امتياز النفط في أبوظبي، وتم تخصيص الفصل الثالث؛ للنفط وبناء الإمارة الحديثة، من خلال شقين، الأول؛ للتطورات السياسية، والثاني؛ لتطورات الشؤون النفطية.
ونوَّه المؤلف، إلى أن "اكتشاف النفط في منطقة الخليج العربي أحدث تغييرًا جذريًّا في نمط الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية"، لافتًا إلى أن "ما أسبغ على عصر النفط مسحة من البهاء، هو تطويع الثروة وتسخيرها في الكثير من المشاريع الإنمائية والحضارية، التي لولاها لما كان للنفط أثر ملموس، كما هو الحال في بعض الدول النفطية".
وأفرد الكتاب، فصلًا كاملًا، بشأن النفط والسياسة البريطانية تجاه الإمارات بين عامي 1892 و1939، وكذلك التنافس الأميركي الفرنسي البريطاني، واتفاق الخط الأحمر، والسياسات البريطانية بعد الحرب العالمية الثانية، وتطور النظام الإداري البريطاني في المنطقة.
كما رصد المؤلف، التحولات الكبيرة التي شهدها العالم في مختلف الميادين والأصعدة، بين حقبتي إبرام الامتياز، وانقضائه، منذ فترة وجيزة في 19 كانون الثاني/يناير 2014"، مشيرًا إلى أن "الحكومة البريطانية خسرت درة تاج مملكتها، باستقلال الهند في العام 1947، حيث كان ذلك إيذانًا بذبول المملكة البريطانية غير الرسمية، وانحسارها في جزرها"، لافتًا إلى "تأسيس مجلس الإمارات المتصالحة الذي شكَّل أول منظومة سياسية تكاملية بين الإمارات"، حسب ما ذكرت "وام".
وتناول الفصل الأخير من الكتاب، "النفط والإمارة الحديثة..التطورات السياسية التي شهدتها أبوظبي"، كما تناول المحيط العربي لأبوظبي، ثم التطورات النفطية من الإعلان رسميًّا عن اكتشاف النفط، واختيار موقع ميناء التصدير، وتغيير مسمى شركة النفط، إلى تطور قطاع الإدارة الحكومية والخدمات"، مؤكدًا أن "إمارة أبوظبي تمتعت بثمار النفط التي أينعت نمطًا إداريًّا ورقيًا حضاريًّا شمل النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية كافة، والتي أسهمت في إحداث نقلة نوعية لم تشهد لها أبوظبي نظيرًا، حيث دلفت بخطى واثقة إلى نادي الدول المنتجة للنفط، وبات لها جهازها الإداري، ومؤسساتها الحكومية، والطموح بأن تكون ضمن أفضل خمس حكومات في العالم".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب قصَّة النِّفط في أبوظبي لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب قصَّة النِّفط في أبوظبي



GMT 01:59 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف مقبرة جماعية قديمة لحضارة منقرضة في بوليفيا

GMT 01:35 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إندونيسيا أكبر دول إسلامية تتميز بتعدد الثقافات والأعراق

GMT 01:12 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تُطلق مبادرة "نقرأ لنبني حضارة" لتبادل الكتب

GMT 12:50 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة الرومانية تعثر على لوحة مسروقة منذ 2012

GMT 05:46 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة محمود أبو الوفا الصعيدي بعد عودته من أداء مناسك العمرة

GMT 03:44 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعثرون على لوحة لإلهة الشغف في بومبي الإيطالية

GMT 01:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل الفنان المسرحي زياد أبوعبسي عن عمر ناهز 62 عامًا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب قصَّة النِّفط في أبوظبي لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب قصَّة النِّفط في أبوظبي



أبرزت منحنيات جسدها في ثوب السباحة البكيني

أشلي جيمس تظهر بإطلالة مُثيرة في إحدى الشواطئ الإسبانية

مدريد ـ لينا العاصي
تحدثت أشلي جيمس، في الماضي، عن الصورة النمطية للجسد، وكيفية التغلب عليها، لتظهر، الثلاثاء، بإطلالة مفعمة بالثقة والحيوية، أثناء تجوّلها على إحدى الشواطئ في إسبانيا، حيث تقضي عطلتها هناك. أبرزت نجمة تلفزيون الواقع، البالغة من العمر 31 عامًا، منحنيات جسدها التي تحسد عليها، في ثوب السباحة البكيني، المكون من قطعتين باللون الأحمر، حيث تتميز القطعة السفلى بالخصر العالي والحزام المطاطي باللون الوردي. وبالرغم من أن نجمة البرنامج التلفزيوني "Big Brother"، تتمتع بجسد رشيق، إلا أنها عندما أدارت ظهرها للكاميرات كشّفت ترهلات بجسدها، إلا إنها كانت تتمتع بثقة كبيرة.   وأضافت النجمة الشهيرة لملابسها الشاطئية، بريقًا جذابًا، من خلال زوجًا من الأقراط الوردية ذات الخرز اللامع. لطالما كانت آشلي، إيقونة الجمال والثقة بالنفس، وكانت ضمن النجمات المدافعات عن التخلص من الصورة النمطية لجسد المرأة، والدفع نحو الثقة بالجسد مهمًا كان شكله، لذلك من غير المفاجئ أن تتصادم مع هيلين

GMT 03:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
المغرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
المغرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 02:55 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"غلامور" توقف طبعتها الشهرية بسبب "الرقمي"
المغرب اليوم -

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 01:04 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد فرحات يكشف ذكريات "الطفل المعجزة" في الزمن الجميل

GMT 13:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

احتفاظ محمد صلاح بصدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي

GMT 08:30 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

عام 2017 الأسوأ من حيث الظواهر المناخية في العالم

GMT 00:19 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"يلا أونلاين" يناقش مستقبل صناعة الإلكترونيات في مصر

GMT 01:02 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

​تفاصيل جديدة بشأن وفاة المنشطة الإعلامية هاجر العدلوني
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib