محكمة الاحتلال تتهم الأسرى الفلسطينيين الأربعة الذين أُعيد اعتقالهم بالتخطيط لعملية إرهابية
آخر تحديث GMT 13:20:57
المغرب اليوم -

محكمة الاحتلال تتهم الأسرى الفلسطينيين الأربعة الذين أُعيد اعتقالهم بالتخطيط لعملية إرهابية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محكمة الاحتلال تتهم الأسرى الفلسطينيين الأربعة الذين أُعيد اعتقالهم بالتخطيط لعملية إرهابية

الأسرى الفلسطينيين
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

اتهمت محكمة الاحتلال، مساء السبت، الأسرى الفلسطينيين الأربعة الذين أعيد اعتقالهم بالتخطيط لعملية إرهابية.
ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية مساء السبت، بعضا من تفاصيل محاكمة الأسرى الأربعة الذين اعيد اعتقالهم بعد فرارهم من سجن جلبوع.
وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية أن ما تسمى بالمحكمة الإسرائيلية اتهمت الأسرى الأربعة الذين أعيد اعتقالهم بالتخطيط لـ"عملية إرهابية" والانتماء لتنظيم "إرهابي".
والأسرى الأربعة الفلسطينيين المعاد اعتقالهم هم محمد ومحمود عارضة، ويعقوب قادري، وزكريا زبيدي.
وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو وثق لحظة وصول الأسرى الأربعة لى محكمة الناصرة عقب اعتقالهم بعد هروبهم من سجن جلبوع.
وكان بانتظار الأسرى الأربعة شبان فلسطينيون حيث نظموا وقفة وسط هتافات مؤيدة لهم ومن الهتافات خلال استقبال الأسرى "من القدس لطبريا علم عليكم زكريا".
وظهر الفلسطينيون في الفيديو وهم يرتدون الكوفية الفلسطينية رافعين العلم الفلسطيني.
وتوقع خبير في القانون الدولي أن يرتكب الاحتلال الإسرائيلي انتهاكات ترتقي لجرائم حرب ضد الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم من أصل ستة حرروا أنفسهم عبر نفق من سجن جلبوع الاحتلالي قبل ستة أيام.
وأعلنت قناة "كان" العبرية فجر اليوم أنّ جيش الاحتلال اعتقل الأسرى زكريا الزبيدي ومحمد العارضة ومحمود العارضة ويعقوب قادري في مدينة الناصرة شمالي فلسطين المحتلّة.
وتواصل قوات الاحتلال البحث عن أسيرين آخرين هما مناضل انفيعات وأيهم كممجي اللذين كانا ضمن الأسرى الستة الذين انتزعوا حرّيتهم فجر الاثنين الماضي من سجن "جلبوع" عبر حفرهم نفقًا أسفل السجن.
ويشدد أستاذ القانون الدولي محمد أبو مطر في حديث له السبت على أن هناك مسئولية قانونية وحقوقية تقع على عاتق منظمات الحقوقية والإنسانية لمنع تعرض الأسرى للتعذيب والانتهاك لحقوقهم كأسرى استخدموا الطرق المشروعة لنيل حريتهم وفقًا لما شرعته كل أحكام القانون الدولي.
ويقول "هؤلاء لا يجب أن يتم الحديث عن توقعات بما سيتم التعامل معهم فيه بعدما أعاد الاحتلال اعتقالهم، وكأنهم ارتكبوا جرمًا بتحرير أنفسهم، ويجب منع محاكمة أي أسير فيهم".
ويضيف "ما فعلوه حق أساسي بمعنى أن فك أسرهم بالطريقة التي فعلوها هو أمر مشروع باعتبار أن القانون الدولي كفل ذلك على أنه ضمن حركات مقاومة الاحتلال".
كما يؤكد أن كافة نصوص القانون الدولي واتفاقية جينيف تكفل لكل الأراضي والأشخاص الذين يقعون تحت الاحتلال استخدام كل الطرق المشروعة لمقاومته.
ويحذر من التعامل مع أي محاكمة متوقعة من الاحتلال للأسرى، قائلًا: "هؤلاء يجب التعامل معهم على أنهم مدنيين وفق القانون الدولي خاصة أنهم لم يرتكبوا جرمًا ولم يحملوا سلاحًا، وهم يقاومون الاحتلال من أجل نيل حريتهم وليسوا جنائيين".
ويتابع "عملية إعادة اعتقالهم بهذه الطريقة الوحشية وعلامات الاعتداء والتعذيب البارزة على وجه زكريا الزبيدي هو انتهاك يرتقي لجريمة وفق القانون".
كما يشدد على أنه لذلك فإن التعامل معهم هو جزء من الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني عامة والأسرى خاصة.
وهنا يدعو أبو مطر كافة منظمات حقوق الانسان والجهات القانونية لسرعة أخذ دورها ومسئوليتها في حماية الأسرى المعاد اعتقالهم ومنع الاحتلال من استخدام أنواع التعذيب المتوقعة معهم في التحقيقات ومنع محاكمتهم.
ويؤكد على ضرورة العمل على إطلاق سراحهم كحق أساسي ومشروع لهم بكل الأعراف والقوانين الدولية.

 

قد يهمك ايضًا:

تتبع الأسرى الفلسطينيين الستة يصل إلى طريق مسدود في ظِل نقص معلومات الأمن الإسرائيلي

 

11 أسيراً فلسطينياً يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداري

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محكمة الاحتلال تتهم الأسرى الفلسطينيين الأربعة الذين أُعيد اعتقالهم بالتخطيط لعملية إرهابية محكمة الاحتلال تتهم الأسرى الفلسطينيين الأربعة الذين أُعيد اعتقالهم بالتخطيط لعملية إرهابية



نادين نسيب نجيم تتألق ببذلة رائعة من الساتان

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:16 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري
المغرب اليوم - اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري

GMT 13:05 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الأمن المغربي يفرض جواز التلقيح في مباريات الشرطة
المغرب اليوم - الأمن المغربي يفرض جواز التلقيح في مباريات الشرطة

GMT 12:50 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

قناة "دوزيم" المغربية ترفع نسب المشاهدة في "عام كورونا"
المغرب اليوم - قناة

GMT 13:55 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

طرق اختيار وتنسيق حقائب الظهر مع ملابسك لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - طرق اختيار وتنسيق حقائب الظهر مع ملابسك لأطلالة مميزة

GMT 16:20 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح "عين دبي" العجلة الأعلى في العالم بفعاليات مبهرة
المغرب اليوم - افتتاح

GMT 14:32 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة
المغرب اليوم - أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 12:38 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تركز الأضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 20:59 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

أجمل موديلات فساتين ناعمة دانتيل للخطوبة

GMT 01:02 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

المسلة الناقصة أهم المناطق السياحية في مدينة أسوان جنوب مصر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib