قادة ووزراء سابقون ينتمون لحزب السنبلة يجتمعون لحل الأزمة الحركية
آخر تحديث GMT 16:19:19
المغرب اليوم -

سعيًا لحل المكتب السياسي وترشيح حسن أيوب أمينًا عامًا

قادة ووزراء سابقون ينتمون لحزب "السنبلة" يجتمعون لحل الأزمة الحركية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قادة ووزراء سابقون ينتمون لحزب

امحند العنصر الأمين العام لحزب " الحركة الشعبية"
الدار البيضاء - جميلة عمر

في سابقة جديدة من نوعها ، ومن أجل حل الأزمة التي يشهدها البيت الحركي ، ووضع حد لنزيف الترحال الذي زلزل قلعة "السنبلة"، اجتمع  الأحد  عدد من الوجوه الحركية التي بقيت بعيدة عن الأنظار في منزل وزير حركي سابق، في محاولة منهم لمباشرة مساع حميدة داخل الحزب بغية إبرام صلح بين الأطراف المتنازعة، وإيجاد حل توافقي مع أفراد الحركة التصحيحية بحزب "السنبلة". وحسب مصدر مقرب ، حضرالاجتماع نواب ومستشارون ووزراء سابقون وأعضاء  في الحركة التصحيحية، وتم خلاله "التطرق إلى الأزمة التنظيمية التي يعرفها حزب الحركة الشعبية، وتقييم عمل المرحلة السابقة وما تميزت به من توتر بين الحركة التصحيحية وقيادة الحزب".

كما تم تدارس الاستقالات والعطب التنظيمي والإعلامي الذي تجلى أخيرا  في استقالة خديجة المرابط أم البشائر، رئيسة جمعية النساء الحركيات، والتراشق الإعلامي غيرالمبرر مع حزب الاستقلال. وخلص الاجتماع وبالإجماع على ضرورة  إنقاذ "سفينة الزايغ" ووضع خطة عمل لرأب الصدع، خصوصا في ظل الضغط الإعلامي المتزايد ضد الحزب مع قرب الانتخابات الجماعية، ومع تعاظم حدة الاستقالات.

كما اقترح الحركيون بعد مناقشتهم المستفيضة لكل الأفكار، عقد دورة طارئة للمجلس الوطني للحزب، لتعديل القانون الأساسي لإضافة بند يقضي بإقرار مرحلة انتقالية، في أفق عقد مؤتمر استثنائي بعد الانتخابات التشريعية لسنة   2016 ودعوا أيضا إلى إنشاء قيادة جماعية للحزب، على شكل لجنة عليا للقيادة  والتوجيه يترأسها الأمين العام الحالي امحند العنصر، وتتشكل من شخصيات الحزب المهمة كـ: سعيد امسكان، وعدي السباعي، ومحمد أوزين، ومحمد الفاضلي، وسعيد أولباشا، وعبد القادر تاتو، وخديجة المرابط، وعزيز الدمومي. كما دعوا إلى إقالة المكتب السياسي الحالي، وفتح الترشيحات بشكل ديمقراطي وشفاف مع اعتماد البعد الجهوي، وإدماج الأطر والكفاءات بنسبة معقولة، مشترطين عدم عودة الوجوه السابقة الى المكتب  السياسي.

وبخصوص التنظيمات الحركية الموازية، دعوا إلى عقد مؤتمرات إستثنائية للشبيبة الحركية ولجمعية النساء الحركيات، وتبني قواعد الديمقراطية والكفاءة في إدارة التنظيمات الموازية.
وأبدى المجتمعون،  ومن أجل وضع خطة عمل لخروج حزب الحركة الشعبية من الأزمة التنظيمية، رغبتهم في تشكيل لجنة للصلح بين الأطراف المتنازعة واقتراح أسماء توافقية لقيادة الحزب بعد المؤتمر الاستثنائي  الحركي  مثل الوزير السابق والسفير الحالي حسن أيوب .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قادة ووزراء سابقون ينتمون لحزب السنبلة يجتمعون لحل الأزمة الحركية قادة ووزراء سابقون ينتمون لحزب السنبلة يجتمعون لحل الأزمة الحركية



GMT 18:54 2021 الأربعاء ,22 أيلول / سبتمبر

لكزس RC F 2022 نسخة رياضية بإصدار محدود وتعديلات جديدة

زينب فيّاض إبنة هيفاء وهبي تنافس والدتها في الأناقة

لندن - المغرب اليوم

GMT 12:54 2021 الجمعة ,24 أيلول / سبتمبر

أفكار لتنسيق المعطف الترانشكوت هذا الخريف
المغرب اليوم - أفكار لتنسيق المعطف الترانشكوت هذا الخريف
المغرب اليوم - اللون البرتقالي الصدئ في الديكور الداخلي المعاصر

GMT 12:33 2021 الخميس ,23 أيلول / سبتمبر

تفاصيل توضح تأثير أخبار الانتحار على المجتمع
المغرب اليوم - تفاصيل توضح تأثير أخبار الانتحار على المجتمع

GMT 12:44 2021 الخميس ,23 أيلول / سبتمبر

طرق مختلفة لارتداء التنورة الجينز في الخريف
المغرب اليوم - طرق مختلفة لارتداء التنورة الجينز في الخريف

GMT 02:19 2021 الجمعة ,24 أيلول / سبتمبر

اختيار براغ كأجمل مدينة في العالم للعام 2021
المغرب اليوم - اختيار براغ كأجمل مدينة في العالم للعام 2021

GMT 12:27 2021 الخميس ,23 أيلول / سبتمبر

أساسيّات في ديكورات المطابخ المودرن الخشب
المغرب اليوم - أساسيّات في ديكورات المطابخ المودرن الخشب

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:18 2021 الثلاثاء ,14 أيلول / سبتمبر

أفكار مختلفة لتجديد ديكور غرف الطعام

GMT 12:18 2021 الثلاثاء ,14 أيلول / سبتمبر

الفينيل بديلًا للخشب في أرضيات غرف النوم

GMT 18:28 2021 السبت ,11 أيلول / سبتمبر

هالاند يلهم دورتموند لفوز مثير على ليفركوزن
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib