بدور القاسمي تُشيد بالعلاقات الأدبية بين العرب ودول أميركا اللاتينية في معرض ساوباولو
آخر تحديث GMT 19:21:46
المغرب اليوم -

أكدت أن صناعة النشر الإماراتية حقّقت الكثير من الإنجازات

بدور القاسمي تُشيد بالعلاقات الأدبية بين العرب ودول أميركا اللاتينية في معرض ساوباولو

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بدور القاسمي تُشيد بالعلاقات الأدبية بين العرب ودول أميركا اللاتينية في معرض ساوباولو

بدور القاسمي تُشارك في معرض ساوباولو وتُسوّق للأدب والنشر
الشارقة - المغرب اليوم

قدّمت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للناشرين، المؤسس والرئيس الفخري لجمعية الناشرين الإماراتيين، يوم أمس الأول الخميس، عرضاً رئيسياً حول صناعة النشر ودورها في تعزيز التواصل بين العالم العربي وأميركا اللاتينية، خلال مشاركتها في معرض ساو باولو الدولي للكتاب في البرازيل، في دورته 24 التي انطلقت في 26 أغسطس/آب الجاري وتتواصل حتى الرابع من سبتمبر/أيلول المقبل.

بدور القاسمي تُشيد بالعلاقات الأدبية بين العرب ودول أميركا اللاتينية في معرض ساوباولو

وشهدت الشيخة بدور القاسمي الافتتاح الرسمي للمعرض برفقة سفير دولة الإمارات لدى البرازيل سعادة خالد خليفة المعلا، وأشادت بالتاريخ الطويل من التقارب الحضاري الذي يربط بين البرازيل وأميركا اللاتينية من جهة، والعالم العربي من جهة أخرى، والذي يرجع إلى منتصف القرن الميلادي التاسع عشر، مشيرة إلى أن الأدب اللاتيني كان من أوائل المنتجات الثقافية التي وصلت إلى العالم العربي، ولاقى كثير من الكُتّاب والروائيين والشعراء اللاتينيين اهتماماً كبيراً من قبل القراء والمثقفين والناشرين العرب، والذين بادروا إلى ترجمة أعمالهم وتوزيعها في مختلف الدول العربية.  

بدور القاسمي تُشيد بالعلاقات الأدبية بين العرب ودول أميركا اللاتينية في معرض ساوباولو

وركزت  خلال العرض الرئيسي الذي قدمته في المعرض، أن صناعة النشر الإماراتية تمكّنت من تحقيق العديد من الإنجازات الرائدة خلال السنوات الماضية، ما جعل من الإمارات منصة مثالية لالتقاء الناشرين من أنحاء العالم كافة وعقد الصفقات، وتناولت أهم الإنجازات التي حققتها جمعية الناشرين الإماراتيين منذ تأسيسها في عام 2008، مشيرةً إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمكّنت من ترسيخ مكانتها في صناعة النشر كونها محطة جذب للناشرين والعاملين في هذا القطاع الحيوي

وقالت الشيخة بدور القاسمي: "تعد دولة الإمارات العربية المتحدة مركزاً استراتيجياً للمؤسسات التي تسعى للوصول إلى أسواق النشر الناشئة في العالم العربي وقارتي أفريقيا وآسيا، حيث أسهمت بيئة الأعمال المناسبة و المرنة في استقطاب وجذب الناشرين الدوليين، إضافة إلى المزايا الأخرى، بما في ذلك قربها من أسواق النشر الناشئة، فضلاً عن استضافتها أكبر المعارض الدولية للكتاب، وتقديم منح الترجمة وحقوق البيع للناشرين الدوليين".

بدور القاسمي تُشيد بالعلاقات الأدبية بين العرب ودول أميركا اللاتينية في معرض ساوباولو

وأشارت الشيخة بدور القاسمي إلى العلاقات المتنامية بين دور النشر في أميركا اللاتينية والدول العربية، الأمر الذي تؤكده أحدث الإحصاءات الصادرة عن الأمم المتحدة. ووفقاً لهذه الأرقام، بلغ حجم العلاقات التجارية لدور النشر بين أميركا اللاتينية والعالم العربي ما يقرب من مليون دولار أميركي سنويًا، وتشكل صادرات الكتب من العالم العربي إلى أميركا اللاتينية 94% من هذه التجارة، تستحوذ دولة الإمارات على نسبة تصل إلى نحو 83% من هذه الصادرات التي تبلغ قيمتها 861.650 دولار.

وقالت عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للناشرين، المؤسس والرئيس الفخري لجمعية الناشرين الإماراتيين: "يتضح من هذه الأرقام أن هناك مجالاً واسعاً لزيادة حجم واردات الكتب من أميركا اللاتينية إلى العالم العربي، وبالمقابل زيادة صادرات الكتب من العالم العربي إلى أميركا اللاتينية، خصوصا أن البرازيل على سبيل المثال، تلتقي مع دولة الإمارات في كونها مجتمعاً فتياً، حيث يشكل الشباب نسبة كبيرة من السكان في البلدين، وهو ما يزيد من فرص نشر وترجمة الكتب الموجهة إلى هذه الفئة من اللغة العربية إلى البرتغالية وبالعكس".

وأعربت الشيخة بدور القاسمي خلال مشاركتها في معرض ساو باولو الدولي للكتاب عن أملها في مواصلة العمل المشترك بما يخدم مصلحة صناعة وصُناع النشر في العالم أجمع، ووجهت الدعوة للناشرين والمهتمين بصناعة النشر من البرازيل وأميركا اللاتينية لزيارة معارض الكتب في دولة الإمارات لتمكنهم من الاطلاع عن قرب على تطورات صناعة النشر في دولة الإمارات والعالم العربي.

وقال لويس مينيزيس، مدير الشؤون الدولية في غرفة البرازيل للكتاب: "منح تواجد الشيخة بدور القاسمي ووفد إمارة الشارقة في مدينة ساو باولو، الناشرين البرازيليين فرصة كبيرة للتعرف على سوق الكتاب العربي بشكل أفضل، بالإضافة إلى الفرص الثمينة التي توفرها جمعية الناشرين الإماراتيين وهيئة الشارقة للكتاب للناشرين الدوليين".

وأضاف: "بدأت الهجرة العربية إلى البرازيل في عام 1880، وكان لها أثر بالغ في ثقافتنا، ومن الطبيعي أن تقترب أسواق الكتاب في بلداننا إلى بعضها البعض، وأن يزداد حجم التبادل بين البرازيل ودولة الإمارات العربية المتحدة، وتحديداً مع إمارة الشارقة المعروفة بالعاصمة الثقافية".

من ناحية أخرى، قدم سالم عمر سالم، مدير إدارة التسويق والمبيعات في هيئة الشارقة للكتاب، فقرة تعريفية عن الهيئة والجهود والمشاريع والمبادرات التي تقوم بتنفيذها، وفي مقدمتها معرض الشارقة الدولي للكتاب، ومهرجان الشارقة القرائي للطفل، ومؤتمر جمعية المكتبات، ومنحة الترجمة، ورحب بمشاركة الناشرين والمؤلفين والرسامين البرازيليين ونظرائهم من كافة أنحاء العالم في هذه الفعاليات.

ولاقت مشاركة هيئة الشارقة للكتاب في معرض ساو باولو اهتماماً كبيراً من قبل من الناشرين، والمؤلفين، والرسامين، والخبراء، والمهتمين بصناعة النشر، وتحديداً في مدينة الشارقة للكتاب، الذين عبروا عن ترحيبهم وسعادتهم بمشاركة الشارقة في المعرض، وأشاروا إلى رغبتهم بحضور الفعاليات والمعارض التي تنظمها الهيئة، وخاصة معرض الشارقة الدولي للكتاب.

ويعدّ معرض ساو باولو الدولي للكتاب، من أهم معارض الكتب وأكبرها في قارة أميركا الجنوبية، ويشكّل نافذة على الكتب الصادرة باللغتين الإسبانية والبرتغالية بشكل خاص إلى جانب الكتب الصادرة باللغات الأخرى، إلى جانب كونه ملتقى للمثقفين والمفكرين في القارة التي سحر أدبها ملايين القراء حول العالم، ويشهد المعرض في كل عام تنظيم العديد من الفعاليات التي تعزز التواصل بين البرازيل وبقية دول العالم.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بدور القاسمي تُشيد بالعلاقات الأدبية بين العرب ودول أميركا اللاتينية في معرض ساوباولو بدور القاسمي تُشيد بالعلاقات الأدبية بين العرب ودول أميركا اللاتينية في معرض ساوباولو



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020
المغرب اليوم - إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 13:31 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حكيم زياش يُعلِّق على أنباء انتقاله إلى ريال مدريد

GMT 19:53 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يدخل نادي المئة مع البرازيل ويقترب خطوة من كافو

GMT 21:10 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

روجر فيدرير يتأهل إلى ربع نهائي بطولة شنغهاي للتنس

GMT 00:32 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسعى إلى ضم توماس مولر من بايرن ميونخ الألماني

GMT 23:32 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

قبرص تقلب الطاولة على كازاخستان في تصفيات يورو 2020

GMT 23:18 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

إيران "تسحق" كمبوديا بنتيجة تاريخية في تصفيات مونديال 2022

GMT 00:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إدينسون كافاني يُعلن رفض فكرة مغادرة أوروبا

GMT 16:40 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

عاصفة إقالات المدربين تضرب أندية دوري أوروبا

GMT 16:37 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أستراليا تسحق نيبال 5 – 0 في تصفيات كأس العالم 2022
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib