الخطاب الملكي يصف مخرجات مشروع المخطط التنموي الجديد بالمصيرية في المغرب
آخر تحديث GMT 00:02:11
المغرب اليوم -

في ظل تراجع الاقتصاد وتردي الخدمات الصحية والسكنية

الخطاب الملكي يصف مخرجات مشروع المخطط التنموي الجديد بالمصيرية في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الخطاب الملكي يصف مخرجات مشروع المخطط التنموي الجديد بالمصيرية في المغرب

رئيس الحكومة سعد الدين العثماني
الرباط - المغرب اليوم

 وصف الخطاب الملكي مخرجات مشروع المخطط التنموي الجديد بالمصيرية، و هذا للظرفية التي يعيشها الاقتصاد الوطني (عجز مزمن في الميزان التجاري والمديونية الكارثية و تردي الخدمات الصحية والسكنية وفشل المخططات التعليمية وتعثر مشروع إصلاح التكوين المهني) .

بالنسبة لسوق الشغل، نعتبر أن عدم تفعيل خطاب الملك حول تثمين الرأسمال اللامادي من ثقافة و تاريخ و تراث و فن و موروث مجتمعي، نعتبره سببا في استمرار عطالة المثقفين و الفنانين و الكتاب و المسرحيين و المشتغلين في قطاعات فنية موازية.

أقرا ايضا:

العثماني يؤكد سير المغرب في طريق الصحيح لتحسين الأوضاع الاجتماعية للمواطنين​

ومن بين نقاط قوة المشروع التنموي الملكي، الإستفادة من أخطاء و نواقص الماضي و الإعتراف بفشل المخططات السابقة عموما، مع الاستفادة من هذه الكبوات لبناء نموذج مغربي خالص و مندمج، تساهم فيه كل الطاقات الوطنية بشكل متضامن و مواطناتي في إطار مقاربة تشاركية. و لا يمكن إرجاع الثقة إلى الفاعلين الأساسيين في هذا النموذج من مقاولين وطنيين و أطر و مثقفين و شغيلة وطنية، في نظرنا المتواضع، دون القطع مع ممارسات الماضي المتخلفة و المثبطة لقوى الإصلاح و التغيير و التنمية، و هنا لا مناص من تفعيل المبدئ الدستوري الذي ينص على ربط المسؤولية بالمحاسبة و معاقبة رموز الفساد و عرقلة المشاريع الملكية الطموحة التي انسجم معها المغاربة بكل وطنية و عفوية.

و فيما يخص الطبقة المتوسطة، لا بد من التنبيه و التأكيد على أن هذه الطبقة المحورية في اقتصاد أي بلد، لا يمكنها أن تلعب دور محور التنمية الإقتصادية و المجتمعية والثقافية في ظل استمرار السياسات التفقيرية التي تضرب القدرة الشرائية لهذه الطبقة التي لم تعد قادرة على الولوج إلى السلع و الخدمات الوطنية، مما يشكل كبحا هيكليا لمحركات الاقتصاد الوطني.

فيما يخص التعليم ، نطرح سؤالا واضحا و صريحا. كيف يمكن للدولة أن تعمم التعليم و تساهم في تجويده و المدرسة العمومية و الجامعة المغرببة و رجال و نساء التعليم يتعرضون للتصفية الممنهجة من طرف سياسات الحكومة النيوليبيرالية. فالسمو بالتعليم لا يستقيم إلا برد الإعتبار للمدرسة العمومية و للجامعة المغربية و بانخراط الدولة و القطاع الخاص في تمويل البحث العلمي و توفير ما تحتاجه مختبراتنا و أساتذنا و طلبتنا من إمكانيات مادية و لوجيستيكية و تقنية.

وبالنسبة للتكوين المهني، ورغم المجهودات المبذولة وبرغم الإنجازات المهمة، فمن الضروري الرقي بهذا القطاع الاستراتيجي إلى ما يطمح إليه ملك البلاد، تكوين عصري حديث و فعال؛ يدمج الشباب في العجلة التنموية الوطنية و يساهم في تحسين تنافسية المقاولة و جذب الاستثمارات الأجنبية مع تعبئة الموارد المحلية، وفق مشاريع اقتصادية تراعي البعد الاجتماعي و البيئي، دون إغفال اكراهات المنافسة الأجنبية الشرسة.

وهنا لا بد أن ننوه بالنظرة الملكية الجديدة للتكوين المهني، التي تتجاوز إدماج الذين لم يتوفقوا في الدراسة العادية أو الذين لا يمتلكون طول النفس لخوض سنوات التكوين الجامعي الطويلة نسبيا.

وأراد للتكوين المهني أن يصبح رافعة أساسية لتكوين الشباب المغربي و تسليحه بمختلف المعارف التقنية الحديثة التي تسهل انخراطه في سوق الشغل و تجعله رافعة حقيقية لتنافسية المقاولة المغربية و عاملا أساسيا في استقطاب الاستثمار الأجنبي و تعبئة الإمكانيات الوطنية حول العنصر البشري المؤهل تقنيا لكسب رهان المنافسة و توطين التكنولوجيا على غرار الدول الصناعية الرائدة.

و فيما يتعلق بالبرامج الاجتماعية الوطنية، فنسجل فشل المنتخبين في مواكبة الجمعيات التي أنفقت الملايير من المال العام دون نتائج مناسبة. و نتمنى من رجال السلطة المحلية أن يتجنبوا هفوات المنتخبين و أن يحققوا نتائج أفضل وأكثر فاعلية في محاربة الفقر و الهشاشة و خلق فرص الشغل في المناطق المهمشة التي تستهدفها برامج التنمية البشرية.

و يعتبر مشروع إدماج الأراضي السلالية الذي نادى به الخطاب الملكي مشروعا عملاقا يجب تنزيله، لما له من أهمية استراتيجية في تصفية الوعاء العقاري بالمملكة و تسهيل الاستثمارات المنتجة و إنصاف ذوي الحقوق و تفادي الريع و الضبابية في استغلال هذه الثروة العقارية المهمة.

وأكد الخطاب الملكي على الخيار الجهوي و على التخصص الجهوي و المجالي وفق سياسة تنمية القدرات و الطاقات المحلية و المهن الكبرى لكل جهة حسب خصائصها و مبدء التخصص حسب الإمكانيات. و هنا نجدد تخوفنا من نمط الاقتراع الحالي و من عدم الإلتزام الأخلاقي لدى الأحزاب السياسية بترشيح كفاءات محلية و جهوية قادرة على تنزيل المشاريع الملكية الطموحة و القابلة للتنزيل إذا تم إستدعاء الكفاءات الوطنية الجهوية والمحلية و وضع الثقة في شباب المملكة.

قد يهمك ايضا:

المصلي تؤكد أن تنمية الصناعة التقليدية تعتمد على تأهيل رأس المال​

الشعب المغربي ينتظر تجديد حكومة سعد الدين العثماني تفعيلًا لمضامين الخطاب الملكي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخطاب الملكي يصف مخرجات مشروع المخطط التنموي الجديد بالمصيرية في المغرب الخطاب الملكي يصف مخرجات مشروع المخطط التنموي الجديد بالمصيرية في المغرب



GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 14:16 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

يوسف الشريف يبدع في ارتداء قناع جوني ديب باحترافية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib