موظفة سابقة في بي سي سي تبلغ عن تعرضها لاعتداء جنسي أثناء إجراء تحقيق سري
آخر تحديث GMT 09:43:31
المغرب اليوم -

موظفة سابقة في "بي سي سي" تبلغ عن تعرضها لاعتداء جنسي أثناء إجراء تحقيق سري

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - موظفة سابقة في

الشرطة الفرنسية
باريس-المغرب اليوم

استمعت الشرطة الفرنسية إلى شكوى أودعتها موظفة سابقة في "بي بي سي" تقول فيها إنها تعرضت لاعتداء جنسي أثناء إجراء تحقيق سري عن الاعتداءات في عالم عرض الأزياء.
فقد انتحلت ليزا برينكويرث صفة عارضة أزياء في وثائقي ضمن سلسلة تحقيقات استقصائية أعدها دونال ماكنتاير لبي بي سي في عام 1998.
وقالت إنها تعرضت لاعتداء جنسي على يد واحد من أكبر وكلاء عارضي الأزياء في العالم، جيرالد ماري، أثناء التصوير.
وروت 13 عارضة أزياء سابقة تفاصيل اعتداءات جنسية تعرضن لها، للسلطات الفرنسية، التي فتحت تحقيقاً ابتدائياً في القضية.
وقالت ليزا: "ما أريده هو أن تأخذ العدالة مجراها من أجل هؤلاء الفتيات، خاصة أنهن كن صغيرات وقتها، لا حول لهن ولا قوة. عندما وقع لي ما وقع كنت أكبر سناً منهن بكثير. كنت أعمل صحفية. أما هن فأعمارهن كانت بين 16 و17 عاماً، وكن معه من دون حماية. هذا ما يدفعني إلى المضي في هذه القضية".
وأصدر جيرالد ماري، الذي كان يرأس شركة إيليت لعرض الأزياء في أوروبا، بياناً من خلال محاميه يقول إنه "ينفي باندهاش هذه الادعاءات الكاذبة".
وجاء في تقرير نشرته صحيفة "الغارديان" أن التحقيق أوكل لوحدة متخصصة في حماية الأطفال.
وتقول ليزا إنه بعد عشاء جمعها هي وعارضات أخريات مع جيرالد وعدد من أصدقائه ذهبت مع مجموعة منهم إلى أحد الملاهي، وهناك ألقى نفسه عليها واعتدى عليها جنسياً. وأضافت أن الحادثة وقعت أمام شهود من بينهم زميلها دونال ماكنتاير.
وسجلت بعدها روايتها عن حادثة الاعتداء الجنسي بالكاميرا ولكنها لم تبلغ الشرطة.
وقالت: "وقتها لم أتلق توجيهات بتبليغ الشرطة، لأن ذلك كان سينهي التحقيق. وكنا في مهمة سرية شاقة. كنت أعمل 20 ساعة في اليوم. أعتقد أننا كنا مرهقين تماماً، وكان كل تركيزنا على التحقيق. ولم أتردد في الالتزام بسرية التحقيق. ولكنني اليوم أتمنى لو أنني بلغت".
"أتمنى اليوم لو أنني بلغت الشرطة في حينها. لم أقرر إلا حديثاً التفكير في الأمر. وشرعت في التحقيق واسترجاع الذكريات. كما أن النساء اليوم على استعداد للكلام".
وبعد بث التحقيق رفعت شركة إيليت دعوى قضائية ضد بي بي سي بتهمة تزييف الحقائق.
وتوصل الطرفان إلى تسوية تلزم بي بي سي بعدم بث التحقيق مرة أخرى على الإطلاق.
وأخطرت بي بي سي ليزا بأن التسوية تمنع بي بي سي من إعطائها مقاطع مصورة من التحقيق.
وقالت ليزا: "من الظلم بالنسبة لي أن تتحمل هؤلاء الفتيات على مر عقود عبء هذه الصدمة النفسية".
وأضافت: "أشعر بالمسؤولية لأنني بدأت هذا العمل، وأعتقد أن التسوية مع شركة إيليت تعيق التقدم فيه".
ووفق القانون الفرنسي فإن جميع الفتيات ضيعن حق رفع دعاوى قضائية بسبب انقضاء المدة القانونية لإيداع شكوى جنائية ضد جيرالد ماري.
ولكن المحامية آن ماري كلير لوجان، التي تدافع عن ليزا برينكويرث حاججت الادعاء العام في باريس بأن موكلتها منعت وقتها من رفع دعوى قضائية. وعليه فإن الفترة القانونية للتقاضي كان لا بد أن تعلق، حتى يبدأ التحقيق.
وقالت إن حجتها مدعومة بعدد النساء المشتكيات أقنع المدعي العام بإعطاء الضوء الأخضر لفتح تحقيق ابتدائي.
وأضافت: "اتصلت بي أربع ضحايا في سبتمبر/ أيلول روين لنا قصصاً بأنهن تعرضن للاغتصاب، كان بعضهن دون سن البلوغ والبعض الآخر كانت أعمارهم بين 20 و22 عاماً، و يرغبن جميعاً في رفع دعاوى قضائية ضد جيرالد ماري".
"وأودعنا تصريحاتهن لدى المدعي العام الفرنسي، فقرر فتح تحقيق ابتدائي ضد جيرالد ماري بتهم الاغتصاب والاعتداء الجنسي".
وقالت آن ماري كلير إنها تحدثت حتى الآن إلى 31 امرأة تحدثن بالتفصيل عن حوادث مشابهة يتهمن فيها جيرالد ماري. وأكدت أن الشرطة ستستمع إلى أقوال 14 منهن. ولكن البقية غير مستعدات للإدلاء بشهادة رسمية في هذا الوقت.
وأوضحت المحامية أن من هنّ غير مستعدات للحديث حالياً يمكنهن "الإدلاء بالشهادة دون ذكر أسمائهن، ويمكن للتحقيق أن يضمن لهن السرية التامة، يمكنهن أيضاً أن يكتبن لي وأنا أبلغ المدعي العام، أو يمكنهن الكتابة إلى المدعي العام مباشرة".
وتعتقد ليزا برينكويرث أن الصور التي أخذتها في تحقيق بي بي سي فيها الأدلة على تعرضها للاعتداء. وقد طلبتها من الهيئة التي كان تعمل فيها، ولكنها تقول إنهم حتى الآن رفضوا تسليمها الصور.
وكتبت صحيفة نيويورك تايمز تقول إن عارضة الأزياء السابقة، كاري أوتيس، رفعت دعوى قضائية ضد جيرالد ماري تتهمه باغتصابها مراراً في باريس منذ أن كان عمرها 17 عاماً.
وتعتزم كاثرين دونالدسون أيضاً الذهاب إلى باريس للإدلاء بشهادتها واتهام جيرالد ماري. وتقول إنها عندما كانت عارضة ناشئة في عام 1985 دعاها جيرالد إلى شقته على أساس حضور حفلة، وعندما وصلت لم يحضر أحد، فعرض عليها المخدرات وعندما رفضتها "هجم عليها واعتدى عليها جنسياً".
وقالت: "وكيلتي في انكلترا كانت على علم بأن شيئاً مثل هذا قد يقع لي في باريس، ولكنها كما قالت لي كانت تعتقد أنني قادرة على التعامل مع الأمر".
وأضافت: "كان الأمر شائعاً، فالكثيرون كانوا يعرفون بما كان يفعل. وكان يسمحون به".
وبعدها أنتجت فيلماً بعنوان "مدرب" تقول إنه يحكي تجربتها مع جيرالد ماري.
وقالت لوري مارسدن، المقيمة في أستراليا، إن جيرالد ماري دفعها على السرير في عام 1982 وحاول اغتصابها في حفلة بشقته في باريس.
وأضافت: "السؤال الذي يطرحه الناس هو لماذا لم تبلغي عن الجريمة وقت وقوعها؟ وأقول إن هذا السؤال خاطئ. والسؤال الصحيح هو لماذا تأخر الاستماع إلى النساء، لماذا تشعر المرأة بعدم الارتياح لتروي قصتها؟ ولماذا تأخر تصديق المرأة بدل لومها وهي ضحية؟".
وقالت بي بي سي إنها تفعل ما بوسعها لمساعدة ليزا في قضيتها.
"نولي اهتماماً بالغاً بهذه الأمور. ونقدر الضغط النفسي الذي تتعرض له ليزا. ونعمل ما بوسعنا لمساعدتها في متابعة شكواها مع السلطات الفرنسية".
"سلم محامونا وثائق للسلطات الفرنسية وحصلت ليزا على وثائق منهم أيضاً. ونواصل المحادثات مع ليزا ومحاميها بشأن كيفية المساعدة في دعم قضيتها".
وتعتقد آن كلير أن هناك نساء أخريات لم تضع حقوقهن في التقاضي، يمكنهن المساعدة في التحقيق، ولكن لا يعلمن بوجود الشكوى.
"ولذلك فإن موكلاتي يوجهن رسالة إلى كل الضحايا بأن يتقدمن للشهادة في التحقيق

قد يهمك ايضًا:

"الراضي الليلي" ومن معه أمام القضاء بتهمة الاعتداء على مغربيات

 

وسائل إعلام فرنسية تؤكد أن منفذ هجوم نيس يدعى "إبراهيم”

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موظفة سابقة في بي سي سي تبلغ عن تعرضها لاعتداء جنسي أثناء إجراء تحقيق سري موظفة سابقة في بي سي سي تبلغ عن تعرضها لاعتداء جنسي أثناء إجراء تحقيق سري



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"
المغرب اليوم -

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - قرداحي يؤكد أن اجتماعات الحكومة اللبنانية لازالت مستمرة

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 04:30 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يستفز العملاق الكولومبي مينا بحركة "مشينة"

GMT 04:40 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يخطط لتعلم اللغتين العربية والروسية

GMT 04:59 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

البرتغالي كريستيانو رونالدو يتألق أمام لوكسمبورغ

GMT 04:48 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الدنمارك ثاني منتخب أوروبي يبلغ مونديال قطر 2022

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 14:15 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

6 لاعبين يدخلون القائمة السوداء في ريال مدريد بعد أول هزيمة

GMT 11:48 2020 السبت ,11 إبريل / نيسان

أفضل مقشر للبشرة وفق نوعها

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فضيحة جنسية تهز مدينة "مراكش" بطلتها سيدة ووالد زوجها

GMT 12:32 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

بادري باقتناء أجمل موديلات الجاكيتات لموسم شتاء 2018

GMT 08:22 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مبهرة للحصول على أريكة عصرية وملائمة في منزلك

GMT 01:52 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

علاج ديدان البطن بالأعشاب

GMT 00:51 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

الأثاث الجلدي لمسة راقية تضفي الأناقة والجماليّة على المنزل

GMT 08:06 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نقل جثمان الأسطورة “مارادونا” في موكب جنائزي مهيب للدفن
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib