5 قطاعات تشغل الشباب العربي في طريق التنمية
آخر تحديث GMT 02:51:32
المغرب اليوم -

خلال منتدى في دبي نظمته الهيئة

5 قطاعات تشغل الشباب العربي في طريق التنمية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 5 قطاعات تشغل الشباب العربي في طريق التنمية

الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في دبي
دبي ـ المغرب اليوم

أطلقت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في دبي، في مقرها صباح أمس فعاليات "منتدى تنمية الشباب العرب" للعام 2014، الرامي إلى تعزيز الشراكة مع الشباب في الدول العربية للعام 2015، ضمن جدول أعمال تنموي يستمر على مدار يومين،
وتم تحديد خطوط عريضة في مجال التنمية لما بعد عام 2015، ومنها التركيز على خمس نقاط أساسية هي موضوع النقاش لقطاعات مهمة تشغل الشباب كقطاع التعليم، والعمل، والصحة، والسياسة، والأمن والسلامة العامة، كما تم عقد جلسات حوارية خاصة شارك فيها مجموعة الشباب العرب في طرح الآراء والمواضيع والتجارب الشخصية، مع المتحدثين والحضور في قوالب طرح فاعلة وواقعية حول منظور الشباب للتنمية ما بعد العام 2015، ورؤاهم المستقبلية.
وبدأت أعمال المنتدى ببرنامج افتتاحي تعريفي أشار فيه المتحدثون إلى أهم الخطوط العريضة التي سيناقشها المنتدى، وتضمنت كلمات خاصة لكل من جمال الحمادي، مدير إدارة الأنشطة الشبابية والثقافية، وأحمد الهنداوي، المبعوث الأول للأمين العام للأمم المتحدة المعني بشؤون الشباب، ومحمد عبد الأحد، مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان، (المكتب الإقليمي للدول العربية)، وفي النهاية كرمت المؤسسة المتحدثين وسلمتهم دروعاً تذكارية، مع صور جماعية على المسرح لكل من المشاركين وفريق عمل المنتدى والمتطوعين.
وتطرق الدكتور الكسندر ساشا، استشاري في صندوق الأمم المتحدة للسكان، خلال الجلسة الحوارية، إلى مواضيع عديدة تهم الشباب العرب خاصة في ظل الصراعات الجارية التي تعاني منها المنطقة، وقال: نحن هنا لمساعدتكم أنتم فئة الشباب ومد يد العون لتقديم مشاريع تنموية تبدأ من مقترحاتكم الشخصية للتوصل إلى حلول للمشكلات، في ظل الأوضاع السياسية الحرجة التي تمر بها المنطقة العربية، وتبعاتها من تحديات وصعوبات يعيشها الشاب العربي كل يوم.
وأوضح جمال الحمادي، مدير إدارة الأنشطة الشبابية والثقافية في الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، أهمية هذا المنتدى المبنية على آلية التحفيز التي تنتهجها المؤسسة، حيث قال: نحن نبني بعيون الشباب وعقولهم، ولدينا خطط عمل مبتكرة تعزز نظرة الشباب للمستقبل، لهذا نركز على دعم مبادئ العمل المبنية على صيغة واحدة يمكنني اختصارها بثلاث كلمات وهي (اغتنم، بادر، ازرع) تبدأ من التطوير الفكري والعمل الجاد نحو تحقيق أهداف الشباب.
"لا تنفصل التنمية عن شرعية حقوق الإنسان" هكذا عبر أحمد الهنداوي، المبعوث الأول للأمين العام للأمم المتحدة المعني بشؤون الشباب، الذي شدد على أهمية الخروج بتوصيات وأفكار تطويرية من الشباب أنفسهم، في قضية السكان والتنمية الشبابية، والتحدي الأكبر كما عبر كيف تجد هذه التوصيات طريقها إلى الالتزام والتطبيق الفاعل.
وأضاف: نسعى من خلال اللقاء الهادف إلى استثمار الطاقات والأفكار الملهمة وترجمتها إلى أفعال واقعية، وما تتضمنه من انعكاسات عديدة لقضايا الشباب اليوم، بعيداً عن الأدوات التقليدية المدنية، وهذا هو دورنا في الأمم المتحدة، وهو تشجيع الشباب العرب وتحفيزهم، ونحرص كل الحرص على آلية اختيار النخب الفكرية الشبابية الساطعة، ودمجهم مع أقطاب مؤسساتية ومنظمات دولية شاملة تخدم مطالبهم ورؤاهم المستقبلية.
تخللت الجلسات الحوارية مشاركة مباشرة من الشباب الحضور، من الدول العربية، حيث تطرق بعضهم إلى عرض الحيثيات والأولويات التنموية من واقع تجاربهم الشخصية، عبر تحفيز الآليات المستدامة لدفع عجلة التطوير الذاتي لدى فئة الشباب، والتصدي للتحديات في مجال التنمية والإعلام.
كما ركز المشاركون على أهمية صهر الفكر الشبابي في الأنشطة والمؤتمرات الدولية، والوصول إلى قرارات مهمة بصوت الشباب في المنطقة العربية، في ظل الفوضى والتشتت التي تعيشها بعض الحكومات العربية والتي تؤثر سلباً على منهجية التطوير الشبابي.
وقال د. محمد عبد الأحد، مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان، (المكتب الإقليمي للدول العربية): نأمل من خلال هذا المنتدى التوصل إلى نتائج واضحة تحدد مبادئ الشباب ورؤاهم، كما يعكس هذا اللقاء أهمية تعريف الشباب على مكامن التطوير الكامنة في تعددية الحوار، بمعنى ألا يكون الحوار قاصراً بين أطراف محددة أي بين الشباب والحكومة فقط، إنما لا بد أن تكون هناك فئات مجتمعية أخرى من الضروري تجاذب الحوار معها مثلاً بين الشباب والبرلمانيين، لما له من دور بارز في تحديد آليات العمل السياسي، والتشريعات ودور الرقابة على هذه الحكومات. كذلك توثيق علاقة الشباب بالإعلام له دور بارز وجوهري وفاعل في دفع عجلة التطوير والتنمية الشبابية، ليسمع صوت الشباب.
حدد جمال الحمادي، مدير إدارة الأنشطة الشبابية والثقافية في الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أهم أهداف المنتدى فقال: نسعى إلى تعريف العالم بالطاقات الشبابية العربية ومن خلال هذه اللقاءات التي تعزز روح التواصل بين الشباب إلى الشباب وبين أصحاب القرار الحكومي، والإداري.
نجد أن هناك قواسم مشتركة تنموية تجمع الدول العربية بالرغم من اختلاف الظروف في البلدان العربية واختلاف سياساتها.
وأضاف: ننتهج في دولتنا نظام التفكير الثوري الداخلي بالابتعاد عن التطوير التقليدي طويل الأمد، فنحن نعمل لأجل ثورة فكرية إيجابية نكسر فيها القيود والروتين والترهل في العمل الحكومي، منطلقين من الداخل إلى الخارج حيث دائرة الشباب العرب وتطوير قدراتهم في شتى المجالات وبمختلف الوسائل المتاحة.
علما بأن المنتدى يستمر على مدى يومين ويناقش الآلية السليمة لكيفية كسب التأييد للعالم الذي يريده الشباب، والنظرة المستقبلية لذلك .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

5 قطاعات تشغل الشباب العربي في طريق التنمية 5 قطاعات تشغل الشباب العربي في طريق التنمية



GMT 14:44 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

"بابلو بيكاسو والورق" معرض مختلف لفنان عبقري ومبتكر في لندن

GMT 13:24 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

تواصل فعاليات معرض الفنان التشكيلي محمد أرجدال في مراكش

تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 17:38 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019
المغرب اليوم - مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019

GMT 21:57 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

تشافي يؤكد لقاء أبيدال ويرفض الحديث عن تدريب برشلونة

GMT 00:06 2016 الخميس ,25 آب / أغسطس

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:06 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

مسؤولو نادي برشلونة يتفاوضون مع خليفة إرنستو فالفيردي

GMT 01:14 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكشفون حقيقة صادمة عن أساطير مخلوق "اليتي"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib