منطقة مليحة تشتمل على العديد من المناطق السياحية الرائعة التي تشعرك بالحنين إلى الماضي
آخر تحديث GMT 17:09:35
المغرب اليوم -

شهدت خمسة أزمنة مختلفة في مواقع أثرية عدّة وعرفت أول نشاط بشري منذ 130 ألف عام

منطقة مليحة تشتمل على العديد من المناطق السياحية الرائعة التي تشعرك بالحنين إلى الماضي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - منطقة مليحة تشتمل على العديد من المناطق السياحية الرائعة التي تشعرك بالحنين إلى الماضي

مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية
الشارقة - المغرب اليوم

تحتضن إمارة الشارقة، العديد من المناطق السياحية الطبيعية المتميزة، لايزال بعضها يحتفظ بأسرار التاريخ منذ آلاف الأعوام، ولعل أبرزها منطقة مليحة، التي شهدت أول نشاط بشري منذ ما يزيد على 130 ألف عام، فمع دخول الزائر مليحة الواقعة في المنطقة الوسطى من إمارة الشارقة، يشعر بحنين إلى الماضي، ورغبة في عيش الماضي التليد، وما هي سوى لحظات حتى يصل إلى مركز مليحة للآثار، أحد أبرز مرافق مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية، التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، الذي يقدم نبذة وافية عن حياة الأوائل الذين عاشوا بهذه المنطقة.

إرث غني

خمسة أزمنة شهدتها هذه الأرض في مواقع أثرية عدّة مهمة، وهي موقع مليحة الأثري وموقع جبل فاية وموقع جبل البحيص وموقع جبل اميلح وموقع الثقيبة وموقع سهيلة، والتي كانت كفيلة أن تحفظ إرثًا غنيًا من العصور الحجرية، وآخر العصور البرونزية، ورابع حديدي، وصولاً إلى عصر ما قبل الإسلام، وترك كل منها بصمته وكنوزه الأثرية، لتبقى ماثلة للعيان وشاهدة على حضارات متعاقبة، وممالك قامت وأخرى اندثرت، ليستمر التاريخ يروي الحكاية.

ويحفل مركز مليحة للآثار بلُقى تاريخية وأثرية، مستعرضاً إياها بطريقة مبتكرة، تحاكي دورة الحياة التي عاشتها المنطقة، فالبداية فيه تنطلق من العصر الحجري القديم، الذي اتخذ البشر فيه أدوات كبيرة من الحجارة لمساعدتهم على العيش واصطياد الحيوانات، والتي يمكن مشاهدتها، أو حتى استعراضها، بتقنية الهولوغرام للتعرف إليها عن كثب. وما هي إلا خطوات قليلة حتى يجد الزائر نفسه يدخل العصر الحجري الحديث، الذي تطورت فيه أدوات البشر الحجرية، مثل أدوات التقطيع والشفرات ورؤوس الأسهم والسكاكين وغيرها.

ويمرالزائر بالعصر البرونزي، ليشهد تطور الأدوات أكثر فأكثر، واستخدام الإنسان لمعدني النحاس والقصدير ليستخدم مادة البرونز للمرة الأولى في صنع أدواته، سواء أنصال السكاكين أو الأسهم أو الخناجر، أو حتى السلاسل البسيطة، وبعض الحلي، كما يستعرض مجموعة من الفخاريات والأواني المصنوعة من الحجر الناعم والمجوهرات التي صنعت بإتقان.

وتستمر الرحلة، ليأخذنا المركز إلى خبايا العصر الحديدي، لنجد أن الصناعات البشرية أخذت منحىً جديداً في الشكل والجودة، ويمكن استعراض مجموعة متكاملة من الأساور والحلي وصناديق المجوهرات، ورؤوس السهام والسيوف والخناجر والسكاكين البرونزية، والأواني الحجرية، والفخاريات الكبيرة.

مملكة مليحة

وتنتهي جولة الزائر عبر التاريخ عند آخر العصور الخمسة التي شهدتها المنطقة، عصر ما قبل الإسلام، الذي يعتبر أحد أهم المراحل القديمة من عمر مليحة، والتي تمثلت بظهور مملكة مليحة، تلك المملكة القوية التي تمتعت بعلاقات تجارية واسعة مع مختلف مناطق العالم القديم، مثل جنوب شرق بلاد فارس ومصر واليونان والهند واليمن ومدن بلاد البحر المتوسط، وتميزت بسك العملة، في دلالة على مكانتها الاقتصادية والتجارية الكبيرة.

ومن أبرز اللقى الأثرية في هذه المرحلة، عملات مسكوكة، وجرّات فخارية ورخامية، إضافة إلى الكنز التاريخي الكبير الذي يرجع إلى القرن الثالث قبل الميلاد، والمتمثل بالنقش الجنائزي المكتوب باللغة الآرامية واللغة العربية الجنوبية لكاهن ملك عمان عمد بن جر بن علي. وهناك بناء دائري متميز في الخارج، يشكل جزءاً يتكامل مع تصميم المركز وينسجم معه، وهو مدفن من فترة عصر أم النار، أحد أكثر أبنية القبور أهمية في المنطقة، والذي يعطي دلالات واضحة حول طقوس الدفن التي كانت متّبعة عند ساكني المنطقة في العصر البرونزي، وهي الحقبة التي عرفت محلياً بفترة أم النار، والتي اكتسب المدفن اسمه منها.

وقبل أن يهمّ الزوار بالانطلاق لاستكشاف المعالم الأثرية في المنطقة، وخوض مغامرات مثيرة وفعاليات رياضية على كثبانها الحمراء، فإنه يمكنهم المرور على المقهى الملحق بالمركز، وتناول وجبات خفيفة أو مشروبات متنوعة.

معالم أثرية

تزخر مليحة بالمواقع الأثرية التي تتوزع في أرجائها، والتي يحمل كل منها دلالات تاريخية مهمة، تشير إلى طبيعة من سكنوا المنطقة، ومستوياتهم الاجتماعية، والأحداث التي واجهوها، فمن القبور والمدافن إلى قصر مليحة وحصنها وبيت المزرعة وكهوف جبل الفاية، وغيرها من الأماكن التاريخية.

ويعد حصن مليحة أحد أبرز معالم المدينة القديمة، إذ اكتشفت مصادفة في بداية التسعينيات خلال عمليات حفر لإنشاء خنادق لتركيب خطوط أنابيب المياه، وفي عام 2004، رممت جدرانها، وتمت حمايتها بطبقاتٍ جديدة من ألواح الطين لمنع حدوث أي تحلل أو تدهور فيها. وبني القصر الأصلي، في المرحلة الأخيرة في مدينة مليحة القديمة، في وقتٍ ما بين منتصف القرن الثاني ونهاية القرن الثالث بعد الميلاد، ومن المرجح أنها كانت تستخدَمُ مكانَ إقامة لحاكم أو قائد مهم، وذلك بالنظر إلى تصميمها الهندسي المتميز.

أما حصن مليحة، فيقع على بعد 500 متر شرق قصر مليحة، وتشير الأدلة إلى أن هذا المكان يعود إلى حقبة ما بين القرن الأول وأواسط القرن الثالث بعد الميلاد، ويتألف الحصن من بناء مركزي محصن مبني حول فناء داخلي، كما يوجد في وسط الموقع أبراج تواجه الجهة الخارجية، ومن المحتمل أن الحصن كان قصراً لحاكم أو رئيس.

مغامرات بلا حدود

بعد التعرف إلى تاريخ المنطقة ومواقعها الأثرية، يمكن استكشاف الطبيعة في مليحة، عبر خوض رحلة سفاري بسيارات الدفع الرباعي، للتعرف إلى سحر الصحراء الحقيقي في جولة تحبس الأنفاس، تبدأ بزيارة صخرة الجمل، التي اكتسبت اسمها من شكلها الذي يشبه الجمل في وضع الجلوس.

وغير بعيد عن صخرة الجمل، تقع استراحة غروب الشمس، التي تتيح للزوار العديد من الفعاليات الصحراوية المسائية؛ مثل ركوب الدراجات، والانطلاق في مغامرة مشوقة، مع التمتع بوجبة عشاء في الهواء الطلق. وهناك الكثير من الفعاليات التي يمكن لزائري مليحة أن يقضوا أوقاتهم فيها، مثل الاستمتاع بمراقبة النجوم والكواكب من خلال التلسكوب الفلكي، أو خوض جولة على الأقدام، أو حجز الاستراحة الخاصة للتمتع بعشاء خاص تحت ضوء القمر والنجوم مع عائلاتهم أو أصدقائهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منطقة مليحة تشتمل على العديد من المناطق السياحية الرائعة التي تشعرك بالحنين إلى الماضي منطقة مليحة تشتمل على العديد من المناطق السياحية الرائعة التي تشعرك بالحنين إلى الماضي



ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - المغرب اليوم

GMT 13:58 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية
المغرب اليوم - كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية

GMT 14:02 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس
المغرب اليوم - قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس

GMT 11:18 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي

GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا
المغرب اليوم - حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 11:04 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري
المغرب اليوم - ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:37 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينغ يرفض تجديد عقده مع مانشستر سيتي وينتظر برشلونة

GMT 01:39 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مكان وموعد قرعة أمم أوروبا "يورو 2024"

GMT 00:34 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقلب تأخرها ضد بلجيكا إلى فوز قاتل

GMT 09:27 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسجل خسائر قياسية بقيمة 245.6 مليون يورو

GMT 05:47 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو يوجه رسالة للجماهير

GMT 05:53 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صلاح يكشف عن أولوياته وما يجعله يشعر بالسعادة

GMT 18:46 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تكون مشرقاً وتساعد الحظوظ لطرح الأفكار

GMT 19:02 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة

GMT 16:22 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

رئيس نادي المحرق يهنئ الملك بوسام نجمة الأكاديمية الكبري
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib