الاقتصاد الإيطالي يواجه خلاف حكومي و إجراءات قاسية لمواجهة الأزمة المالية
آخر تحديث GMT 00:18:37
المغرب اليوم -

أكد جيوفاني انتهاء هذه الاضطرابات قبل نهاية أيلول

الاقتصاد الإيطالي يواجه خلاف حكومي و إجراءات قاسية لمواجهة الأزمة المالية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الاقتصاد الإيطالي يواجه خلاف حكومي و إجراءات قاسية لمواجهة الأزمة المالية

خلاف بين أعضاء الحكومة الإيطالية
روما - المغرب اليوم

بدا الخلاف الكبير في الرؤى بين أعضاء الحكومة الإيطالية جليًا خلال الساعات الماضية، فيما تهدد البلاد أزمة اقتصادية وشيكة ، وبينما وعد وزير المال الإيطالي بأن تنتهي اضطرابات السوق قبل نهاية الشهر الحالي، وذلك مع إعلان ميزانية 2019 التي ستحترم الاستقرار المالي، شدّد نائب رئيس الوزراء على أن الحكومة ستقف في صف مواطنيها قبل النظر إلى أي تقارير من الوكالات الدولية، وهو الأمر الذي يتوقع أن يواجه اعتراضًا أوروبيًا كبيرًا قد يؤدي إلى مزيد من التعقيدات.

وقال وزير المال جيوفاني ترِيا "سبق أن أعلنت الحكومة مرارًا أنه سيتم احترام استقرار الميزانية، وفي الأسابيع المقبلة، ومع إعلان قانون المالية، ستترجم تلك النوايا إلى أفعال" ، مضيفًا  "حينها سنخفض الفارق بين نسبتي الإقراض الألمانية والإيطالية" ، وبلغ هذا الفارق 290 نقطة الجمعة في أعلى مستوى منذ عام.

 وتابع الوزير، وهو خبير اقتصادي يحرص على طمأنة الأسواق بشأن السياسة الاقتصادية لرئيس الحكومة الشعبي، أنه "قبل نهاية الشهر ستنتهي هذه الاضطرابات" ،وأبقت وكالة "فيتش" مساء الجمعة تصنيف ديون إيطاليا عند "بي بي بي" مع آفاق سلبية بشأن تطوره، حيث خفضت الآفاق من مستقرة إلى سلبية.

وأوضحت الوكالة تبريراً لقرارها أنه "بعد تشكيل حكومة ائتلاف، تتوقع فيتش تراخيًا في مستوى الميزانية يفاقم تعرض الدين الإيطالي المرتفع جدًا إلى صدمات محتملة" ،لكن نائب رئيس الوزراء وزير التنمية الاقتصادية لويجي دي مايو، رد على التقرير مساء الأحد، قائلاً إن حكومته ستختار دائماً أن تدافع عن الإيطاليين قبل أن تأخذ برأي وكالات التصنيف.

ومن المتوقع أن تؤدي مثل هذه التصريحات إلى صدام مع مسؤولي الشؤون الاقتصادية في أوروبا، وكذلك لمزيد من المخاوف الاستثمارية التي قد تؤدي إلى تفاقم الوضع الاقتصادي الداخلي بشكل أكثر حدة ، ويتعين على إيطاليا، بحلول نهاية الشهر، كشف النقاب عن أهدافها فيما يتعلق بالنمو والمالية العامة، ويجب الموافقة على الخطوط العريضة لميزانيتها في نهاية أكتوبر / تشرين الأول.

وطلب المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية بيار موسكوفيتسي الجمعة، من روما بذل "جهد كبير" في ميزانية 2019 المتوقع إعلانها في الأسابيع المقبلة، مشيرًا أنه "من مصلحة إيطاليا ضبط دينها العام" ، وتبلغ نسبة الدين 132 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، وهي ثاني أعلى نسبة في منطقة اليورو بعد اليونان ، ولكن دي مايو قال خلال تجمع نظمته صحيفة "إيل فاتو كوتيديانو"، القريبة من حركة "خمس نجوم" التي يمثلها،" الحكومة الإيطالية ستتخذ خياراً تاريخياً بين ما يحتاجه المدنيون وما تقول وكالات التصنيف الائتماني إنه يجب عمله، وأنه يجب تطبيق الدخل الشامل في 2019 ،علينا أن نضع التمويل في الموازنة حتى يتمكن ما لا يقل عن 5 ملايين من الإيطاليين الفقراء من العودة إلى العمل".

وقال دي مايو إن الائتلاف الحاكم المؤلف من حركة "5 نجوم" وحزب الرابطة اليميني، الذي تولى السلطة في يونيو / حزيران الماضي، سيُلبي مطالب المواطنين قبل وكالات التصنيف الائتماني، على خلاف الحكومات السابقة ، وأضاف"لا يمكننا أن نفكر في الاستماع إلى وكالات التصنيف وطمأنة الأسواق، ثم نطعن الإيطاليين في الظهر ، سنختار دائمًا الإيطاليين أولًا".

وكانت بيانات معهد الإحصاء الإيطالي "آيستات" الصادرة الجمعة أظهرت تراجع معدل نمو الاقتصاد الإيطالي خلال الربع الثاني من العام الحالي إلى أقل مستوى له منذ عامين ، وبلغ معدل نمو الاقتصاد الإيطالي خلال الربع الثاني من العام الحالي، نسبة 0.2 في المائة مقابل نموه بمعدل 0.3 في المائة خلال الفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما جاء متفقًا مع التقديرات الأولية.

وأشار معهد الإحصاء إلى نمو الإنفاق الاستهلاكي في إيطاليا خلال الربع الثاني من العام الحالي بنسبة 0.1 في المائة، في حين زاد الإنفاق على السلع الرأسمالية بنسبة 2.9 في المائة، وزادت الواردات بنسبة 1.8 في المائة خلال الفترة نفسها ، وعلى أساس سنوي، سجل الاقتصاد الإيطالي نمواً سنويًا بمعدل 1.2 في المائة خلال الربع الثاني من العام الحالي، بعد نمو بمعدل 1.4 في المائة سنويًا خلال الربع الأول، وفقًا للبيانات النهائية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاقتصاد الإيطالي يواجه خلاف حكومي و إجراءات قاسية لمواجهة الأزمة المالية الاقتصاد الإيطالي يواجه خلاف حكومي و إجراءات قاسية لمواجهة الأزمة المالية



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 16:12 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء
المغرب اليوم - أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء

GMT 01:56 2022 الخميس ,13 كانون الثاني / يناير

5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية
المغرب اليوم - 5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية

GMT 11:20 2022 الثلاثاء ,11 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية
المغرب اليوم - أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية

GMT 16:01 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب
المغرب اليوم - ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:21 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضع شرط الخروج السريع من باريس سان جيرمان

GMT 04:26 2021 الإثنين ,20 كانون الأول / ديسمبر

يورغن كلوب يهاجم حكم مباراة ليفربول وتوتنهام

GMT 20:25 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات مثيرة من كلوب بشأن تجديد عقد صلاح مع ليفربول

GMT 16:05 2021 السبت ,25 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو ينشر صورة عائلية احتفالا بأعياد الميلاد

GMT 17:10 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

صلاح أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2021 ومحرز أفضل صانع ألعاب

GMT 20:40 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

3 سيناريوهات لتأهل برشلونة لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا

GMT 19:58 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روبرت ليفاندوفسكي يعلق على خسارته الكرة الذهبية لصالح ميسي

GMT 20:03 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ميلان وليفربول في دوري أبطال أوروبا

GMT 14:31 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ديمبلي يبلغ برشلونة برحيله في نهاية الموسم

GMT 04:16 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

الريال يهزم أتلتيكو في "ديربي" مدريد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib