كتل الجليد والثلج الضخمة أحد أهم معالم موسكو في الإتحاد السوفيتي
آخر تحديث GMT 16:24:19
المغرب اليوم -

عطلات في الاتحاد السوفيتي عام 1971

كتل الجليد والثلج الضخمة أحد أهم معالم موسكو في الإتحاد السوفيتي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتل الجليد والثلج الضخمة أحد أهم معالم موسكو في الإتحاد السوفيتي

سان بطرسبرج
موسكو ـ حسن عمارة

أُعلن في عام 1971 عن أول حزمة من الجولات السياحية الى روسيا من بريطانيا مقابل 29 جنيه استرليني للإقامة أربع ليال في موسكو، وكانت تلك الفترة هي ذروة الحرب الباردة بين السوفييت والامريكان، ويتذكر الأشخاص الذين ذهبوا في تلك الرحلة كتل الجليد والثلج الضخمة والحراس المسلحين والدفاعات المضادة للدبابات على الطريق السريع المؤدي الى مركز البلد.

 

كتل الجليد والثلج الضخمة أحد أهم معالم موسكو في الإتحاد السوفيتي

 

وتخوف الناس كثيرا في ذلك الوقت من عدم قدرتهم على التمتع برحلتهم فهناك صورة نمطية عن روسيا تشير الى عدم وجود أبواب للحمامات، وعدم قدرة الانسان على الخروج بمفرده، وكلها لم يكن لها اساس من الصحة.

واستمتع المشاركون في الرحلة برؤية تمثال لينين الشمعي وجولة داخل الكريملين ثم شاهدوا سيرك موسكو والباليه، وتمتعوا بمنظر النجوم المتلألئة فوق أبراج الكرملين من الساحة الحمراء في الليل، وتماثيل الشيوعيون السوداء مثل المحاريث.

ونظمت احدى شركات السياحة في العام التالي رحلة الى لينينغراد مقابل 35 جنيه استرليني لخمس ليالي، وكانت هذه الرحلة في الربيع، وصل كل من شارك فيها من لندن الى سان بطرسبرغ التي كانت ما تزال مغطاة بالثلوج، فالمدينة في نيسان/ابريل ما تزال باردة وكأنها في منتصف الشتاء وتعصف فيها الثلوج، ولكن يتجلى سحرها في شتائها من خلال تأمل الأبنية المزخرفة، وإلقاء النظر على اخر مكان اقام فيه تشايكوفسكي، وامتلأت أمسيات سان بطربسبرغ أيضا بعروض الباليه في مسرح مايانسكي.

 

كتل الجليد والثلج الضخمة أحد أهم معالم موسكو في الإتحاد السوفيتي

 

وانتقل بعدها السياح من سان بطرسبرغ الى أوديسا ثم الى لينينغراد، بطائرات قديمة عالية الصوت لدرجة ان روادها يذكرون أنهم لم يكونوا يستطيعون سماع الشخص الذي بجانبهم، وقدم لهم على متن الطائرة بسكويت مالح غير صالح للأكل، ولكن هذا لم يمنعهم من التمتع بجمال الفندق من الحقبة السوفياتية الذي كان مصمم بمزيج من الخرسانة الرمادية والبلاد الأبيض.

واحتوت الغرف على سرير واحد فقط، وطاولة صغيرة موجود عليها القاموس الروسي، وتضمنت الرحلة زيارة الى متحف ارميتاج في قصر القيصر الشتوي، بمحتوياته المذهلة، أما في أواخر تشرين الأول/أكتوبر من عام 1986 وبعد ستة أشهر فقط من كارثة تشيرنوبيل، استقبلت موسكو دفعة جديدة من السياح البريطانيين، ونزلوا جميعهم في فندق في الجنوب الغربي من المدينة، كان مبنيا خصيصا لدورة الألعاب الاولمبية لعام 1980 التي أقيمت في روسيا.

 

كتل الجليد والثلج الضخمة أحد أهم معالم موسكو في الإتحاد السوفيتي

 

وسيطر على الروس في الثمانينات عمارة الخرسانة، وكانت الاقامة في الفندق جميلة، وكان من المقرر أن يشاهد السياح فيلم عن انجازات الاتحاد السوفيتي، إلا أنهم فضلوا زيارة الساحة الحمراء بدلا من ذلك، وكانت ليلة باردة وساحرة.

وما تزال حتى اليوم تنتشر العمارة السوفيتية في جميع انحاء روسيا، ففي سان بطرسبرغ ما زالت المقاهي السوفيتية تنتشر في أنحاء المدينة، بالرغم من أن الكثير منها لم يطور لائحة المشروبات لديه، ولكن زائرها يعجب بالطريقة العسكرية التي يعامله فيها الموظف بوجه خالي من الابتسامة ينتظر الامر فقط.

ويقدم الموظف الطلبات من الأطعمة والمشروبات بدون أن يقول كلمة واحدة، وبدون كلمة شكر عندما يأخذ البقشيش، ويبدو أن هذا السلوك نابع من الطبيعة العسكرية للاتحاد السوفيتي والتي بقيت في هذه المقاهي ذات الطراز القديم.

ويستطيع أي شخص أن يستخدم المترو في موسكو بالرغم من أنه يطوف 200 محطة وحتى ولم يعرف السائح اللغة الروسية إلا أن المترو يقدم نظام رموز ملونة تدل على المحطات، وتعتبر محطات المترو معمارا فنيا بحد ذاته من خلال الصالات الرخامية الواسعة المعلقة على جدرانها جداريات الأبطال الماضيين واللوحات الفسيفسائية، وجداريات من الجمهورية الاشتراكية الروسية، والحشود المندفعة بطريقة منظمة من سكان موسكو.

 

كتل الجليد والثلج الضخمة أحد أهم معالم موسكو في الإتحاد السوفيتي

 

وتقع مدينة داستان بين بحرية بايكال ومنغوليا وهي مدينة تشتهر بخطوط السكة الحديدة عبر سيبيريا وتمتلك تمثال ضخم للرئيس لينين، وتمتلك أطراف المدينة أهم دير بوذي في روسيا، وهو مبعد ذهبي مشرق يحيطه مساحة خالية تماما لتزيد من جمال صفائه فلا يوجد الى الجبال في الأفق والرهبان المتعجلون للصلاة والناسين لوجود الناس، وتتيح زيارة روسيا اكتشاف ثقافات وشعوب مختلفة وأنماط حياة مختلفة وعادات وتقاليد غنية تمتد على طولها، وتزيد من السحر الذي تعرضه هذه البلاد الواسعة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتل الجليد والثلج الضخمة أحد أهم معالم موسكو في الإتحاد السوفيتي كتل الجليد والثلج الضخمة أحد أهم معالم موسكو في الإتحاد السوفيتي



إطلالات شتوية أنيقة من وحي سيرين عبد النور

بيروت- المغرب اليوم

GMT 13:20 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات
المغرب اليوم - أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 12:52 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة
المغرب اليوم - الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة

GMT 13:26 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
المغرب اليوم - 8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 14:26 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة

GMT 13:34 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخطوط الملكية المغربية" تعلق جميع الرحلات من وإلى المغرب‎
المغرب اليوم -

GMT 15:52 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 04:58 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 16:28 2021 الثلاثاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ميريام فارس تستعد لإصدار أغنية أمازيغية

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib