لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب قصَّة النِّفط في أبوظبي
آخر تحديث GMT 14:06:37
المغرب اليوم -

يناقش النِّفط والسِّياسة البريطانية حتى 1939 وبناء الإمارة الحديثة

لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب "قصَّة النِّفط في أبوظبي"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب

حفل إطلاق كتاب "قصَّة النِّفط في أبوظبي"
أبوظبي - المغرب اليوم

نظَّمت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، في أبوظبي، في مسرح شاطئ الراحة، حفلًا لمناسبة إطلاق كتاب "قصة النفط في أبوظبي"، الذي أصدرته "دار كتاب" للنشر. وحضر الحفل مدير أكاديمية الشعر، سلطان العميمي، ممثلًا عن اللجنة، ورئيس "دار كتاب"، جمال الشحي، ومؤلف الكتاب، حمدان الدرعي، وعدد من المهتمين والإعلاميين.
وأكَّد العميمي، خلال الحفل، على "أهمية الفكرة التي تناولها الكتاب، وأنها تستحق القراءة"، مضيفًا أن "أكاديمية الشعر تعتبر جزءًا لا يتجزأ من المشهد الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبالتالي فإن رعايتها للكتب لا تقتصر على إصداراتها فقط، بل تمتد إلى كل ما يتعلق بالدولة من إصدارات، تساهم في تعزيز المشهد الثقافي المحلي".
وجرى حوار بين الناشر والمؤلف والحضور، بشأن محتويات الكتاب، الذي يقع في 157 صفحة، ويحتوي على 3 فصول، حيث يتناول الفصل الأول؛ النفط والسياسة البريطانية تجاه الإمارات بين عامي 1892 و1939، والثاني؛ يتناول امتياز النفط في أبوظبي، وتم تخصيص الفصل الثالث؛ للنفط وبناء الإمارة الحديثة، من خلال شقين، الأول؛ للتطورات السياسية، والثاني؛ لتطورات الشؤون النفطية.
ونوَّه المؤلف، إلى أن "اكتشاف النفط في منطقة الخليج العربي أحدث تغييرًا جذريًّا في نمط الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية"، لافتًا إلى أن "ما أسبغ على عصر النفط مسحة من البهاء، هو تطويع الثروة وتسخيرها في الكثير من المشاريع الإنمائية والحضارية، التي لولاها لما كان للنفط أثر ملموس، كما هو الحال في بعض الدول النفطية".
وأفرد الكتاب، فصلًا كاملًا، بشأن النفط والسياسة البريطانية تجاه الإمارات بين عامي 1892 و1939، وكذلك التنافس الأميركي الفرنسي البريطاني، واتفاق الخط الأحمر، والسياسات البريطانية بعد الحرب العالمية الثانية، وتطور النظام الإداري البريطاني في المنطقة.
كما رصد المؤلف، التحولات الكبيرة التي شهدها العالم في مختلف الميادين والأصعدة، بين حقبتي إبرام الامتياز، وانقضائه، منذ فترة وجيزة في 19 كانون الثاني/يناير 2014"، مشيرًا إلى أن "الحكومة البريطانية خسرت درة تاج مملكتها، باستقلال الهند في العام 1947، حيث كان ذلك إيذانًا بذبول المملكة البريطانية غير الرسمية، وانحسارها في جزرها"، لافتًا إلى "تأسيس مجلس الإمارات المتصالحة الذي شكَّل أول منظومة سياسية تكاملية بين الإمارات"، حسب ما ذكرت "وام".
وتناول الفصل الأخير من الكتاب، "النفط والإمارة الحديثة..التطورات السياسية التي شهدتها أبوظبي"، كما تناول المحيط العربي لأبوظبي، ثم التطورات النفطية من الإعلان رسميًّا عن اكتشاف النفط، واختيار موقع ميناء التصدير، وتغيير مسمى شركة النفط، إلى تطور قطاع الإدارة الحكومية والخدمات"، مؤكدًا أن "إمارة أبوظبي تمتعت بثمار النفط التي أينعت نمطًا إداريًّا ورقيًا حضاريًّا شمل النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية كافة، والتي أسهمت في إحداث نقلة نوعية لم تشهد لها أبوظبي نظيرًا، حيث دلفت بخطى واثقة إلى نادي الدول المنتجة للنفط، وبات لها جهازها الإداري، ومؤسساتها الحكومية، والطموح بأن تكون ضمن أفضل خمس حكومات في العالم".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب قصَّة النِّفط في أبوظبي لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثَّقافيَّة تُنظِّم حفل إطلاق كتاب قصَّة النِّفط في أبوظبي



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib