ترحيب مغربي بقرار عدم استبعاد الصحراء من المساعدات الأميركية
آخر تحديث GMT 03:48:15
المغرب اليوم -

بعد أيام من مصادقة الاتّحاد الأوروبي على الاتفاق الزراعي

ترحيب مغربي بقرار عدم استبعاد الصحراء من المساعدات الأميركية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ترحيب مغربي بقرار عدم استبعاد الصحراء من المساعدات الأميركية

عبّر المغرب عن ارتياحه لتخصيص القانون المالي الجديد "الموازنة" للولايات المتحدة الأميركية، الذي اعتمده مجلسا الكونغرس، وصادق عليه الرئيس دونالد ترامب، الجمعة، والذي أقر أن الاعتمادات المخصصة للمغرب تحت الفصل الثالث يمكن استخدامها أيضًا للمساعدة في الصحراء. وأبرزت وزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربية، في بيان لها، أن السلطتين التنفيذية والتشريعية الأميركيتين، اللتين يمثلهما على التوالي الرئيس ومجلسا الكونغرس، تتفقان بذلك على اعتبار جهة الصحراء جزءً لا يتجزأ من المملكة، وعلى تمكينها من الاستفادة من اعتمادات التعاون على قدم المساواة مع باقي جهات المملكة. أقرأ أيضًا : الكونغرس يفشل في تعيين دافيد فيشر سفيرًا لأميركا في المغرب وسجلّت الوزارة أن هذا التطور على مستوى الولايات المتحدة يأتي بعد أيام من مصادقة الاتحاد الأوروبي على الاتفاق الزراعي، واتفاق الصيد البحري، اللذين يشملان مجموع التراب الوطني، بما فيه الصحراء المغربية. ولفت البيان أيضًا إلى أن هذا القانون المالي الجديد للولايات المتحدة يدعو الإدارة الأميركية إلى أن ترفع، بعد التشاور مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي تقريرًا إلى الكونغرس بشأن التدابير المتخذة لتعزيز مراقبة تسليم المساعدات الإنسانية الموجهة إلى اللاجئين في منطقة شمال أفريقيا، وذلك في إشارة واضحة إلى سكان مخيمات تندوف، مشددًا على أن هذه المقتضيات تشير في الواقع إلى عمليات التحويل، والتهريب الثابتة والموثقة، التي تتعرض لها المساعدات الدولية الموجهة إلى سكان هذه المخيمات. واعتبرت هذه المصادقة "وتعزيزًا للموقف الشرعي للمغرب في صحرائه, كما أنها توطد دعم واشنطن لمخطط الحكم الذاتي المغربي, وتمثل دحضًا قويًا للجدل الذي أثاره خصوم المغرب بشأن الإقصاء المزعوم للصحراء، أو حدوث تحول في موقف الولايات المتحدة بعد تنصيب الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب الأميركي». ويعكس هذا الموقف أيضًا ثراء الشراكة العريقة التي تجمع المغرب والولايات المتحدة، وموقف الولايات المتحدة الثابت في ما يتعلق بمخطط الحكم الذاتي الذي وصف بـ"الجدي، وذي المصداقية، والواقعي" في عهد أربع إدارات أميركية متعاقبة، من بيل كلينتون إلى دونالد ترامب، مرورًا بالجهازين التنفيذيين اللذين ترأسهما جورج دبليو بوش وباراك أوباما. وكشفت وكالة الأنباء المغربية أن دعم الكونغرس والإدارة الأميركية، بالإضافة إلى قرار الهيئات الأوروبية (المجلس والمفوضية والبرلمان) عدم استبعاد الصحراء، يغلق باب النقاش بشأن مشروعية الاتفاقيات الدولية التي أبرمها المغرب مع الدول الشريكة. ويطلب القانون، الذي أقرّه الكونغرس الأميركي، من وزير الخارجية تقديم تقرير في غضون 45 يومًا «يصف التدابير المتخذة لتعزيز مراقبة إيصال المساعدات الإنسانية إلى اللاجئين في شمال أفريقيا»، في إشارة تكاد تكون صريحة إلى سكان مخيمات تندوف في الجزائر. وكان البرلمان الأوروبي قد صادق، في 16 من يناير /كانون الثاني الماضي، على الاتفاق الزراعي بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، الذي مدد بموجبه التفضيلات الجمركية، لتشمل أيضًا المنتجات المنحدرة من الصحراء. وأعقب القرار زيارة في اليوم ذاته لرئيسة الدبلوماسية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني للاحتفال بالرباط بهذا الانتصار القانوني والسياسي مع شركائها و جرت المصادقة على اتفاق الصيد البحري، في 12 من فبراير /شباط الجاري، تلاه قرار قضائي لا رجعة فيه، أصدرته محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي بلوكسمبورغ، التي رفضت طعنًا تقدمت به جبهة البوليساريو التي حاولت من خلاله إلغاء التفويض الممنوح في أبريل /نيسان الماضي لمجلس الاتحاد الأوروبي للتفاوض بشأن اتفاق الصيد البحري. قد يهمك أيضًا: السعودية ترد على مجلس الشيوخ الأميركي بشأن خاشقجي الكونغرس يفشل في تعيين دافيد فيشر سفيرًا لأميركا في المغرب
الرباط ـ منير الوسيمي

عبّر المغرب عن ارتياحه لتخصيص القانون المالي الجديد "الموازنة" للولايات المتحدة الأميركية، الذي اعتمده مجلسا الكونغرس، وصادق عليه الرئيس دونالد ترامب، الجمعة، والذي أقر أن الاعتمادات المخصصة للمغرب تحت الفصل الثالث يمكن استخدامها أيضًا للمساعدة في الصحراء.

وأبرزت وزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربية، في بيان لها، أن السلطتين التنفيذية والتشريعية الأميركيتين، اللتين يمثلهما على التوالي الرئيس ومجلسا الكونغرس، تتفقان بذلك على اعتبار جهة الصحراء جزءً لا يتجزأ من المملكة، وعلى تمكينها من الاستفادة من اعتمادات التعاون على قدم المساواة مع باقي جهات المملكة.

 أقرأ أيضًا : الكونغرس يفشل في تعيين دافيد فيشر سفيرًا لأميركا في المغرب

وسجلّت الوزارة أن هذا التطور على مستوى الولايات المتحدة يأتي بعد أيام من مصادقة الاتحاد الأوروبي على الاتفاق الزراعي، واتفاق الصيد البحري، اللذين يشملان مجموع التراب الوطني، بما فيه الصحراء المغربية.

ولفت البيان أيضًا إلى أن هذا القانون المالي الجديد للولايات المتحدة يدعو الإدارة الأميركية إلى أن ترفع، بعد التشاور مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي تقريرًا إلى الكونغرس بشأن التدابير المتخذة لتعزيز مراقبة تسليم المساعدات الإنسانية الموجهة إلى اللاجئين في منطقة شمال أفريقيا، وذلك في إشارة واضحة إلى سكان مخيمات تندوف، مشددًا على أن هذه المقتضيات تشير في الواقع إلى عمليات التحويل، والتهريب الثابتة والموثقة، التي تتعرض لها المساعدات الدولية الموجهة إلى سكان هذه المخيمات.

واعتبرت هذه المصادقة "وتعزيزًا للموقف الشرعي للمغرب في صحرائه, كما أنها توطد دعم واشنطن لمخطط الحكم الذاتي المغربي, وتمثل دحضًا قويًا للجدل الذي أثاره خصوم المغرب بشأن الإقصاء المزعوم للصحراء، أو حدوث تحول في موقف الولايات المتحدة بعد تنصيب الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب الأميركي».

ويعكس هذا الموقف أيضًا ثراء الشراكة العريقة التي تجمع المغرب والولايات المتحدة، وموقف الولايات المتحدة الثابت في ما يتعلق بمخطط الحكم الذاتي الذي وصف بـ"الجدي، وذي المصداقية، والواقعي" في عهد أربع إدارات أميركية متعاقبة، من بيل كلينتون إلى دونالد ترامب، مرورًا بالجهازين التنفيذيين اللذين ترأسهما جورج دبليو بوش وباراك أوباما.

 

وكشفت وكالة الأنباء المغربية أن دعم الكونغرس والإدارة الأميركية، بالإضافة إلى قرار الهيئات الأوروبية (المجلس والمفوضية والبرلمان) عدم استبعاد الصحراء، يغلق باب النقاش بشأن مشروعية الاتفاقيات الدولية التي أبرمها المغرب مع الدول الشريكة.

ويطلب القانون، الذي أقرّه الكونغرس الأميركي، من وزير الخارجية تقديم تقرير في غضون 45 يومًا «يصف التدابير المتخذة لتعزيز مراقبة إيصال المساعدات الإنسانية إلى اللاجئين في شمال أفريقيا»، في إشارة تكاد تكون صريحة إلى سكان مخيمات تندوف في الجزائر.

وكان البرلمان الأوروبي قد صادق، في 16 من يناير /كانون الثاني الماضي، على الاتفاق الزراعي بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، الذي مدد بموجبه التفضيلات الجمركية، لتشمل أيضًا المنتجات المنحدرة من الصحراء.

وأعقب القرار زيارة في اليوم ذاته لرئيسة الدبلوماسية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني للاحتفال بالرباط بهذا الانتصار القانوني والسياسي مع شركائها

و جرت المصادقة على اتفاق الصيد البحري، في 12 من فبراير /شباط الجاري،  تلاه قرار قضائي لا رجعة فيه، أصدرته محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي بلوكسمبورغ، التي رفضت طعنًا تقدمت به جبهة البوليساريو التي حاولت من خلاله إلغاء التفويض الممنوح في أبريل /نيسان الماضي لمجلس الاتحاد الأوروبي للتفاوض بشأن اتفاق الصيد البحري.

قد يهمك أيضًا:

السعودية ترد على مجلس الشيوخ الأميركي بشأن خاشقجي

الكونغرس يفشل في تعيين دافيد فيشر سفيرًا لأميركا في المغرب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترحيب مغربي بقرار عدم استبعاد الصحراء من المساعدات الأميركية ترحيب مغربي بقرار عدم استبعاد الصحراء من المساعدات الأميركية



إطلالات شتوية أنيقة من وحي سيرين عبد النور

بيروت- المغرب اليوم

GMT 13:20 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات
المغرب اليوم - أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 12:52 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة
المغرب اليوم - الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة

GMT 13:26 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
المغرب اليوم - 8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 14:26 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة

GMT 13:34 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخطوط الملكية المغربية" تعلق جميع الرحلات من وإلى المغرب‎
المغرب اليوم -

GMT 15:52 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة

GMT 23:44 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
المغرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة

GMT 15:04 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تصفيات مونديال 2022 إسبانيا تستغل "زلة" السويد على أكمل وجه

GMT 21:54 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مانشستر سيتي يعقد مهمة برشلونة في ضم ستيرلينغ

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 09:28 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم توقعي لسيارة هيونداي إلنترا 2021 الجديدة

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

15 إصدارًا من أكثر الكتب مبيعًا عن "روايات"

GMT 15:01 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة والدة الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز في السعودية

GMT 21:42 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

فوائد الخميرة للبشرة وأفضل الأقنعة المجربة

GMT 15:55 2013 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح المركز الجامعي للغات في وجدة المغربية

GMT 19:35 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

تنوع تصميمات الأحذية الشتوية للرجال في عام 2018

GMT 13:50 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة

GMT 07:38 2016 الإثنين ,21 آذار/ مارس

الكرتون خمسة عشر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib