طالب الشمري يؤكد انهيار الدراما العراقية بسبب تقشف الموازنة
آخر تحديث GMT 21:15:30
المغرب اليوم -

بيّن لـ"المغرب اليوم" أنَّ 2015 أسوأ أعوام الإنتاج الوطني

طالب الشمري يؤكد انهيار الدراما العراقية بسبب تقشف الموازنة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - طالب الشمري يؤكد انهيار الدراما العراقية بسبب تقشف الموازنة

طالب الشمري يؤكد انهيار الدراما العراقية
بغداد– نجلاء الطائي

مازالت ذاكرة العراقيين تحتفظ بالأعمال الدرامية المهمة الخاصة بحقبة الستينات والسبعينات والثمانينات من القرن الماضي، والتي شكلت منعطفًا مهمًا لتطور الدراما العراقية، ومنها "تحت موسى الحلاق" و"فتاة في العشرين" و"أعماق الرغبة"، فضلاً عن العمل الكبير "النسر والذئب في عيون المدينة"، إذ توصف هذه الفترة في تاريخ الدراما العراقية بـ"الذهبية".
طالب الشمري يؤكد انهيار الدراما العراقية بسبب تقشف الموازنةالعراقية بسبب تقشف الموازنة""المخرج طالب الشمري" src="http://www.almaghribtoday.net/img/upload/maghribtodaycinma.jpg " style="height:586px; width:618px" />
واليوم يستنكر المخرج طالب الشمري تراجع مستوى الدراما العراقية، مبرزًا خلال حواره لـ"المغرب اليوم" أسباب هذا التراجع ورؤيته الخاصة لإعادة الإنتاج الفني العراقي إلى أوج عصوره.

والشمري خريج كلية الفنون الجميلة قسم الإخراج التلفزيوني والإذاعي، وصاحب شركة الملتقى للإنتاج التلفزيوني، والحاصل على الجائزة الأولى للمهرجان الأول للفيلم الوثائقي العام 2010 عن فيلمه "دموع القصب".

وبداية، أكد الشمري أن العام 2015 يعد أسوأ أعوام الإنتاج الدرامي العراقي؛ بسبب تقشف الموازنة نتيجة هبوط أسعار النفط، فضلاً عن الحرب ضد تنظيم "داعش" المتطرف.

وأوضح أن شبكة الإعلام العراقي تعد الراعي الأول للإنتاج الدرامي في العراق، إلا أن التقشف العام للدولة لم يمكّن الشبكة من مدّ الدراما العراقية بالحاجات المالية اللازمة لإنتاج الدراما، مشيرًا إلى انهيار قيم الجمال الدرامي العراقي بسبب هذا التقشف، وواصفًا الموضوع بأنه "أخطر من هجمات داعش المتطرف" .

وتابع المخرج العراقي بقوله: نفذت عملاً دراميًّا كوميديًّا لحساب شبكة الإعلام العراقي العام الماضي، وهو "دولاب الدنيا" من تأليف مشعل عذاب وإخراج جمال عبد جاسم، وشارك فيه عددٌ من الممثلين العراقين الكوميديين، وقد كلفني هذا المسلسل سيارتي الخاصة فضلاً عن أغراض شخصية أخرى تنازلت عنها قبل أن تصرف لي الشبكة المبلغ المتفق عليه في العقد المبرم بيننا.

وأضاف الشمري أن الفنان العراقي له تاريخ حافل بالنشاط والحيوية ومفعم بالحب والملكة الفنية، إلا أنه بحاجة إلى دعم  كبير ليصل إلى ما يطمح إليه ويعيد الدراما الوطنية إلى ما كانت عليه من تألق.

وردًا على سؤال بشأن مدى تمكُن الدراما العراقية من منافسة الدراما السورية أو المصرية، أجاب المخرج العراقي: الدراما الوطنية ينقصها الكثير مثل الإنتاج المفقود وهو أحد عناصر النجاح الفني، لذلك يجب توفير عقود مالية مرضية للممثل، وأدعو الحكومة إلى تقديم الدعم اللازم فهي الراعي الأول للفن في البلاد، وبغياب الدعم لن تتمكن الدراما العراقية من منافسة نظيرتيها السورية والمصرية.

وبشأن كيفية تطوير الدراما العراقية، أشار الشمري بقوله: أولًا علينا أن نشخص خلل الدراما العراقية أو لنقول أن الخلل يشترك فيه الجميع بدءًا من الإنتاج وصولُا إلى الممثل والمخرج، فضلاً عن عدم وجود التقنية الفنية الموجودة في العالم، وأخيرًا الموازنة المخصصة للعمل الدرامي، التي أصبحت دون مستوى الطموح.

واختتم بقوله: الدراما العراقية تحتاج إلى شركات متخصصة فنية في الإنتاج والتوزيع، فالموجود منها داخل البلاد متوقفة بسبب التقشف، إلى جانب عدم وجود شركات توزيع للعالم العربي، وأدعو شركات الإنتاج والتوزيع للدخول إلى العراق فمن خلال هذه الشركات ستتمكن الدراما العراقية من التطور؛ كونها ستطلب أفضل النصوص والتعامل مع الممثلين العراقيين الجيدين، وترفض الأعمال الرديئة والتي لا تعبر عن طموح الفنان العراقي المتألق.

يذكر أن السينما العراقية شهدت تطورًا ملموسًا على مستوى الجوائز العربية والعالمية، وكان آخره حصول الفيلم العراقي "كوميديا جادة" على ذهبية مهرجان "ليبو" السينمائي الدولي في دورته الخامسة عشر، وكذلك حصول فيلم "خزان الحرب" للمخرج السينمائي يحيى العلاق على جائزة أفضل أخراج وأفضل تصوير وأفضل فيلم ثانٍ في مهرجان أصوات السينمائي الدولي الذي أقيم في البحرين.
 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالب الشمري يؤكد انهيار الدراما العراقية بسبب تقشف الموازنة طالب الشمري يؤكد انهيار الدراما العراقية بسبب تقشف الموازنة



GMT 15:34 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

مدينة "لييج" البلجيكية تحتضن السينما المغربية

هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
المغرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 13:22 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
المغرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 13:12 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
المغرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 22:49 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
المغرب اليوم -

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 08:31 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

زوج يقتل زوجته في القليعة في محاولة لـ"طرد الجن" من جسدها

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 21:19 2021 الثلاثاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

مبابي وليفاندوفسكي يُعارضان مقترح تنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 17:48 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

وكيل هالاند يحدد أربع وجهات محتملة للمهاجم النرويجي

GMT 20:36 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يحطم 3 أرقام قياسية للأسطورة بيليه في غضون عام واحد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib