الوردي يؤكد أنّ التشجيع على التبرع بالأعضاء مرتبط بالثقة في المؤسسات والكفاءات
آخر تحديث GMT 02:00:23
المغرب اليوم -

خلال لقاء نظمته وزارة الصحة المغربية تحت شعار "ومن أعضائي حياة"

الوردي يؤكد أنّ التشجيع على التبرع بالأعضاء مرتبط بالثقة في المؤسسات والكفاءات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الوردي يؤكد أنّ التشجيع على التبرع بالأعضاء مرتبط بالثقة في المؤسسات والكفاءات

التبرع بالأعضاء
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

أكد وزير الصحة  الحسين الوردي، خلال لقاء وطني نظمته وزارة الصحة، حول تشجيع التبرع بالأعضاء والأنسجة البشرية، تحت شعار "ومن أعضائي حياة"، أن تشجيع المغاربة على التبرع بأعضائهم، مرتبط بإعادة الثقة في المؤسسات والكفاءات والتحسيس بأهمية التبرع كشكل من أشكال التضامن والتكافل الاجتماعيين.

وأوضح الوردي أنه على قنوات التنشئة الاجتماعية، خاصة المدرسة والمسجد ووسائل الإعلام والمجتمع المدني، أن تركز وتهتم بدور أساسي في المساهمة في تعديل العديد من المواقف والقناعات التي كونها الناس حول هذه المسألة.

وأبرز أن المغرب يتوفر على تجربة واستقلالية مهنية اكتسبهما من خلال التدخلات الناجعة والعمليات المثمرة، كما يتوفر على الكفاءات العلمية والبنيات التقنية والبيوطبية الحديثة، إسوة بالدول التي قطعت أشواطًا متقدمة في مجال نقل وزرع الأعضاء والأنسجة البشرية.

وأضاف أن المغرب كان سباقًا على المستوى المغاربي في مجال زرع الأعضاء والأنسجة، إذ أجريت أول عملية زرع للكلى على المستوى المغاربي عام 1985 في الدار البيضاء، وعملية زرع القلب عام 1995 في المركز الاستشفائي ابن سينا في الرباط، كما أجريت أول عملية لزرع النخاع العظمي في المركز الاستشفائي ابن رشد عام 2004. أما زراعة القرنية فلم يبتدئ العمل بها إلا عام 2009 رغم سهولتها التقنية.

يذكر أنّ المغرب عرف انطلاقًا من عام 2010 إنجاز أول عملية لزرع الأعضاء من مانحين في حالة موت دماغي بموافقة عائلاتهم، وذلك في المستشفى الجامعي في الدار البيضاء، قبل أن تعمم في المستشفيات الجامعية الأخرى. كما أنجز المستشفى الجامعي محمد السادس في مراكش عام 2014 أول عمليتين لزرع الكبد، تلتها ثلاث عمليات أخرى في كل من الدار البيضاء والرباط، وأجريت في المركز الجامعي الحسن الثاني في فاس عمليات معقدة لزرع الأطراف، الأولى من نوعها عام 2014، كما عرف نفس العام إنجاز 50 عملية لزرع الكلى من طرف المستشفيات الست المرخص لها بذلك.

وبيّن الوزير أنه نظرًا لأنه تتم تغطية تكاليف عمليات زرع الكلى والأنسجة، من طرف نظام التأمين الاجباري على المرض، فقد عملت وزارة الصحة على تسهيل الولوج لحاملي بطاقة راميد للاستفادة من هذا النوع من العمليات الباهظة التكلفة، حيث تمت أول عملية زرع الكبد في المغرب لفائدة أسرة مستفيدة من نظام راميد، مشيرًا إلى أن عدد المستفيدين من عملية زرع الأعضاء والأنسجة في إطار هذا النظام بلغ 164 عملية.

من جانبه، اعتبر وزير العدل والحريات مصطفى الرميد أن التبرع بالأعضاء "نوع من أنواع الإحسان وأفضل الفضائل ومن أعظم أوجه الجهاد"، مبرزًا روح العطاء والتضامن لدى المغاربة خاصة عندما يتعلق الأمر بمسألة إنسانية وأخلاقية.

وبعد أن أشار إلى تجربته الشخصية المرتبطة بتسجيل اسمه في سجل المتبرعين، شدد على ضرورة التعاون للحصول في زمن قياسي على أكبر عدد من المتبرعين لتسهيل عملية التبرع حتى يصبح بمثابة تأمين جماعي يستفيد منه الجميع.

ومن جهته، أفاد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، بأن التردد في الإقبال على التبرع بالأعضاء مسألة ثقافية ونفسية بالدرجة الاولى، لأن الأمر يتطلب شجاعة كبرى، معتبرًا أنّ التغلب على هذا التردد يقتضي تركيز التحسيس والتعبئة على مستوى فئة المثقفين أولًا ليمتد شيئًا فشيئًا حتى يشمل باقي الأوساط.

وشدد على ضرورة التنسيق بين وزارتي الأوقاف والشؤون الإسلامية والصحة، من خلال إعداد خطب مشتركة يتم الاتفاق على مضمونها وإرسالها إلى خطباء المساجد، ومد وزارة الصحة الخطباء بورقة يتمكنون من خلالها من التعرف على أهمية التبرع وإيجابياته وخلفيته الشرعية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوردي يؤكد أنّ التشجيع على التبرع بالأعضاء مرتبط بالثقة في المؤسسات والكفاءات الوردي يؤكد أنّ التشجيع على التبرع بالأعضاء مرتبط بالثقة في المؤسسات والكفاءات



نادين نسيب نجيم بإطلالة ملكية في حفل "الموريكس دور"

بيروت- المغرب اليوم

GMT 11:40 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

ديكورات غرف جلوس فخمة لمنزل العروس
المغرب اليوم - ديكورات غرف جلوس فخمة لمنزل العروس
المغرب اليوم - رحيل الصحافي اللبناني يوسف خازم بعد صراع مع المرض

GMT 12:41 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين
المغرب اليوم - أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين

GMT 09:45 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

طاولة معلقة تعتمد على بالونات ذهبية لامعة

GMT 02:48 2021 الثلاثاء ,07 أيلول / سبتمبر

بيليه يكشف طبيعة العملية الجراحية التي خضع لها

GMT 22:12 2016 السبت ,20 آب / أغسطس

علامات تدل على غيرة الرجل

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 02:17 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

محمد جودار على رأس جماعة ابن مسيك لولاية ثانية

GMT 08:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 18:27 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

توقيف عصابة من المقنعين في مدينة الدار البيضاء

GMT 20:50 2015 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

عبارات مميزة للحفر على خاتم الزواج

GMT 09:31 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

ما هي الطرق لجعل الطفل ناجحًا دراسيًا؟

GMT 00:16 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

"المغرب اليوم" يوضح زلات لسان وأخطاء بعض الإعلاميين على الشاشة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib