أطفال الأردن العاملون يتعرضون الى عنف يؤسس لشخصية غير متزنة
آخر تحديث GMT 04:03:00
المغرب اليوم -

بعض أرباب العمل يقدم على تشغيلهم بسبب تدني أجورهم وكلفتهم

أطفال الأردن العاملون يتعرضون الى عنف يؤسس لشخصية غير متزنة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أطفال الأردن العاملون يتعرضون الى عنف يؤسس لشخصية غير متزنة

الأطفال العاملون في الأردن يعانون من حرمان في التعليم ونهب لطفولتهم
عمان - المغرب اليوم

لا يعاني الأطفال العاملون في الأردن من حرمان في التعليم ونهب لطفولتهم، بل إنهم يتعرضون أيضا إلى عنف جسدي ونفسي قد يخلق شخصية غير متزنة، كما يؤكد الخبراء. وهناك محاولات للحد من هذه الظاهرة المتعمقة في المجتمع. تظهر دراسات حول عمالة الأطفال في الأردن أرقاما كبيرة لأعداد الأطفال العاملين بمستوى 50 ألف طفل، ومن بين هؤلاء الطفل سمير الذي لم يتجاوز عمره 15 ، حيث دخل سوق العمل قبل 3 سنوات.
مثل غيره من الأطفال، حيث بدت على ملامحه علامات الخوف. ويقول سمير إن لديه 5 أشقاء، ووالده عامل بناء، مضيفاً أنه "حرم نفسه من الدراسة لمساعدة أبيه" على مصاريف الحياة. عمل في البداية كبائع متجول تحت أشعة شمس الصيف الحارقة وخلال أشهر الشتاء القارصة. ثم بدأ عملا قبل عام في "كراج" لدهان السيارات ، حيث اعتاد على سماع الإهانات اللفظية من رب العمل.
وتقول شيرين الطيب، رئيسة قسم مكافحة عمالة الأطفال في وزارة العمل إن بعض أرباب العمل يقدم على تشغيل الأطفال، بسبب تدني أجورهم بالإضافة إلى التخلي عن الشروط والالتزامات المتعلقة بالتأمين الصحي والاجتماعي والضرائبي أو مطالب خاصة بتوفير ظروف وشروط عمل ملائمة.
وتؤكد الطيب أن فرق الوزارة تقوم بزيارات تفتيشية دورية من منطلق حماية الأطفال الذين دفعت بهم الظروفهم الاقتصادية والاجتماعية إلى ترك مقاعد الدراسة مبكرا. وتشير إلى أن وزارة العمل تقوم حاليا بالتنفيذ التجريبي للإطار الوطني لمكافحة عمل الأطفال الذي يهدف إلى إيجاد "وثيقة عمل مرنة" تساعد الجهات المعنية على التعامل مع حالات عمل الأطفال إضافة إلى وضع "منهجية نظرية وعملية" للتعامل مع الأطفال العاملين وبناء شبكة من الشركاء بهدف دعمهم.
من جهته يقول الدكتور فواز الرطروط، الناطق الإعلامي باسم وزارة التنمية الاجتماعية، أن نتائج الدراسات حول عمالة الأطفال في الأردن تظهر على اختلاف منهجياتها بأن عدد الأطفال العاملين يتراوح ما بين 30 ألف إلى 50 ألف طفل مشيرا إلى أن وزارته بادرت إلى اعتبارالقضاء على ظاهرة عمالة الأطفال من أحد أهداف الاستراتجية الوطنية لمكافحة الفقر بين 2013-2020 .
ويضيف الرطروط أن الوزارة تسعى إلى ضبط "التشريعات المنظمة لعمل الأطفال"، من خلال تحديث تلك التشريعات بغرض القضاء على عمالة الأطفال وتنظيم حملات شاملة لمكافحة عمالة الأطفال بين سن 5 و17 سنة ولإعادة "تأهيل الأطفال العاملين" من خلال إلحاقهم بالمراكز التدريبية والتعليمية.
الدكتورة نجوى عارف الأخصائية الاستشارية الأسرية تشير في حوار مع DW / عربية، إلى أن الاطفال العاملين يتعرضون إلى العنف الجسدي واللفظي والنفسي، كما يتعرضون لسلوكيات غير سليمة مثل التدخين والإدمان والتحرش "فالشارع يسرق طفولتهم".
الفقر أو عدم المسؤولية
وتضيف أن الأطفال العاملين يتعرضون إلى بعض الإصابات نتيجة عدم وجود خبرة مهنية وعدم اكتمال نموهم الجسمي خاصة وأنهم يعملون احيانا في مهن خطرة في البناء وفي النجارة وغيرها. " وقد يخلق كل ذلك شخصية حاقدة ضد المجتمع وعدائية".
وتعزو الدكتورة نجوى أسباب عمالة الاطفال إلى الجانب الاقتصادي بسبب فقر الأسرة أو "تخلي الأب عن مسؤولياته الوالدية"، إضافة إلى عدم الذهاب الىالمدرسة والتفكك الأسروي وكذلك العنف الأسري الذي قد يؤدي إلى هروب الطفل إلى الشارع اعتقادا منه أن "الشارع أرحم من الأسرة".
وتطالب الدكتورة نجوى بضرورة سن قوانين تعاقب الأولياء الذين يضعون أبناءهم في مثل هذا الوضع، وكذلك بضرورة توفير فرص تدريب الأطفال غير الموفقين في الدراسة أويفضلون اكتساب مهارات يدوية، إضافة الى معاقبة أرباب العمل الذين يستغلون الأطفال بسبب الأجور المتدنية.
أما الدكتور محمد الحباشنة، المستشار النفسي والاجتماعي فيقول، إن المطلوب هو أن يذهب الأطفال الى المدرسة ويكتسبوا طفولتهم، وإذا لم ينتقلوا إلى مرحلة لا تتناسب مع عمرهم ولا مع قدراتهم فقد يتم بناء شخصية "بشكل عشوائي غير مدروس". ويضيف أن هؤلاء الاطفال يرون بأن "الظلم قد طالهم" وجعل منهم "مكونات غير متكاملة "وبذلك ينظرون بعيون ساخطة وناقمة على كل شيء نشأ بطريقة تختلف عن نشأتهم البائسة".
ولمواجهة هذه الظاهرة المتعمقة التي يختفي وراءها من لا ضمير له، كما يقول الدكتور الحباشنة، هناك "حاجة إلى مواجهة مجتمعية مؤسساتية ممنهجة ترأسها سلطة قادرة على المنع والتغيير"لأنه وراء كل طفل عامل هناك "أب أو أم أو زوج متسلط يجبر على فعل ذلك". ويؤكد الدكتور الحباشنة على ضرورة عدم إغفال دور التوعية والعمل لصالح الطفل حتى يعيش فترة حياته الطفولية بشكل كامل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطفال الأردن العاملون يتعرضون الى عنف يؤسس لشخصية غير متزنة أطفال الأردن العاملون يتعرضون الى عنف يؤسس لشخصية غير متزنة



GMT 02:29 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق النسخة الأولى من "مهرجان الفخار الثقافي" في دبي

GMT 14:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خالد العناني يعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

GMT 04:43 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتونيا كارفر تُطلق "مركز جميل للفنون" في دبي للإعلاميين

GMT 02:14 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء "أتاكاما"

GMT 00:28 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

اختتام فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ 37

GMT 13:39 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح مركز جميل للفنون داخل منطقة الجداف في دبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطفال الأردن العاملون يتعرضون الى عنف يؤسس لشخصية غير متزنة أطفال الأردن العاملون يتعرضون الى عنف يؤسس لشخصية غير متزنة



ارتدت بلوزة سوداء ووضعت مكياج العيون البني

لورين غودغر تُفاجئ مُعجبيها بمظهر جديد ومختلف

واشنطن ـ رولا عيسى
تعرضت نجمة تلفزيون الواقع، لورين غودغر، لانتقادات شديدة في الماضي بسبب مظهرها، لكنها تبدو الآن بمظهر جديد مختلف تمامًا، والذي أثنى عليه معجبيها. ونشرت نجمة برنامج تلفزيون الواقع "TOWIE"، مجموعة من الصور على حسابها الرسمي عبر "إنستغرام"، والتي تبدو فيهم بمظهر جديد، ومختلف عما اعتاد جمهورها عليه، وكانت غودغر ترتدي بلوزة سوداء بسيطة، وتضع مكياج العيون البني. وسارع معجبيها للتعليق وإبداء إعجابهم بمظهرها الجديد، وعلق أحد المعجبين، قائلًا، "جميلة وليس لكِ مثيل، لا استطيع أن أجد وصفًا يليق بجمالك"، وعلق آخر، "تبدين أفضل بكثير". ونشرت النجمة، صورة أخرى وهي ممسكة في يدها كأس من شراب مارتيني، مع وكتبت في التسمية التوضيحية اسم برنامج "ITV"، مما دفع الكثيرين إلى التساؤل عما إذا كانت ستشارك في البرنامج مرة أخرى. وكانت لورين في الصور، تستمتع بكوكتيل لذيذ حيث ألمحت إلى المشجعين أنها كانت على وشك الخروج لقضاء عطلة أخرى، لكنها لم

GMT 01:11 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات للنجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور
المغرب اليوم - إطلالات للنجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 07:02 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله في "ماليبو"
المغرب اليوم - هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله في

GMT 02:56 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"سي إن إن" تُقاضي ترامب لمنعه دخول مراسلها إلى البيت الأبيض
المغرب اليوم -
المغرب اليوم - تغيّر النظرة السائدة للأحجام في عروض الأزياء بعد ظهور البدينات

GMT 03:38 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم
المغرب اليوم - موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم

GMT 00:48 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018
المغرب اليوم - ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018

GMT 13:36 2015 الخميس ,29 كانون الثاني / يناير

عملية قذف النساء أثناء العلاقة الجنسية تذهل العالم

GMT 14:15 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح أكبر معمل دولي لاكتشاف أسرار الكون

GMT 00:20 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

"إحالة سائق سيارة أجرة إلى سجن "العرجات

GMT 14:04 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

توقيف كاتب وصديقه متلبسين بتوثيق أشرطة خليعة

GMT 16:34 2014 الإثنين ,29 أيلول / سبتمبر

الفنان عمر لطفي يدخل "القفص الذهبيّ"

GMT 23:36 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ابتكار تطبيق جديد يتيح للمستخدمين توظيف الطلاب الجامعات

GMT 15:02 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

مغربي يعتدي على خطيبته السابقة بشفرة الحلاقة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib