اختراق في الطب الشرعي يحل قضية تحديد الاختلافات بين التوائم المتماثلة
آخر تحديث GMT 19:31:03
المغرب اليوم -

من خلال البحث عن الطفرات التي تحدث أثناء التطور الجيني المُبكّر

اختراق في الطب الشرعي "يحل" قضية تحديد الاختلافات بين التوائم المتماثلة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اختراق في الطب الشرعي

الحمض النووي
واشنطن - المغرب اليوم

غيّر الحمض النووي الطريقة التي تجري بها التحقيقات الجنائية, منذ تقديمه للمرة الأولى في المحاكم خلال الثمانينيات.وكان على الرغم من مرور أكثر من 30 عامًا على التقدّم الحاصل، لا تستطيع اختبارات الحمض النووي المعياري حتى الآن تحديد الاختلافات الدقيقة بين التوائم المتماثلة، التي تنشأ من البويضة نفسهاويشير ذلك إلى أنه في الحالات التي يرتكب فيها أحد فردي التوأم جريمة ما، ينتهي المطاف بتبرئة كليهما، لأن المدعين العامين غير قادرين على استنتاج أي منهما ارتكب الجريمة فعلًا.

وقال الباحثون في دراسة جديدة، نُشرت في مجلة "Plos One"، إن هناك مشكلة حقيقية ترتبط بالتوأم المتماثلين، تقف في طريق التحقيقات الجنائية واختبارات الأبوة.ويُمكن مع اختبارهم الجديد المبني على تسلسل الحمض النووي، أن يكون فريق البحث قد كسر العائق الأساسي أخيرًا. فبدلًا من دراسة مئات أو حتى الآلاف من الأجزاء المتحولة لتحديد الاختلاف بين التوائم، يقترح الباحثون إجراء عملية مقارنة على الجينوم بأكمله.

أقرا أيضا" :قلة النوم تتسبّب في تلف الحمض النووي بشكل دائم

وأوضح الباحثون أن التقنيات الحالية تواجه معوقات تتعلق بتطابق الصفات الجينية التي خضعت للاختبار، لدى التوأم. ولكن بفضل التطورات الحديثة في تسلسل الجينوم، أصبح من الممكن الآن تقييم الحمض النووي بمزيد من التفصيل، أكثر من أي وقت مضى.ويمكن أن تتشكل التوائم المتماثلة من البويضة نفسها، ولكن، كل منها يمتلك طفرات خاصة عند تطورها,ويمكن أن تساعد هذه الطفرات في الكشف عن ارتباط أحد الزوجين بعينة الحمض النووي المتاحة.ويقول الباحثون إن القيام بهذه العملية بدقة، يتطلب "بحثًا عن الطفرات القليلة، التي تحدث أثناء التطور الجيني المبكر، ما يسمح بالتمييز بين فردي التوأم المتماثل في الحياة اللاحقة".ونشر فريق البحث إطارًا رياضيًا عامًا لدعم هذه الطريقة، في خطوة نحو استخدامها في تحقيقات الطب الشرعي. ولكنها ما زالت في مراحلها الأولى وتتطلب الكثير من الاختبارات، قبل اعتمادها في المحاكم.

قد يهمك أيضا" :

علماء يُحددون الحمض النووي الذي يشارك في تشكيل القشرة الدماغية

شركة تكشف عن مخطط تخزين البيانات على الحمض النووي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختراق في الطب الشرعي يحل قضية تحديد الاختلافات بين التوائم المتماثلة اختراق في الطب الشرعي يحل قضية تحديد الاختلافات بين التوائم المتماثلة



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - المغرب اليوم
المغرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 17:16 2013 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مرسى بندر الروضة في عمان

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

الفساتين الريفية موضة صيف عام 2017

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

“آيفون إكس” الاسم الرسمي لهاتف شركة آبل الجديث
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib