مكتبة العصر في تل رفعت تُعلم نازحي مدينة عفرين الكردية
آخر تحديث GMT 21:23:24
المغرب اليوم -

أنشئت على عجل للمساهمة في إخراجهم من عزلتهم

مكتبة "العصر" في "تل رفعت" تُعلم نازحي مدينة "عفرين" الكردية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مكتبة

مكتبة في تل رفعت لتعليم نازحي عفرين
دمشق ـ المغرب اليوم

بات بمقدور نازحي مدينة عفرين الكردية، لا سيما الأطفال، قراءة الكتب والمجموعات القصصية بفضل مكتبة «العصر» في "تل رفعت" التي أنشئت على عجل للمساهمة في إخراجهم من عزلتهم، على مساحة تقدر بنحو 100 متر مربع داخل مخيم يُعد ثاني أكبر مخيم لنازحي مدينة عفرين في مناطق الشهباء.

وتروي حياة محمد البالغة من العمر 15 ربيعاً، التي فرت رفقة أسرتها من مسقط رأسها عفرين بعد سيطرة الجيش التركي وفصائل «غصن الزيتون» في مارس (آذار) العام الماضي، وتركت مقاعد الدراسة جراء الحرب الدائرة في بلادها، أنها اليوم تواظب على المجيء يومياً إلى مكتبة مخيم العصر بناحية فافين التابعة لريف حلب الشمالي، بعد انتهاء دوامها المدرسي، وقد أنشئت مدرسة داخل المخيم أيضاً.

وتقول حياة: «أهتم بقراءة الكتب والمطالعة وأحب قراءة القصص القصيرة والروايات الأدبية»، ومن الملاحظ إقبال الشباب والأطفال على المكتبة بهدف المطالعة، وتضيف حياة: «معظم صديقاتي يأتين هنا. عندما أكبر أريد أن أصبح مدرسة، لتعليم الطلاب الذين أجبروا على ترك دراستهم كحالنا اليوم»، حيث تحتوي المكتبة على ألفي كتاب معظمها باللغة العربية والكردية وتتوفر كتب ومراجع باللغة الإنجليزية، وتتضمن كتباً أدبية من روايات وقصص ومسرحيات عالمية، وقصصاً قصيرة للأطفال، وكتباً عن تعليم الرسم والمهن كالخياطة، وقواميس عربية - إنجليزية وكتباً عن قواعد اللغة والحساب، ويشكو القائمون على المشروع من نقص كتب الأطفال وقلة قصصهم والمراجع التعليمية، حيث خرجت الفكرة من أوساط مثقفين يعملون في «اتحاد مثقفي عفرين» ومجموعة من المتطوعين لتأسيس مكتبة في المخيم من أجل إتاحة الفرصة أمام النازحين لاستغلال أوقات فراغهم في القراءة والدراسة وتعلم اللغات.

ويقول أسامة أحمد مدير «اتحاد مثقفي عفرين» وهو أديب وناقد، إنهم في البداية تواصلوا مع مجموعة من الأصدقاء بهدف التفكير بإنشاء مكتبة بالمخيم، مضيفاً: «أول تحدٍ كان البحث عن الكتب وتأمين عناوين لإغناء المكتبة. بعدها طلبنا من إدارة المخيم تخصيص مكان للعاملين بالمكتبة وجهزنا غرفة من ألواح الصفيح وعزلناها من الرطوبة والمطر».

وبحسب أسامة أحمد، تبرع كثير من الأهالي النازحين الذين اصطحبوا معهم كتباً وأهدوها للمكتبة، كما حصلوا على مجموعة من الكتب من سكان مناطق الشهباء لدعم المشروع، ولفت قائلاً: «المكتبة افتتحت قبل عام تقريباً، خلال هذه الفترة نظمنا جلسات للمطالعة الجماعية، ونظمنا ورشة لفن الكتابة والقصة القصيرة مدة 3 أشهر وكثيراً من الأنشطة الثقافية».

وأشارت فيدان محمد وهي متطوعة في المكتبة وتتحدر من مدينة عفرين، إلى أن الكادر الإداري أطلق مسابقة أدبية لفئة الشباب من عمر 15 إلى 30 سنة، والهدف «اكتشاف المواهب لا سيما بين الشباب المهتمين بكتابة الأدب والقصة والمقالة وتبني هذه الأقلام».

فيما طور رودي رشيد ويبلغ من العمر 17 سنة، مهارته في الرسم بعد مطالعته على فنون وكيفية إتقان فن الرسم من المكتبة، ولقي تشجيعاً ودعماً من إدارة المكتبة للعمل على تطوير مهاراته، حيث رسم أكثر من 100 غلاف كتاب عبر ألبوم صور لتعرض لاحقاً في معرض أو مرسم، حيث يقول: «كنت أرسم الأطفال والخيم والناس، وبعد افتتاح المكتبة أركز على رسم غلاف الكتب ولوحات معبرة عن الواقع الذي نعيشه هنا، أنتظر الفرصة لدراسة الفن التشكيلي لأصبح رساماً».

أما أفستا إبراهيم من «اتحاد مثقفي عفرين»، وتعمل متطوعة في مكتبة العصر، فنقلت أنه أسبوعياً هناك نحو 500 أو 600 كتاب استعارة خارج المكتبة، والرقم نفسه يقرأ داخل المكتبة، وبشكل أسبوعي هناك ما بين 40 و50 قارئاً يزود المكتبة بملخص عن الكتاب الذي طالعه.

والرواد يتصفحون معظم ما هو متوفر في المكتبة، واللافت اختيار الشباب عناوين لها علاقة بالمسرح والرواية والقصة القصيرة، وتضيف أفستا: «أنشأنا مصنفاً ونطلب من كل قارئ كتابة ملخص عن الكتاب الذي طالعه، والهدف من العملية إعادة العلاقة بين الكتاب الورقي والقارئ ومساعدتهم على فن الكتابة ودعم مواهبهم».

وقد يهمك أيضاً :

تهنئة من الملك للكاتبة ليلى السليماني بعد تتويجها بجائزة “غونكور”

جائزة "بوزغيبة" للفن الساخر لسنة 2017 من نصيب ليلى السليماني

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكتبة العصر في تل رفعت تُعلم نازحي مدينة عفرين الكردية مكتبة العصر في تل رفعت تُعلم نازحي مدينة عفرين الكردية



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 14:16 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

يوسف الشريف يبدع في ارتداء قناع جوني ديب باحترافية

GMT 20:53 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

"رونالدو يؤكد أنجزنا المطلوب وتوجنا بـ"السوبر الإيطالي

GMT 12:34 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"باريس سان غيرمان"في مهمة التربع على القمة أمام"موناكو"

GMT 18:16 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جولين لوبيتيجي يُوضِّح أنّ مصيره آخر شيء يُفكِّر به
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib