أفلام تونسية تحصل على فرصة بمنصة البث التدفقي الأميركية نتفليكس
آخر تحديث GMT 19:43:18
المغرب اليوم -

ما يمثّل فرصة ذهبية لجيل الشباب في السينما لكسب جماهير جديدة

أفلام تونسية تحصل على فرصة بمنصة البث التدفقي الأميركية "نتفليكس"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أفلام تونسية تحصل على فرصة بمنصة البث التدفقي الأميركية

نتفليكس
تونس _ المغرب اليوم

حظيت 4 أفلام تونسية على فرصة العرض على منصة البث التدفقي الأميركية "نتفليكس" مما يمثل فرصة ذهبية لجيل الشباب في السينما التونسية لكسب جماهير جديدة على منصة يزورها ملايين المشاهدين. أفلام "دشرة" للمخرج عبد الحميد بوشناق، و"بيك نعيش" لمهدي البرصاوي، و"نورا تحلم" لهند بوجمعه، و"على كف عفريت" للمخرجة كوثر بن هنية تشترك كلها في موضوعاتها الاجتماعية والسياسية الجريئة، وتجسيدها لقضايا التشدد الديني والحريات الفردية.وجلها قصص محلية من الواقع التونسي، أنتجت جميعها في الثلاث

سنوات الأخيرة. تقول هند بوجمعه مخرجة فيلم "نورة تحلم" الذي تلعب بطولته النجمة التونسية هند صبري لموقع "سكاي نيوز عربية" إنها باعت الفيلم لشركة توزيع دولية تتولى بدورها بيعه لمنصة نتفليكس، حيث لم يعد الفيلم بعد إنجازه ملكا للمخرج، وفق مقتضيات سوق السينما الجديدة.وتجيب المخرجة عن سؤال إلى أي مدى تتدخل هذه الشركات في سيناريوهات الأفلام بأنه لم يعد مسموحا  في السنوات الأخيرة بتدخل شركات الإنتاج وصناديق التمويل في محتوى الأفلام، عكس ما كان يحدث في الماضي غير البعيد، إذ كانت صناديق الدعم الغربية تفرض تغييرات وشروطا في الموضوعات والسيناريو.

غير أن المخرجة التونسية تبدي تخوفها من احتكار المنصة الأميركية للأفلام، وتعتبره تهديدا لمستقبل السينما ومنافسة قوية لقاعات العرض، مما قد يقتل سحر الشاشة الفضية، وهو ما عمقته أزمة وباء كورونا التي أغلقت قاعات العرض السينمائي.وعن عرض الفيلم على "نتفليكس" تقول مخرجة "نورة تحلم" إنها تتلقى انطباعات إيجابية من المشاهدين مند بدء عرض الفيلم في الخامس والعشرين من يونيو الجاري. وتوفر "نتفليكس" اعترافا دوليا وقيمة معنوية مهمة للمخرجين، وخاصة للممثلين في السينما التونسية المشاركة بحسب هند بوجمعه.

ويشاركها ذات الانطباع المخرج عبد الحميد بوشناق صاحب أول فيلم رعب في السينما التونسية، وهو  فيلم "دشرة" المثير للجدل الذي تدور أحداثه حول ظواهر السحر والشعوذة. و يأمل بوشناق أن يحقق عمله أرقام مشاهدة متقدمة على "نتفليكس"، بما يسمح بفتح آفاق جديدة لكامل فريقه. ومن جهته  يصف مهدي البرصاوي عرض شريطه الروائي الطويل "بيك نعيش"، الذي يتحدث عن الحريات في تونس بعد الثورة على المنصة الأميركية بالإضافة الجيدة، إذ أن المخرج "يصنع السينما ليراها الناس".

ومن شأن منصات العرض الجماهيرية أن تفتح للفيلم التونسي أبواب السوق الفنية العالمية، كما تساهم في وصول اللهجة التونسية إلى العالم العربي لتسهل بذللك فرص نفاذ المخرجين والممثلين والتقنيين إلى الساحة العربية، وتخلق ديناميكية جديدة لجيل المخرجين الشباب.وعلى منصة "نتفليكس" يعرض أيضا فيلم "على كف عفريت" للمخرجة التونسية المقيمة بفرنسا كوثر هنية، ويطرح  قضية الاغتصاب ومعاناة ضحاياها، وقد استوحت بن هنية أحداث الفيلم من قصة واقعية هزت الشارع التونسي عام 2012.

حياة جديدة وآفاق أرحب لأفلام المخرجين الشباب في تونس هذا ما يطمح له جميع من تعرض أفلامهم على "نتفليكس"، وهم المغامرون في ساحة سينمائية قليلة الإنتاج، غير أنها باتت تبدو أكثر تطورا من قبل، حتى أن عدد الأفلام الروائية المنتجة سنويا قفز من 3 أفلام  إلى 12 سنويا، كما زاد حضور أصحابها على البساط الأحمر في أهم المهرجانات العربية والعالمية.

قد يهمك ايضا

قفزة جديدة للسينما التونسية مع بَدء عرض أفلامها على "نتفليكس"

ملالا يوسفزاي تحتفل بتخرجها من جامعة أوكسفورد بأغرب طريقة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أفلام تونسية تحصل على فرصة بمنصة البث التدفقي الأميركية نتفليكس أفلام تونسية تحصل على فرصة بمنصة البث التدفقي الأميركية نتفليكس



دنيا سمير غانم تتَألْق بإطلالة أنيقة تخطف الأنظار

القاهرة ـ المغرب اليوم

GMT 13:12 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
المغرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 18:45 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

بايدن يشتم مراسل شبكة "فوكس نيوز" ويُهينه في البيت الأبيض
المغرب اليوم - بايدن يشتم مراسل شبكة

GMT 13:30 2022 الإثنين ,24 كانون الثاني / يناير

ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة
المغرب اليوم - ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 04:52 2022 الإثنين ,24 كانون الثاني / يناير

فيروس كورونا يتسلل إلى كتيبة المنتخب المغربي في الكاميرون

GMT 18:45 2021 الثلاثاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يصدر بيانا بشأن سيرخيو أغويرو

GMT 10:14 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

مواجهة محتملة بين ريال مدريد وراموس في "الشامبيونس ليغ"

GMT 21:00 2022 الجمعة ,07 كانون الثاني / يناير

رونالدو يلتقط أنفاسه بعد الهزيمة الأخيرة

GMT 15:47 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يكرر إنجاز أسطورة ليفربول بعد 34 عاما

GMT 17:37 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يحقق إنجازًا تاريخيًا بعد هدفه في شباك ميلان

GMT 17:25 2021 الثلاثاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة مانشستر يونايتد وبرنتفورد بسبب تفشي كوفيد-19

GMT 15:41 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

هداف دوري أبطال أوروبا يعادل رقم كريستيانو رونالدو التاريخي

GMT 23:05 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

أليغري يستفز رونالدو ويؤكد أن ميسي هو الأفضل في العالم
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib