ترامب يحاول إنهاء المعركة التجارية مع الصين لمنع اندلاع حرب اقتصادية باردة بينهما
آخر تحديث GMT 23:37:47
المغرب اليوم -

لقاؤه المرتقب مع شي جين بينغ قد يسفر عن تأجيل فرض المزيد من التعريفات الحمائية

ترامب يحاول إنهاء المعركة التجارية مع الصين لمنع اندلاع حرب اقتصادية باردة بينهما

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ترامب يحاول إنهاء المعركة التجارية مع الصين لمنع اندلاع حرب اقتصادية باردة بينهما

المعركة التجارية مع الصين
بونيس آيريس ـ عادل سلامه

يبدو أن المواجهة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والصين في حربهما التجارية، ستبدأ قريبا. فقد ذكر موقع "بيزنس إنسايدر"، ان ترامب سيلتقي الرئيس الصيني شي جين بينغ على هامش قمة "مجموعة العشرين" في "بوينس ايرس" عاصمة الارجنتين، وسيحضر مأدبة عشاء رسمية مع الزعيم الصيني اليوم السبت.

وأضاف الموقع، يمكن للاجتماع مع شي، تحديد ما إذا كانت الولايات المتحدة والصين تستطيعان حل الخلافات بينهما إلى حد كبير وتخفيض التعريفات الجمركية التي تؤثر على أكثر من نصف التجارة بين البلدين. أو قد يكون الناتج هو استمرار الحرب التجارية بين البلدين والتي لن تنتهي على المدى البعيد.

وأوضح الموقع، إن المعركة التجارية بين الولايات المتحدة والصين بدأت منذ عقود ، حيث أثر صعود بكين الاقتصادي والسياسي على هيمنة الولايات المتحدة على المسرح العالمي.

وبعد عام من مغازلة الصين كحليف في المفاوضات مع كوريا الشمالية، تحول موقف ترامب ضد بكين في مارس/آذار من العام الجاري مع الإعلان عن التعريفات الجمركية على البضائع الصينية.  وقالت واشنطن إن التعريفات كانت تدبيراً ضرورياً لمعاقبة الصين على سرقة مزعومة للملكية الفكرية في الولايات المتحدة ، وأنها ستجبر الحزب الشيوعي الحاكم على إصلاح سياساته الاقتصادية".

وبعد بضعة أشهر من المفاوضات غير الناجحة ، فرض ترامب الدفعة الأولى من التعريفات الجمركية ضد الصين في يوليو/تموز. وقد أدى هذا التراجع إلى الوضع الحالي حيث بلغت التعريفات الجمركية الأميركية على السلع الصينية بقيمة 250 مليار دولار والتعريفات الصينية على السلع الأميركية بقيمة 110 مليارات دولار.

وحذر الاقتصاديون من أن تصعيد الحرب التجارية أو السماح بابقاء التعريفات الجمركية لفترة ممتدة سيضر بشدة بالاقتصاد الأميركي.  كما حذرت الشركات الأميركية من أن التعريفات تضر بمصالحها ، ويتعرض المزارعون الأميركيون للإضطراب بسبب الإجراءات الانتقامية ضد الصين.

وأشار الموقع إلى أنه إذا لم يتمكن شي وترامب من التوصل إلى اتفاق ، فإن البلدين سيدخلان ما أسماه بعض الخبراء بـ "الحرب الاقتصادية الباردة ". ومن المحتمل أن تمضي الولايات المتحدة قدما في فرض رسوم جمركية على البضائع الصينية المتبقية والبالغة 255 مليار دولار والتي لا تخضع للتعريفة الجمركية. 

وهذه الحزمة الجديدة من الرسوم الجمركية سوف تضغط على العديد من المنتجات الاستهلاكية الشعبية ، وقد حذر تجار التجزئة مثل "وول مارت" من أن هذه الخطوة ستؤدي على الأرجح إلى ارتفاع الأسعار للعملاء، في حين أن المخاوف الاقتصادية والقمة قد جمعت بين الزعيمين في بوينس آيرس ، فإن معظم الخبراء يتفقون على أن اجتماع ترامب وشي لن يحقق نتائج تذكر.

وقال ستيوارت باتريك، عضو المجلس الأميركي للعلاقات الدولية: "لا تبدو آفاق ما يمكن أن يأتي به لقاء بوينس آيرس تتخطى مجرد المسكنات المؤقتة".  وأضاف باتريك: "في ظل حالة انعدام الثقة المتبادلة بين البلدين حالياً، فحتى التوصل إلى هدنة بينهما يبدو أمراً بعيد المنال".

ويكاد يجمع المحللون على أن أقصى ما يمكن أن يصل إليه ترامب وبينغ خلال اللقاء هو الاتفاق على تأجيل فرض المزيد من التعريفات الحمائية.

وقال إد ميلز، محلل في مؤسسة "ريموند جيمس فاينيشال" الأميركية للخدمات المالية: "دأب المسؤولون في كل من البلدين على ترديد رطانة جوفاء يمهدون بها الطريق إلى اتفاق في بوينس آيرس ولكن من دون أي إشارة إلى نية حقيقية لدى أي من الطرفين للتراجع عن موقفه". وأضاف ميلز: "يبدو موقف البلدين أبعد ما يمكن عن التوصل إلى حل تفاوضي، وهذا معناه استمرار التصعيد في حرب التعريفات خلال ٢٠١٩".

وفي حال حدوث هذا السيناريو، فسيتضرر الجميع، حيث ستكون الخطوة المتوقعة من جانب ترامب في هذه الحالة هي بدء الجولة المقبلة من التعريفات التي سيفرضها على واردات بلاده من الصين. وتشمل هذه الجولة البضائع الصينية التي لم تطلها تعريفات جمركية حتى الآن، وتبلغ قيمتها الإجمالية 255 مليار دولار. وعندئذٍ، سيعاني المستهلك الأميركي قبل غيره.

حيث ستضطر سلاسل المتاجر الأميركية الكبرى، إلى رفع الأسعار.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب يحاول إنهاء المعركة التجارية مع الصين لمنع اندلاع حرب اقتصادية باردة بينهما ترامب يحاول إنهاء المعركة التجارية مع الصين لمنع اندلاع حرب اقتصادية باردة بينهما



دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

إطلالات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:54 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
المغرب اليوم - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع

GMT 03:06 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
المغرب اليوم - 7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 01:31 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني
المغرب اليوم - عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني

GMT 02:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
المغرب اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 20:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تسريب عقد المهاجم المغربي بوطيب يكشف مفاجآت بالجملة

GMT 19:20 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"ويفا" يُعلن طرح مليون تذكرة إضافية لجمهور "يورو 2020"

GMT 20:38 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

ريبيري يتعرض إلى إصابة خطيرة في الكاحل

GMT 01:29 2015 الأحد ,01 شباط / فبراير

طرق التعامل مع الرجل المشغول دائمًا

GMT 17:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

ثلاثي برشلونة يواجه خطر الغياب عن الكلاسيكو

GMT 19:47 2015 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

التين يحمي الكبد ويعالج البواسير

GMT 18:58 2014 الأربعاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الجوز " عين الجمل " لا يعلمها إلا القليلون

GMT 06:07 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

أجمل ساعة رجالية من دار "سيتيزن" – CITIZEN

GMT 12:34 2015 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الرجل يعشق المرأة الخجولة

GMT 12:49 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 01:15 2014 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

صمَّمت حليّ الاطفال من قماش الجوخ والجينز

GMT 04:34 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

شقيقتان تبدأن في تحويل مكتب بريد إلى منزل سكني في بريطانيا

GMT 01:51 2014 الثلاثاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

السمبوسك السورية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib