الموضة الإيرانية صناعة تتخلص من العمل في الظلام
آخر تحديث GMT 11:12:50
المغرب اليوم -

عقب صدور فتوى دينية تبيح العمل في عالم الأزياء

"الموضة الإيرانية" صناعة تتخلص من العمل في الظلام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"الموضة الإيرانية"
طهران ـ مهدي موسوي

بدأت الموضة الإيرانية تحذو أولى خطواتها في النور، بعد أعوام من العمل في الظلام، حيث تتجه الصناعة نحو الازدهار، في أعقاب صدور فتوى دينية تبيح العمل في عالم الأزياء.

ويجتمع 20 شابًا في مركز ""Oxygen Royal الصحي للياقة البدنية في شمال طهران، وهم يرتدون القمصان السوداء التي كتب عليها ""DFW باللون الأبيض، وهو اختصار لأسبوع الصيحة في داراب.

ويقع المركز في حي الأثرياء التاريخي "Gheytarieh" في سفوح جبال البرز التي ترتفع فوق العاصمة الايرانية، ويضم الأعضاء المميزين وأجهزة التمارين الرياضية المتقدمة التي تحاكي الموجودة في منطقة بيفرلي هيلز الأميركية الفاخرة، إلا أن المركز هو مكان لتدريب عارضين الأزياء الإيرانيين على السير على منصة الأزياء تحت إشراف مدرب محترف.

وجاءت النتائج واعدة بعد يوم واحد من العمل الشاق، حيث عرض على الرجال عقود عمل مختلفة للحدث المرتقب في فندق الاستقلال في مدينة داراب الإيرانية في أيلول/ سبتمبر.

وبدأت صناعة الأزياء تكتسب وضعا جديدًا في إيران، بعد أكثر من ثلاثة عقود من المقاومة والنضال في الظل، وبدأت أسابيع الصيحة في الازدهار في أنحاء إيران، وازدادت الحاجة إلى مزيد من عارضي الأزياء بشكل ملحوظ.

وتعمل وكالة عارضات الأزياء، "بيهبوشي"، على توظيف معظم العارضين في "Oxygen "Roya، وهي الوكالة التي أصبحت في العام المنصرم، من الوكالات التي تمكنت من الحصول على إذن رسمي للعمل، ويعمل لديها 50 عارضًا، و30 من عارضات الأزياء، ويجري تنسيق التواصل بينهم وبين مدير الحدث مثل داراب.

وأعلن مدير الوكالة، شريف رازافي "لا أبالغ إذا قلت إن الموضة الإيرانية قامت بثورة العام المنصرم، ومنذ ما يقرب من 30 عامًا على قيام الثورة الإيرانية الإسلامية، شهدنا ظهور مابين 10 إلى 15 منصة عرض أزياء، إلا أننا شهدنا في العام المنصرم وحده، ظهور أكثر من 100 منصة أزياء".

وبدأت هذه الوكالة أعمالها قبل سبع سنوات ولكنها كانت صناعة تحت الأرض، ومنذ مايقرب من عامين ونصف، كتب رازافي إلى مكتب المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، يبحث عن فتوى لمعرفة ما إذا جاء نص صريح في الإسلام ينهي عن العمل في مجال الأزياء والموضة. 

وتابع المسألة مع السلطات في وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، مما فتح أمامه المزيد من الأبواب، وتابع "في السابق إذا أردت إبلاغ السلطات برغبتي في تأسيس وكالة لعرض الأزياء، لم يكن أحد ليستمع إلى، إلا أن الأمور تغيرت".

ويتحدث عارض الأزياء الشهير الريان البغدادي، الذي تدرب على منصة الأزياء في المركز، ولديه الكثير من الجمهور عبر صفحته على موقع "إنستغرام"، "أتخذ من عرض الأزياء وظيفة حقيقية على محمل الجد، ويفرض العمل في عرض الأزياء الكثير من الأشياء على الآخرين، مثل شرب الخمرة أو تناول الوجبات السريعة، فيجب توخي الحذر عند تناول الطعام وغيره من الأشياء".

وأضاف البغدادي، الذي شارك أخيرًا في تقديم عروض الأزياء في أسبوع الموضة في طهران، الذي أقيم في مجمع مركز سام الفاخر في أكثر شوارع المدينة غلاء، فرشته، أنه حدث تطورات كبيرة في هذا المجال خلال العامين الماضيين.

 وتابع "بدأت السلطات الإيرانية في إصدار تراخيص لكل عارض أزياء، أما الذين يرغبون في المشاركة في المناسبات العامة ومنصات الأزياء، فيجب عليهم التقدم بطلب للحصول على ترخيص وبطاقة الهوية، مما يعني أن صناعة الأزياء تحت الأرض بدأت في التلاشي" مشيراً إلى أن وزارة الثقافة الإيرانية بدأت في إنشاء هيئة تسمى مجموعة عمل لإعادة النظام إلى صناعة الأزياء والملابس، وتقوم هذه المجموعة على تنظيم عروض الأزياء وإصدار التصاريح لإقامة العروض، مما يعني أن الصناعة التي كانت تتم تحت الأرض قبل بضع سنوات، بدأت تنظم أعمالها في العلن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الموضة الإيرانية صناعة تتخلص من العمل في الظلام الموضة الإيرانية صناعة تتخلص من العمل في الظلام



GMT 21:16 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فستان الزفاف ينقذ خط "هوت كوتور" في "زمن كورونا"

GMT 05:44 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل تسريحات عروس خليجية للظهور يوم أحلامِك بإطلالة رائعة

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تتألق بفستان والدتها في أحد إطلالة لها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن _المغرب اليوم
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 00:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

حدائق منزلية صغيرة خارجية في ملكيات المشاهير

GMT 09:49 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

المرأة الحديدية نانسي بيلوسي تعود لرئاسة "النواب الأميركي"

GMT 13:54 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كمبيوتر ياباني فائق يظهر مفعول الرطوبة على فيروس كورونا

GMT 03:29 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

جمعية مصارف لبنان تنتقد التباطؤ في تشكيل الحكومة

GMT 14:47 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على قصة انطلاق مسبار كاسيني لاستكشاف كوكب زحل

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

عطرك هذا الخريف بنغمات الياسمين والفانيليا

GMT 11:54 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

كيف أعالج مشاكل السلوك الجنسي لدى طفلي

GMT 08:56 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 نباتات تنقي الهواء في المنزل

GMT 13:45 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"سامسونغ" تسخر من هاتف "آيفون 12" الجديد

GMT 20:41 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حكيم زياش يسجل أول أهدافه مع تشيلسي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib