وفاة الكاتب الفلسطيني واصف منصور عن 68 عامًا
آخر تحديث GMT 18:54:10
المغرب اليوم -

تاركًا كتابه السردي تحت عنوان "بعض مني"

وفاة الكاتب الفلسطيني واصف منصور عن 68 عامًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وفاة الكاتب الفلسطيني واصف منصور عن 68 عامًا

الكاتب الفلسطيني واصف منصور
الدار البيضاء - عثمان صديق

فارق الكاتب الفلسطيني المقيم في المغرب واصف منصور، الأربعاء، الحياة، وترك إلى جانبها بعضًا منه، تجسد في كتاب أصدره قبل أشهر عنوانه "بعض مني"، والذي تهلل من جديد في آخر أيام رمضان معلنًا أفول نجم شخص اجتمعت فيه سكينة الشهر المبارك وصيام المناضلين المخلصين للمبادئ. إنه كتاب "بعض مني"، وهو عبارة عن سيرة ذاتية تجسر بين جغرافيتين متباعدتين تتلاءمان داخل قلب رجل ذاق مرارة التهجير وغربة اللجوء يافعًا، قبل أن يعرج بقلبه ليتلحف سماء مغرب منحه الاستقرار والأنس وسط شعب فطم على التعلق بفلسطين قضية وطنية بامتياز، كما عبر واصف عن ذلك دائمًا.
وبين دفتي كتابه، جعل الكاتب إصداره محكيات للجوء من حيفا إلى الرباط سردًا حكائيًا حرًا لا يقدس غير العلاقة الفطرية للإنسان بالمكان دون التعصب لمذهب أو أيديولوجية. جاعلا تفاعله الإنساني موجهًا لسير النسق الحكائي على متن 309 صفحة هي عدد الصفحات الإجمالية للكتاب.
إنها سيرة تكتنز أحاسيس طفل غادر قريته الفلسطينية أم الزينات قبل أن يغلق قوس عامه الثالث. طفل حمل جسده الهزيل وشيئًا من الطفولة في حقيبته وغادر لكي يعود إلى أرضه مجددًا. وبعد أن باغته الشباب أجل كل شيء وحمل كل شيء، ليستقر في المغرب في العام 1964، لينخرط بعد ذلك في العمل السياسي موجهًا بوصلة عمله إلى التعريف بقضيته الفلسطينية في المحافل التي دعي إليها كلها.
هو صاحب قضية. يقول عن إصداره: إنه أقرب ما يكون إلى الذكريات. ذكريات منتقاة من بين أكداس وركام الوقائع والأحداث والمواقف على مدى 6 عقود، ارتأيت عند اختيارها توخي أهمية الحدث ودلالاته والفائدة من سرده، وارتأيت أيضا توخي الغرابة والطرافة، دون أن أنسى أنني فلسطيني وصاحب قضية.
توفي واصف فجأة عن عمر ناهز 68 عامًا وجثم خبر وفاته على قلوب أصدقائه. كيف يموت من يحمل قضية؟!.
قال صديقه الصحافي في جريدة "الاتحاد الاشتراكي" لحسن العسيبي: رحل الكنعاني الشهم النبيل، راح هرم مغربي فلسطيني. إنها عزاء المثقفين المغاربة جميعهم لروح الفقيد.
بعد ساعات سيشيع موكبه إلى مثواه الأخير ليدفن في مقبرة الشهداء في الرباط. ومن يدري، فقد تكون في قرارة برزخية واصف أنه مدفون في حيفا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفاة الكاتب الفلسطيني واصف منصور عن 68 عامًا وفاة الكاتب الفلسطيني واصف منصور عن 68 عامًا



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib