الكيمونو يسيطر على محلات وتصاميمم دور الأزياء للموسم الحالي
آخر تحديث GMT 05:15:47
المغرب اليوم -

أكد خبراء أنه سيستمر على القمة لأعوام مقبلة

الكيمونو يسيطر على محلات وتصاميمم دور الأزياء للموسم الحالي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الكيمونو يسيطر على محلات وتصاميمم دور الأزياء للموسم الحالي

الكيمونو يسيطر على المحلات
لندن - المغرب اليوم

عندما تدخلين أي محل من محلات "زارا" هذه الأيام، لا بد أن يشد انتباهك كيمونو معلق في ركن بارز من أركانها، يتراقص على حرير مقصب باللونين الأسود والذهبي فيما تزين أطراف أكمامه قطع من الفرو غير الحقيقي، كل ما فيه يشي بالرقي والفخامة، تقتربين منه وتلمسينه ولا يقل انجذابك إليه، فإلى جانب أنه منفذ بطريقة جيدة تجعله إضافة أنيقة لخزانتك فإن سعره لن يؤثر كثيرًا على ميزانيتك مقارنة بما طرحه الكثير من المصممين العالميين لهذا الموسم، فهذه القطعة التي تسللت إلينا بخجل منذ بضعة مواسم استقوت وازدادت حلاوتها عل يد "غوتشي" وغيرها من بيوت الأزياء، ممن يروجون لأسلوب منطلق مستوحى من الأزياء التي كانت المرأة العربية تلبسها في البيت من "روب دي شومبر" الذي لا يختلف عن الكيمونو إلا في بعض التفاصيل الصغيرة إلى الشبشب المزين بالفرو الذي أصبح موضة في كل شوارع الموضة العالمية.

والخلاصة أن الكيمونو سيبقى معنا لمواسم كثيرة مقبلة، أغلبه مصنوع من الحرير أو البروكار تتخلله تطريزات من إيحاءات الطبيعة، قليل منه يأتي من الدينم أو الكتان والقطن ليخاطب شريحة الفتيات الصغيرات، إلا أنه مهما تغيرت خاماته وألوانه فإن أهم ما فيه هو تطريزاته التي تُفسح المجال للتفنن فيه، وبما أن الطبيعة هي الملهم الأول في هذه التطريزات، لا سيما الأزهار وأشجار الخوخ والكرز، وبما أن معظم المصممين المعاصرين أدمنوا هذه الأشكال، فإن هذه الموتيفات تتكرر في معظم مقترحاتهم إن لم نقل كلها، قد لا تكون بالأسلوب نفسه الذي تتم به في المعامل اليابانية القديمة لكنه يبقى أسلوبًا يتمتع بالكثير من الجمال والدقة عندما ينفذه الإيطاليون تحديدًا.

أما من ناحية تصميمه، فقد حافظ على بساطته، اكتشفوا أنها لا تتحمل أي فذلكات أو شطحات فنية، لهذا لا يزال يأتي في الغالب بشكل مستطيل وواسع مع حزام يلف الجسم، الحزام في المقابل فقد بعضًا من حجمه واكتسب نحافة أكثر مقارنة بحزام الأوبي الياباني التقليدي، طوله أيضًا خضع لتغييرات طفيفة جعلته يتباين ما بين الطويل الذي يصل إلى الكاحل وبين الأقصر الذي يجلس فوق الركبة أو تحتها مباشرة، وكلما كان غير مبطنًا اكتسب خفة تُدخله خزانة شابات صغيرات السن، قد لا يعرفن الكثير عن تاريخه وجذوره اليابانية، حيث تعتبر خياطته فنًا لا يُتقنه سوى من يتمتع بالمهارة والحرفية، خصوصًا أن لكل غرزة وتطريزة قواعدها ومغزاها، هذا التاريخ لا يهم المرأة العصرية بقدر ما تهمها عمليته وأناقته، فقد اكتشفت أنها أناقة تناسب الصيف والشتاء على حد سواء، حسب طريقة ارتدائه، وفي كل الحالات فإنه يضخ لونًا وحيوية على أي زي مهما كانت بساطته.

وعدوى الكيمونو انتقلت من باريس وميلانو إلى عواصم عالمية أخرى، في ألمانيا مثلًا، جعلته المصممتان نينا كون وريانا نكتاريا ماركتهما المسجلة، وتصاميمهما تجمع الـ"فينتاج" بالألوان المتوهجة والرسمات الصاخبة، وحتى تُوفرا على أنفسهما مهمة التطريز وما تُكلفه، فإنهما تستعملان في صنعها الأوشحة المطرزة باليد التي طرحتها بيوت أزياء عريقة مثل "هيرميس"، أغلبها من حقبة الخمسينات من القرن الماضي، فيما يتعلق بباقي المحلات، مثل "زارا" و"توب شوب" فإنها تعتمد إما على المخمل والحرير أو الدينم، فيما تركز بيوت الأزياء على الأقمشة المترفة مثل الحرير تطرزه باليد فيما بعد، أو على البروكار لما يتخلله من طبعات وخيوط ذهبية تُغني عن أي تطريزات أخرى إلا إذا كانت النية الإغراق في أسلوب "الماكسيماليزم"، كما هو الحال بالنسبة لدار "غوتشي".

والتأثير الياباني لم يقتصر على الأزياء وشمل أيضًا الإكسسوارات بما فيها حقائب اليد، دوناتيلا فيرساتشي واحدة من المصممين الذين أصابتهم عدوى ثمار الساكورا، وليس أدل على هذا من هذه الحقيبة، فهي بتصميم كلاسيكي، يمكن القول إنه عملي، لكن الورد التي طبعتها وتُجسد أزهار ساكورا، أو ما يعرف في الغرب بأشجار الكرز، ارتقت بها إلى مستوى فني تريد المصممة دوناتيلا أن يكون بمستوى توقعات امرأة عارفة بالموضة، ولها أسلوب راق، لا تقبل التنازل عنه.

وحتى إذا كانت أشجار الكرز بكل ثمارها رمزًا يُذكّر اليابانيين بأن الحياة سريعة الزوال، فإن هذه الحقيبة أبعد ما تكون عن الموسمية، بمعنى أن موضتها لن تنتهي بانتهاء فصل أو موسم، بل يمكن أن تبقى معك لعقود من الزمن، تُدخل بألوانها الجمال على أية قطعة مهما كانت بساطتها.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكيمونو يسيطر على محلات وتصاميمم دور الأزياء للموسم الحالي الكيمونو يسيطر على محلات وتصاميمم دور الأزياء للموسم الحالي



يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تتألق بفستان والدتها في أحد إطلالة لها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن _المغرب اليوم
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 00:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

حدائق منزلية صغيرة خارجية في ملكيات المشاهير

GMT 09:49 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

المرأة الحديدية نانسي بيلوسي تعود لرئاسة "النواب الأميركي"

GMT 13:54 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كمبيوتر ياباني فائق يظهر مفعول الرطوبة على فيروس كورونا

GMT 03:29 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

جمعية مصارف لبنان تنتقد التباطؤ في تشكيل الحكومة

GMT 14:47 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على قصة انطلاق مسبار كاسيني لاستكشاف كوكب زحل

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

عطرك هذا الخريف بنغمات الياسمين والفانيليا

GMT 11:54 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

كيف أعالج مشاكل السلوك الجنسي لدى طفلي

GMT 08:56 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 نباتات تنقي الهواء في المنزل

GMT 13:45 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"سامسونغ" تسخر من هاتف "آيفون 12" الجديد

GMT 20:41 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حكيم زياش يسجل أول أهدافه مع تشيلسي

GMT 11:29 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

معرض استعادي عن شانيل يضيء على مبادئ عملها العابرة للأزمنة

GMT 14:04 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

جوجل تطرح تطبيق Meet لمستخدمى Google Glass

GMT 20:33 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حكيم زياش يقود تشيلسي لهزم كراسنودار في دوري أبطال أوروبا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib