الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي
آخر تحديث GMT 22:00:04
المغرب اليوم -

تعزز قدرات النمو العقلي وتساعده في أن يصبح ناجحًا

الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي

الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي
لندن ـ سامر شهاب

توصلت دراسة علمية مُطوَّلة إلى أن الرضاعة الطبيعية تحسن من فرص الطفل في ارتقاء السلم الاجتماعي، وفي أن يصبح شخصية ناجحة عندما يكبر. وقام فريق الباحثين الذي قام بالدراسة بتحليل ما يزيد على 34 ألف حالة من الأفراد الذين وُلدوا خلال فترة الخمسينات وفترة السبعينات، واكتشفوا أن هؤلاء الذين رضعوا رضاعة طبيعية كانوا أكثر نجاحًا في تحقيق مراكز اجتماعية راقية بمعدل يفوق أقرانهم ممن لم يتمتعوا بالرضاعة الطبيعة، بنسبة 24 في المائة، كما أنهم كانوا أقل احتمالاً للهبوط من سلم التدرج الاجتماعي بنسبة 20 في المائة.
وعلى الرغم من أن مزايا وفوائد الرضاعة الطبيعية باتت معروفة للجميع إلا أن الدراسة الأخيرة هي الأولى التي تحدد مزايا ملموسة لها في مرحلة لاحقة من حياة الطفل.
وقام فريق البحث بتصنيف المجموعتين حسب نوع وظيفة الأب عندما كانوا في سن العاشرة ووظيفتهم عندما بلغوا سن 33 عامًا.
ويذكر أن الطبقة الاجتماعية يتم تقسيمها إلى أربعة تصنيفات تعتمد في الأساس على نوع الوظيفة، والتي تتدرج من الوظيفة غير المهارية والوظيفة شبه المهارية إلى الوظيفة الاحترافية أو طبقة المديرين.
ويقول الباحثون الذين نشروا نتائج هذه الدراسة، الثلاثاء، في الدروية الطبية المعروفة باسم "أرشيف المرض في سن الطفولة"، إن الدراسة تقدم الدليل على مدى تطور الصحة على المدى البعيد، والمزايا التي يجنيها الطفل على مستوى السلوك ومراحل النمو، والتي تستمر معه عندما يكبر.
وتؤكد الدراسة أن الرضاعة الطبيعية تعزز من قدرات النمو العقلي، والتي تعزز بدورها المستوى الفكري، الذي ينعكس بدوره في ارتقاء السلم الاجتماعي، وتحقيق المزيد من النجاح في هذا المجال.
وتقول البروفيسورة آماندا ساكر في مركز دراسات المجتمع والصحة في جامعة كوليدج لندن: إن هذه الدراسة تكشف عن التأثير الإيجابي الدائم والمتواصل للرضاعة الطبعية، وذلك في ظل قلة عدد الدراسات التي تعكف على بحث النتائج بعيدة المدى للرضاعة الطبيعية.
وتوصي هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا كل أم جديدة بضرورة تغذية أطفالها بالرضاعة الطبيعية خلال الستة الأشهر الأولى من الولادة، على أساس أن حليب ثدي الأم يحمي الطفل من الأمراض، ويزيد من مناعته، كما أنهم أقل عرضة للإصابة بالبدانة أو مرض الإكزيما الجلدي، وفضلاً عن ذلك فإن الرضاعة الطبيعية يتولد معها علاقة عاطفية قوية بين الأم والطفل.
وتؤكد ساكر أن الأم التي لا تستطيع أن ترضع طفلها رضاعة طبيعية يمكن أن تستمر في دعم نمو طفلها عاطفيًا ومعرفيًا، من خلال العناق والاحتضان وملامسة بشرتها ببشرته، وذلك أثناء تعذيته برضاعة صناعية.
وتأتي نتائج هذه الدراسة في أعقاب نشر إحصاءات تشير إلى انخفاض أعداد النساء اللاتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية في بريطانيا، وذلك للمرة الأولى منذ عشرة أعوام.
وتزايدت هذا الأرقام في السنوات الأخيرة بعد فترة من الانخفاض بسبب ارتفاع معدلات عمل المرأة، وزيادة الاعتماد على الحليب البديل.
وتقول الدراسة: إن أكثر من ثلثي الأطفال من مواليد العام 1958 كانوا يرضعون رضاعة طبيعية، وإن هذا الرقم انخفض الثلث في مواليد العام 1970. أما اليوم فإن 80 في المائة من الأمهات بدأن في رضاعة أطفالهن رضاعة طبيعية.
وتضيف ساكر أن المناخ الاقتصادي الراهن اضطر المزيد من النساء إلى العودة إلى العمل، ولهذا فإنهم يتخلَّيْن عن الرضاعة الطبيعية، ولهذا فهي تطالب بمنح الأمهات مزيدًا من الدعم والعون في عملها، من خلال إنشاء حضانة داخل العمل يمكن للأم العاملة فيها أن تقوم بإرضاع طفلها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 04:30 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يستفز العملاق الكولومبي مينا بحركة "مشينة"

GMT 04:40 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يخطط لتعلم اللغتين العربية والروسية

GMT 04:59 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

البرتغالي كريستيانو رونالدو يتألق أمام لوكسمبورغ

GMT 04:48 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الدنمارك ثاني منتخب أوروبي يبلغ مونديال قطر 2022

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 14:15 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

6 لاعبين يدخلون القائمة السوداء في ريال مدريد بعد أول هزيمة

GMT 11:48 2020 السبت ,11 إبريل / نيسان

أفضل مقشر للبشرة وفق نوعها

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فضيحة جنسية تهز مدينة "مراكش" بطلتها سيدة ووالد زوجها
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib