المغرب اليوم يُناقش مذكرَات الفنَانين بين المقبول وفضح المستور
آخر تحديث GMT 05:56:20
المغرب اليوم -

ماجدة الصباحي قرَرت نشر مذكراتها على هيئة كتاب

"المغرب اليوم" يُناقش مذكرَات الفنَانين بين المقبول وفضح المستور

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الفنان فؤاد المهندس و السندريلا سعاد حسني
القاهرة-شيماء مكاوي

عندما يقرر الفنان أن يكتب مذكراته فهو يريد أن يحفر باسمه في ذاكرة التاريخ الفني، ولكن يبدو إن كتابة الفنان مذكراته أصبحت أمرًا شائكًا فالكثير من الفنانين أعلنوا كتابتهم لمذكراتهم وانتهى الأمر عند ذلك، إلا أنها لم تكتب لما فيها من معلومات قد تفضح المستور في حياة هذا الفنان.
 
لعل أشهر الفنانين الذين قرروا كتابة مذكراتهم "سندريلا" الشاشة الفنانة سعاد حسني والتي تسببت تلك المذكرات في قتلها لما في هذه المذكرات من أقاويل شائكة تمس العديد من الاشخاص على حد قول شقيقتها "جنجاه حسني". يليها الفنانة اعتماد خورشيد التي قررت أن تكتب مذكراتها فأثارت الكثير من الجدل لما كشفته في هذه المذكرات.
 
وقررت الكثير من الفنانات كتابة مذكراتهم، مثل الفنانة نجوى إبراهيم والتي قررت أن تحول قصة حياتها لعمل سينمائي. في حين قالت الفنانة الكبيرة نجوى فؤاد إنه بعد اعتذار الكاتب الكبير وحيد حامد عن كتابة قصة حياتها في مسلسل تلفزيوني، تواصل حاليًا ترشيح أحد الكتاب الكبار لكتابته، وستعلن عنه عقب الاتفاق رسميا، مشيرة إلى أن حياتها مليئة بالأسرار والذكريات والحكايات التي تحتاج لعدة مسلسلات، وليس مسلسلًا واحدًا.
 
وأضافت نجوى فؤاد أن العمل الذي ترغب في خروجه للنور عنها، سيتناول نشأتها في مدينة الإسكندرية، وانتقالها للعيش في القاهرة وهي في سن الـ12 من عمرها، بعد هروبها بصحبة زوجة أبيها، والصعوبات التي واجهتها في بداية حياتها، قبل احترافها الرقص ومن ثم اتجاهها للتمثيل، كما ترغب من خلال العمل في التطرق لعلاقتها بأزواجها، وأشياء أخرى، رفضت الإفصاح عنها، لحين ظهور العمل للنور.
 
ورفضت الفنانة الكبيرة لبنى عبد العزيز كتابة مذكراتها، وأكدت ان حياتها الخاصة سر خاص بها وستظل سرًا، مشيرة إلى ان حياتها متعلقة بأشخاص آخرين وليس بها وحدها. في حين أن الفنانة ماجدة الصباحي قررت نشر مذكراتها على هيئة كتاب كتبه الكاتب السيد الحراني، ومرفق به أرشيف صور فوتوغرافية نادرة لم تنشر من قبل، تجسَد الحياة العائلية والاجتماعية والفنية لماجدة، كما يشتمل على 23 فصلًا.
 
ويبدأ الكتاب بالحديث عن التكوين والطفولة والحياة الأسرية، وتاريخ الميلاد، الذي ظل لمدة طويلة مثارًا للجدل بين المؤلف وماجدة ولجنة القراءة والمراجعة للكتاب في مؤسسة الأهرام. حيث يحوي الكتاب وصفًا تفصيليًا لمصر؛ التي عاشت بها ماجدة في الثلاثينات والأربعينات والخمسينات، ثم يتطرق لثورة تموز/يوليو وخروج الملك، وأيضا بداية الحياة الفنية للفنانة، وأسباب خوضها مغامرة الإنتاج السينمائي، وهي فتاة الـ 20 عامًا، ومراحل هذا الإنتاج ومواجهاته.

المغرب اليوم يُناقش مذكرَات الفنَانين بين المقبول وفضح المستور
 
ويكشف الكتاب جوانب الحب والمراهقة والعلاقات العاطفية الأولى، ثم الارتباط بإيهاب نافع ضابط المخابرات الذي جعلته ماجدة نجم مجتمع وسينما في شهور معدودة، وأسباب انفصالها عنه، وأيضا يكشف (بالأسماء والتفاصيل) الشخصيات التي جذبتهم ماجدة من الظل إلى الأضواء السينمائية والاجتماعية، والذين ينتمي معظمهم لجيل الوسط في السينما، حيث مازال بعضهم يتربعون على عرش الحياة الفنية الحالية.
 
كما يحتوي أيضا على تفاصيل وحكايات مثيرة وغنية بالمعلومات، التي ستثير أزمة بعد النشر في الوسط السياسي عن علاقة ماجدة بالرؤساء ناصر والسادات ومبارك، ورأيها في كل منهم بمنتهى الصراحة. وتحكي الفنانة الكبيرة بكل فخر أزمتها مع النقاد والصحافة والمفكرين والروائيين. وخاتمة الكتاب كانت حديثا مؤثرا عن "الموت" في حياتها ومن هم أعز الراحلين إليها، وكيف عاشت حياة معاناة بعد فقد الأهل والأصدقاء.
 
وهناك فنانون رحلوا عن عالمنا، ولكن لم تظهر مذكراتهم للنور، بل ان اهلهم وذويهم يرفضون اعلانها. ولعل أبرز مثال على ذلك الفنانة سناء جميل، حيث كتبت مذكراتها قبل وفاتها ولكن زوجها من الكاتب الكبير لويس جريس تردد وقرر عدم نشر مذكراتها وقال "فكرت في نشر مذكراتها ولكن كل من اقترب من سناء جميل وقرأ فصولا من مذكراتها يكتشف أن هناك لغزا يحتاج الى تفسير، فهي تروي أحداثا تذكرتها وعمرها تسعة أعوام فقط، كانت تقول إن والدها قدم لها في مدرسة «المردية» ودفع لها النفقات حتى المرحلة الثانوية ثم اختفى عن الأنظار وعندما خرجت التحقت بمعهد الفنون المسرحية للحصول على مبلغ قدره ستة جنيهات، كان زكى طليمات يمنحها لكل طالبة تفكر في الالتحاق بالمعهد من أجل تشجيعها.. وبعد ذلك التحقت بفرقة المسرح القومي وكان مرتبها 23 جنيهًا وتعرفت عليها وتزوجتها دون أن ألتقي أي فرد من عائلتها، لذا كانت تقول دائما "لويس جريس هو كل أهلها وكل عائلتها"".
 
وأضاف "قمت بدفن سناء جميل بعد ثلاثة أيام من رحيلها، وكان السبب هو البحث عن أي فرد من أسرتها قمت بنشر خبر الوفاة في كل الجرائد العربية والفرنسية وانتظرت أن يظهر أحد من أسرتها التي كانت تقول إنها غضبت منها بسبب اشتغالها بالتمثيل.. ولم يظهر أحد وقد مر 13 عامًا على وفاتها ولم يظهر أحد.. ظني أن سناء جميل نفسها لا تعرف أصل الحكاية في عقلها أحداث طفلة عمرها تسعة أعوام فقط لكن لا تعرف أين أسرتها ومن والدها.. لكن للهروب من الإجابة عن هذا السؤال كانت تقول إن أسرتها تبرأت منها بسبب التمثيل".
 
أما الفنان عبد المنعم مدبولي فقد كانت اسرته متفقة مع كاتب صحافي في الجمهورية لكتابة مذكراته ولكنهم اكتشفوا أنها مسألة ربحية أكثر منها أدبية، وأوضحت ابنته أمل مدبولي، "لا أريد كتابة مذكرات أبي أو تحويلها لعمل فني فحياة بابا عبده كتاب مفتوح للجميع ولا أريد حتى لتحويلها إلى عمل فني لأن معظم هذه الأعمال يتم تحريفها بما يتناسب مع العمل الدرامي، ولا يوجد عمل جسد سيرة ذاتية وحقق نجاحًا سوى مسلسل "أم كلثوم" فقط".

المغرب اليوم يُناقش مذكرَات الفنَانين بين المقبول وفضح المستور
 
ورفض محمد فؤاد المهندس كتابة مذكرات والده الفنان فؤاد المهندس، وقال "لا نريد كتابة مذكرات فؤاد المهندس نكتفي بسيرته وحب الملايين له كما هو ولا نريد تحويل حياته لعمل فني لا نرى ان هذا شيء مفيد أو إضافة لمشواره. كما رفضت أيضا سيدة الشاشة العربية كتابة مذكراتها سواء في كتاب أو في نشر صحافي بعدما عرض عليها الكاتب السيد الحراني كتابة مذكراتها في كتاب.
 
واستطاع فنانون كتابة مذكراتهم بنفسهم ليتم نشرها بعد وفاتهم من ضمنهم الفنان الراحل نور الشريف. حيث كشفت عائلة نور الشريف عن استعدادها لنشر مذكراته الشخصية في الوقت المناسب، وأفادت مي نور الشريف أن "العائلة اتفقت على نشر مذكرات الوالد التي يتحدث فيها بالتفصيل عن حياته بالكامل من مواقف تعرض إليها ولقاءات جمعته مع رجال السياسة والمال والفن يكشف عنها لأول مرة وعن محطات النجاح والفشل والتفوق والتميز والإحباط أيضا لقد أحببنا أن ننشر مذكراته لكي يتعلم الناس من خبرته وتجربته".
 
وأكدت مي نور الشريف، بأن والدها كان حريصًا دوما على كتابة يومياته في مكتبه "أحيانا كثيرة كان يغلق باب المكتب لساعات طوال". في حين رفضت عائلة الراحل نور الشريف بشكل قطعي محاولة أي شخص كان إصدار مذكرات لنور الشريف ما عدا سلسلة مقابلاته أو حواراته، مضيفة، "لكن أن يتجرأ أي كان بنشر تفاصيل شخصية زائفة وغير حقيقية فعلى من يقوم بذلك أن يتحمل كامل مسؤولياته لأننا لن نسمح بذلك بتاتا لأنها خط أحمر".
 
وبينت ابنة الراحل "لم نمنح أي موافقة لأي شخص لكتابة مذكرات الوالد فكيف يكتبها وهي ملكنا وبين أيدينا؟"، وأشارت إلى أن الراحل ترك رصيدًا ثريا يتمثل في " أكثر من 10 نصوص أفلام جاهزة كتبها بنفسه إضافة إلى أفكار أفلام سينمائية تنتظر من يتكفل بها بصفة جدية لا تسيء إلى سيرة الوالد الفنية".
 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم يُناقش مذكرَات الفنَانين بين المقبول وفضح المستور المغرب اليوم يُناقش مذكرَات الفنَانين بين المقبول وفضح المستور



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم يُناقش مذكرَات الفنَانين بين المقبول وفضح المستور المغرب اليوم يُناقش مذكرَات الفنَانين بين المقبول وفضح المستور



خلال مشاركتها في عرض أزياء "ميسوني" في ميلانو

كيندال جينر تبهر الحضور بتألقها بزي هادئ الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
عادت عارضة الأزياء الشهيرة كيندال جينر، إلى مدرج عروض الأزياء من جديد بعد تغيبها عن جميع العروض خلال أسبوع الموضة في نيويورك، وأثبتت جينر أنها لا تزال واحدة من أفضل عارضات الأزياء في عالم الموضة، عندما ظهرت في عرض أزياء "ميسوني" لمجموعة ربيع وصيف 2019 خلال أسبوع الموضة في ميلانو. وأبهرت عارضة الأزياء التي تعتبر ضمن الأسماء التي تحتل الـ 3 مراكز الأولى لدى ترشيحات أهم مصممين الأزياء في العالم، الحضور بارتدائها سترة متناسقة الجمال أثناء دخولها منصة "ميسونى" إلى جانب عارضتي الأزياء الأميركيتين من أصول فلسطينية جيجي وبيلا حديد. وعلى الرغم من تألق المنافستين الأميركيتين، تبدو عارضة الأزياء الجميلة جينر، واثقة من جذب عيون الجميع إليها، وهي تختال في زي هادئ الألوان. وأضافت جينر إلى رونقها بارتدائها صندل مزين بمساحات من الفراء الرمادية، كما زينت عنقها بمنديل جميل يحيط به. واكتمل جمال عارضة الأزياء في العرض بأقراطها الفضية التي تزين
المغرب اليوم -

GMT 00:47 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

"البيت الأبيض" يأمر بفتح تحقيقًا مع "غوغل وفيسبوك"
المغرب اليوم -

GMT 06:22 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

"Moncler" للأزياء تكشف عن مجموعتها الجديدة "Genius"
المغرب اليوم -

GMT 08:21 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
المغرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 21:45 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

جريمة اغتصاب تهز القنيطرة في أخر أيام شهر رمضان

GMT 15:40 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

محمد السادس يزور فرنسا ويتجه بعدها إلى لاغوس

GMT 04:46 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

سعدي حمد يكشف مزايا الإعلان في مواقع التواصل

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد الدولي لألعاب القوى يحذف المغرب مِن لائحة المنشّطات

GMT 04:50 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

معاقبة تلميذ أشعل سيجارة داخل قسم ثانويةٍ في ويسلان

GMT 15:45 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

حل جديد يخفف الازدحام المروري في المدن المغربية الكبرى

GMT 22:54 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

فتاة تكشف خيانة والدتها مع دركي في مراكش
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib