طلاب جامعة ادنبرة البريطانية يناقشون موضوع العنف الجنسي بشكل مباشر
آخر تحديث GMT 05:28:27
المغرب اليوم -

خلال محاضرة لمدة ساعة تحمل عنوانًا مفاده "كيف تكون جيدًا في السرير"

طلاب جامعة ادنبرة البريطانية يناقشون موضوع العنف الجنسي بشكل مباشر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - طلاب جامعة ادنبرة البريطانية يناقشون موضوع العنف الجنسي بشكل مباشر

جامعة "أدنبرة" البريطانية
لندن ـ سليم كرم

يتدفَّق الطلاب المتحمسون إلى المسرح في قاعة محاضرات في جامعة "أدنبرة" البريطانية، للترحيب بالطلاب الجامعيين الجدد البالغ عددهم نحو سبعين والذين اجتمعوا من أجل نوع مختلف من الندوات. قائلين: "أحسنتم بالمجىء ، يمكننا أن نضمن لكم أنه بمجرد المجيء إلى هنا الليلة، ستصبحون أفضل حالًا في السرير". ويستمر الضحك وبعده تستمر المحاضرة لمدة ساعة، والتي تحمل عنوانًا استفزازيًا مفاده: "كيف تكون جيدًا في السرير"، وهذا أمر ممتع، لكن المحاضرة تثير أسئلة مختلفة وخطيرة وهي: كيف تبدو الموافقة الجنسية، وما الفرق بين المغازلة والمضايقات، وكيف نتعامل مع ثقافة العنف الجنسي؟

لقد ظهر هذا المصطلح فى سلسلة من المبادرات لجعل مؤسسات التعليم العالي أكثر أمانًا، حيث بدأت الجامعات في جميع أنحاء المملكة المتحدة تدرك أنها مشكلة ولم يعد بالإمكان تجاهلها. وقد توصلت تحقيقات "الغارديان" إلى أن التحرش الجنسي في الجامعات متفشٍ، في حين أن البعض، مثل جامعة "إدنبرغ" ، قد استوعبوا فكرة العنف بشكل عام والجنسي بشكل خاص، لكن الاستجابة لا تزال غير مكتملة.

ووجد تقرير صادر عن مبادرات مثل "ثورة الاعتداء الجنسي" و "غرفة الطلاب" صدر هذا العام، أن 62٪ من الطلاب والخريجين قد تعرضوا للعنف الجنسي بما في ذلك التلصص والتحرش واللمس غير المرغوب فيه والإكراه والاعتداء الجنسي ، بينما قال 8٪ إنهم تعرضوا للاغتصاب. هذا الأسبوع ، استخدمت إدنبره "الموافقة الجماعية " Consent Collective - وهي منظمة غير هادفة للربح تساعد المجتمعات المحلية في الحديث عن الرضا والجنس - لتنفيذ سلسلة من الأحداث التي تدوم أسبوعيا حول الموضوع الشائك. بالإضافة إلى تنفيذ ثلاث ألعاب وتقدرها المجموعة بحوالي 400 طالب قاموا بتنظيم ورش عمل للناجين من الاعتداء الجنسي وتدريب الموظفين على التعامل مع تقارير سوء السلوك الجنسي.

وتقول نينا بوروز أخصائية علم النفس ومؤسسة Consent Collective: "يُدرك معظم الجامعات أن عليها القيام بشيء ما بشأن الاعتداء الجنسي في الحرم الجامعي، لكنها تكافح من أجل التوصل إلى ما يجب القيام به". "إنها قضية ضخمة ولا يمكن التعامل معها بطريقة مجزأة. ولا توجد طريقة للقيام بهذا العمل دون القيام بكل ذلك. هذه الموضوعات تدور حول الجميع".

ويقول غافن دوغلاس نائب سكرتير تجربة الطلاب: هذا الأسبوع هو جزء واحد فقط من حملة إدنبرة لتقليل العنف الجنسي في الحرم الجامعي. وتعمل الجامعة أيضًا مع مؤسسات التعليم العالي الأخرى في المدينة، وهي هيئة الخدمات الصحية الوطنية ، والمجلس الأعلي للتعليم، في حملة تسمى "إدنبره الشجاعة".

وبعض العمل يتمثل في تحسين الموقع الإلكتروني للجامعة، لذا فإن البحث عن "العنف الجنسي" يوجِّه المستخدمين إلى المساعدة وتوجيهات جديدة للموظفين بدلاً من الأوراق البحثية، وتحسين إجراءات الإبلاغ والتأديب. والبعض الآخر أكثر ابتكارًا. وقد قامت الجمعية الطلابية في الجامعة بإدارة حملة "لا لأعذار" البارزة ، وتم في هذا العام تقديم 600 "قادة طلابية" ، بما في ذلك قادة الأندية والجمعيات الرياضية ، للتدريب على كيفية التدخل لمنع السلوك غير المرحب به أو غير المناسب.

ويقول آندي شانكس مدير رفاهية الطلاب: "إنه يجعل الأمور شخصية فقيامة بإشراك نسبة من المجتمع معظمهم من الرجال حول كيفية التصرف بأنفسهم فى حالات الخطر المحيطة بالغير وكيف يكون المزاح متحيزًا جنسيًا وربما يؤدى الى كره النساء. ويعطيهم استراتيجيات لاعتمادها لمكافحة التحرش في نطاقهم".

ويصرُّ العديد من الجامعات على أنها تتصدى الآن للعنف الجنسي بشكل مباشر.حيث تقوم جامعة "وارويك" بتوجيه مستشار مستقل للعنف الجنسي من Coventry Rape Crisis إلى الحرم الجامعي لمدة خمسة أيام في الأسبوع، كما قامت بتدشين حملات وتدريب بشأن الموافقة ؛ حيث لديهم ضابط دعم متفرغ للعنف الجنسي للطلاب وللتدريب على صد العنف الجنسي الإجباري وسوء السلوك لجميع الموظفين، وقد أطلقت مانشستر حملة المتفرجين لتشجيع الناس على التدخل إذا رأوا شيئًا خاطئًا.

وشهدت إدنبره عدداً من حالات اغتصاب التي تم الإبلاغ عنها أكثر من الضعف من 34 حالة فى عام 2016-2017 إلى 73 حالة عام 2017-2018  - وهو رقم يقول دوغلاس "هو مجرد قمة جبل الجليد". وشهدت جامعات أخرى تقوم بعمل استباقي تقارير صحفية سلبية عن أعداد كبيرة من الاعتداءات. وهذه القصص تجعل البعض متوترين. ويقول دوجلاس: "هناك خوف بين بعض المجالس القروية من أن الجامعة ستنتهي وتبدو وكأنها في مكان يتعرض فيه ابنتك للاغتصاب". " أن يحتاج الأشخاص إلى فهم أن عدد التقارير التي ترتفع يعد علامة إيجابية وخطوة أولى للحد من العنف الجنسي".

ويعزو دوغلاس الفضل في استجابة الجامعات للأبحاث التي أجرتها الجامعات في المملكة المتحدة وإلى اتحاد الطلاب الوطني لإجراء حملات لتوفير مزيد من الحماية للطلاب. ولكنها كانت تحاول مساعدة طالبة كانت ضحية اعتداء جنسي في جامعتها وجعلتها تدرك أن الأمور يجب أن تتغير. ويقول: "كانت هناك فجوة بين ما كانت تحتاجه وما يمكن أن نقدمه لها ولم تكن جيدة بما فيه الكفاية".

إحدى القضايا التي استيقظت عليها جامعات قليلة هي حقيقة أنه بين تلاميذهم وموظفيهم ستكون هناك أعداد كبيرة من الناس الذين يعيشون بالفعل مع تأثير الاعتداء الجنسي أو المنزلي، وإن حركة #MeToo تعني أن المزيد من الناس يتفتحون حول حاجتهم للحصول على دعم إضافي في الجامعة وفي العمل.

وحضرت صوفي، وهي طالبة في تاريخ الفن عمرها 21 سنة، وناجية من الاعتداء الجنسي ، إحدى ورش العمل الجماعية للناجين وتقول إن الأسبوع كان تحولا حقيقيا. كنت خائفاً جداً من الذهاب إلى ورشة العمل، لكن الجميع كان هناك لفهم هذا الألم. وتحدثوا دون حواجز.وقد عانت من الصدمة أثناء وجودها في الجامعة لكنها بعد مقابلة الآخرين الذين مروا بتجارب مماثلة، تقول إنها تشعر بأنها أكثر قدرة على التأقلم. وتقول: "أشعر بأنني مختلفة تماماً عن شعوري الأسبوع الماضي، أشعر أن الحواجز بدأت تنخفض".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاب جامعة ادنبرة البريطانية يناقشون موضوع العنف الجنسي بشكل مباشر طلاب جامعة ادنبرة البريطانية يناقشون موضوع العنف الجنسي بشكل مباشر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاب جامعة ادنبرة البريطانية يناقشون موضوع العنف الجنسي بشكل مباشر طلاب جامعة ادنبرة البريطانية يناقشون موضوع العنف الجنسي بشكل مباشر



خلال زيارتها الرسميّة برفقة زوجها هاري إلى أستراليا

فساتين كاجوال تُظهر حمل الأميرة ميغان للمرة الأولى

سيدني - المغرب اليوم
اختارت دوقة ساسكس الأميرة ميغان ماركل، فساتين مقلّمة ومنقّطة تظهر حملها للمرة الأولى بكثير مِن الأنوثة مع الحفاظ على الرشاقة البارزة، وذلك خلال زيارتها الرسمية برفقة زوجها الأمير هاري إلى أستراليا، ولم تكن المرة الأولى التي ترتدي فيها فساتين يومية مريحة وكاجوال. فستان يومي مقلّم وفاتح اختارت ميغان ماركل في إطلالتها الأخيرة فستانا طويلا وبسيطا مقلّما بلوني الأبيض والرمادي من تصميم دار Reformation، فبدت مميزة وبخاصة أن الفستان يتألق بأقمشة مريحة وبسيطة مع الشق الجانبي الجريء والرباط الحيوي على شكل عقدة أعلى الخصر، بطريقة تظهر حملها بشكل فاخر ولافت للنظر، ولضمان راحة أكثر أثناء تمايلها برفقة الأمير هاري لم تتخلّ عن الصندل الجلدي المسطح ذات الرباط المتعدّد الذي يتخطى حدود الكاحل، مع الفراغات الجانبية التي تجعل تنقلها أسهل. فستان يومي منقط وأحمر ورصدت ميغان ماركل برفقة الأمير هاري بفستان واسع وأحمر، وبدت إطلالتها ملكية وكاجوال مع هذا التصميم

GMT 00:55 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود
المغرب اليوم - إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود

GMT 01:08 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي
المغرب اليوم - دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي

GMT 01:22 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام
المغرب اليوم - زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن"داعش"
المغرب اليوم - روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
المغرب اليوم - تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من "الفخار الملوّن"
المغرب اليوم - انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين"جنون"
المغرب اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين

GMT 09:30 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة "ITV" لنشر أخبار دقيقة
المغرب اليوم - كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة

GMT 22:17 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

المغرب يقتني نظاما عسكريا متطورا من الصين

GMT 12:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

توابع الزلزال الملكي في المغرب تطول رؤساء الجماعات المحلية

GMT 00:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمن مراكش" يداهم شقة مخصصة للأعمال المنافية للآداب

GMT 01:50 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على التفاصيل الجديدة في قضية مقتل البرلماني مرداس

GMT 08:00 2015 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

رد فعل الجمهور العام

GMT 05:39 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

ماذا يجري في المغرب؟

GMT 03:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة كامينو الأعلى مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 07:31 2015 السبت ,19 كانون الأول / ديسمبر

المجلس البلدي والجمعيات،بداية غير موفقة ؟؟

GMT 20:23 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

هل تحسّن الرياضة قدرة الأطفال على التفكير؟

GMT 06:35 2016 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

الهينيفوبيا: (وجهة نظر في متابعة وسمت بالمرحلة الهينية)

GMT 22:19 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

الوجه الآخر لبريطانيا "الأوروبية"؟؟

GMT 22:23 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

المصلحة الوطنية ... بأي معنى ! ؟

GMT 22:20 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تجهيزات قوية لقطر قبل استضافة مونديال الجمباز
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib