متخصصون في أدب الطفل يثمنون دور الإمارات في تأسيس المكتبات المنزلية
آخر تحديث GMT 14:13:41
المغرب اليوم -

خلال ندوتين ثقافيتين على هامش فعاليات مهرجان الشارقة الثقافي للطفل

متخصصون في أدب الطفل يثمنون دور الإمارات في تأسيس المكتبات المنزلية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - متخصصون في أدب الطفل يثمنون دور الإمارات في تأسيس المكتبات المنزلية

محمد عبد الله عمار و محمد عبد السميع في ندوة حول دور الإمارات في أدب الطفل
الشارقة - المغرب اليوم

ثمّن أدباء ومتخصصون في شؤون أدب وثقافة الطفل دور دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال الشارقة في دعم حصول المجتمع والطفل على الكتاب من خلال العديد من المشاريع الثقافية النوعية التي وصلت إلى الأحياء والمنازل للترويج عن الكتاب، ودعم مفاهيم تأسيس المكتبات المنزلية، والأسرة القارئة، وذلك في ندوتين ثقافيتين استضافها المقهى الثقافي على هامش فعاليات مهرجان الشارقة القرائي الثامن للطفل المقام لغاية 30 ابريل 2016.
 
وبيّن فرج الظفيري الكاتب والمتخصص في أدب الأطفال خلال ندوة "كيفية الترويج لكتاب الطفل" التي أدارها زكريا أحمد الأركان الخمسة للترويج لكتب الأطفال وهي: الأسرة والمدرسة والمجتمع ودور النشر والإعلام،  فالأسرة، وذلك من خلال تكوين القدوة القارئة مثل قراءة الوالدين أمام الأطفال بشكل مستمر بشكل يعودهم على القراءة، وتخصيص أوقات مثل ما قبل النوم التي تحبب القراءة إليهم، وتوفير ميزانية للكتب ضمن ميزانية الأسرة،  والعمل على تأسيس المكتبة المنزلية، والذهاب للمكتبات التي تتوفر فيها قصص الأطفال، وكذلك المكتبات العامة، ومعارض الكتب.

متخصصون في أدب الطفل يثمنون دور الإمارات في تأسيس المكتبات المنزلية
 
وتحدّث الظفيري عن دور المدرسة من خلال أنشطة القراءة الحرة مع إرشاد الطلاب إلى الكتب التي تناسب ميولهم وأعمارهم، والحرص على تكوين مكتبة الفصل التي توفر مجموعات مشوِّقة ومتوازنة من مواد القراءة المتنوعة، وتنظيم مسابقات القراءة، وغيرها، أما دور المجتمع فيتمثل بالتهادي والمناقشة، وتأسيس المكتبات المتنقلة، والعمل على إيجاد مكتبات متنقلة تجوب الأحياء، وتعير الأطفال الكتب، مشيداً بتجربة مشروع ثقافة بلا حدود بتأسيس المكتبات المنزلية وإتاحة الكتاب للجميع، كما بين دور النشر والمكتبات التي تدعم هذا الجانب من خلال تسهيلات التوصيل إلى المناطق النائية، وإعداد الطبعات الشعبية، وغيرها، واختتم المحاضرة بالحديث عن دور الإعلام من خلال التعريف بالإصدارات، التغطية الإعلامية وإجراء لقاءات مع المؤلفين، والاستفادة من التقنية الحديثة لتشجيع الطفل على القراءة بنشر قصص الأطفال وكتبهم على الانترنت والتطبيقات على الأجهزة الذكية.
 
وأكد الدكتور محمد عبد الله عمارو في ندوة "خصائص الطفل المبدع ورعايته" التي أدارها محمد عبد السميع ما يميز الطفل المبدع عن غيره، مبيناً فيها أن نموه العقلي أسرع من الأطفال العاديين، وعمره العقلي أكبر من عمره الزمني، كما يتميز بقوة ذاكرته، ودقة ملاحظته، وسرعة استجابته، وحبه للاستطلاع، وشخصيته المستقلة، وميله إلى صحبته من هم أكبر منه، وتميزه بالمنطقية في تفكيره عن أقرانه، وكثرة حركته ونشاطه، وميله لاتخذا المبادرة، كما يتميز بدماثه خلقه، وكثره حبه للمطالعة واكتشاف الثقافات حول العالم، منوّهًا إلى أهمية دور الأسرة والمدرسة في دعم وتنمية وتطوير مواهبه، وشدد على أهمية دور الدولة في هذا المجال لأن مثل هذا الطفل هو الذي تقوم عليه أركان نهضتها، ومن الأمور التي يتعين على الدول القيام بها في هذا المجال: فتح معاهد خاصة للطفل المبدع، واستجلاب الخبرات الدولية لتنمية ابداعاته، وتنظيم مسابقات وطنية لاكتشافه، وإشراكه في الملتقيات الدولية والمسابقات العالمية، وتوظيف كل منه في مجال إبداعه دون النظر إلى سنه.

ويستضيف المقهى الثقافي لمهرجان الشارقة القرائي للطفل ندوتين جديدتين في مساء يوم الخميس 28 من إبريل الحالي 2016، الأولى بعنوان "تجارب مسرحية مضيئة" يشارك فيها محمد كريم، ويديرها عبد الرزاق درباس، فيما تتحدث الندوة الثانية عن "كتاب فرصة حب" الذي يوثق تجارب تربوية عاشتها الكاتبة همسة يونس، وما يرافق ذلك من اسعراض سلبيات وايجابيات تربوية، وأفضل التقنيات لدعم العمل التربوي وإخراج جيل قادر على البناء وإدامة زخم التطور والحضارة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متخصصون في أدب الطفل يثمنون دور الإمارات في تأسيس المكتبات المنزلية متخصصون في أدب الطفل يثمنون دور الإمارات في تأسيس المكتبات المنزلية



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib