أحمد عبداللطيف رحلة طالب الصعيد من التسليح لأروقة دار العلوم والدكتوراه
آخر تحديث GMT 03:43:41
المغرب اليوم -

كان مصابًا بمرض الفشل الكلوي وضاع كل ما يمتلكه أمام العلاج

"أحمد عبداللطيف" رحلة طالب الصعيد من التسليح لأروقة دار العلوم والدكتوراه

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

رحلة طالب المنيا " أحمد عبد اللطيف" من التسليح للحصول على درجة الدكتوراه
القاهرة - المغرب اليوم

«بعد ما شاب ودوه الكتاب».. خمس كلمات أعطاها السيد أحمد عبداللطيف ظهره، وبدلا من أن يتحسر على شعيرات رأسه البيضاء جعلها نورًا يستلهم منها قوة الإرادة في استكمال دراسته ومنها إلى رسالة دكتوراه تحت حصار «الظروف المعيشية الصعبة». قصة إنسانية من الطراز الرفيع بطلها الدكتور السيد أحمد عبداللطيف، صاحب الـ62 عاما، بعد انتهائه من رسالة الدكتوراه التي حصل عليها قبل أيام، مستنداً على أسرته التي ظلت عوناً له في تحقيق حلمه. بدأ قصته قائلا: «اسمي السيد أحمد عبد اللطيف، من مواليد 30/1/1958، حينما أتيت إلى هذه الحياة، كان والدي قد بلغ من العمر 46 عاما، وكان مصابًا بمرض الفشل الكلوي، وضاع كل ما يمتلكه أمام العلاج، فاضطررت وأنا في سن الثامنة من عمري، أن أتحمل أعباء البيت، ولي أخ أصغر مني بـ3 سنوات، بجانب إخوتي البنات، مما أثر على طفولتي لم أكن ألهو مثل الأطفال من هم في نفس عمري، حتى أستطيع شراء الملابس كنت أعمل في فرن بـ3 قروش في اليوم».

حصل «السيد» على الابتدائية بتفوق في سنة 1970، ثم حصل على الإعدادية، حيث كان والده يعمل في تجارة «لمبات الجاز»، ومنه تعلم الصنعة.. وهنا يتحدث صاحب الدكتوراه، قائلا: «بعد حصولي على الإعدادية عملت بها لقضاء حاجات البيت في ظل الظروف المرضية الصعبة التي يمر بها والدي، ومع مرور الوقت وبدء انتشار الكهرباء بدأت تلك المهنة في الاندثار وقلة الطلب عليها». وأضاف: «كان لابد أن أتجه إلى مصدر رزق آخر، حتى وجدت إعلان في الجريدة، عن عمل دورات تدريبية في مهن المعمار من (حدادين، نجارين، سباكين) فتقدمت لهذه الدورة وكان وقتها وزير الإسكان المهندس عثمان أحمد عثمان، وحصلت على الدورة بتقدير جيد عام 1975، وأول مكان عملت به محطة مياه جنوب الجيزة في المنيب بأجره 30 قرشا ومع الوقت وصلت لـ85 قرشا، وكان زملائي في المدرسة يلقبوني بالدكتور كل منا كان يرى في الآخر نظرة مستقبلية ومكانة مرموقة، وهذا ما خلق الحزن بداخلي لأني كنت حادا عن هذا المستقبل نظرا للظروف الحياتية التي أمر بها».

 «حداد مسلح»

وعن الحافز وراء خوضه تجربته قال: «في الوقت الذي أعمل فيه حداد مسلح - وهي مهنة مشرفة لمن يعملون بها -، ولكن الحزن يعتصر قلبي عندما يمر بجانبي زملائي في الشارع وأنا أقوم بتقطيع الحديد، ومنهم الظابط والمعلم، قائلين: إزيك يا سيد.. وأنا أرد «الحمدلله ياباشا، ولكن صعبان علي نفسي، من خلال هذه المهنة علمن أخوتي وتزوجت، وزوجت إخوتي البنات، وبنيت بيتي وعلمت أولادي، وفي سنة 2000 كان هناك مسابقة للتوظيف، فتقدمت بالشهادة الإعدادية ومعي شهادة من معهد القراءات، وبالفعل جاء لي جواب بقبولى عامل نظافة، في الوقت الي كنت أصعد فيه المنبر، مما أصابني بالذهول».

«الدافع والتغيير»

ويكمل: «من هنا قررت أن أكمل دراستي وكان حلم بعيد وصعب، وبالفعل كان ابني في الثانوية العامة، وتقدمت للثانوية منازل، وأنا عمري 47 سنة، وبدأت في الدراسة وحصلت على الثانوية العامة من أول مرة خلال الـ3 سنوات، في الوقت  تعرضت فيه لسخرية شديدة من أهالي البلد، ولكن لم أصغي لأحد، ولم أنكسر».

«أول يوم جامعة»

«من حبي في اللعة العربية التحقت بكلية دار العلوم جامعة المنيا، وكان إحساس غريب في أول يوم بداية من الدكاترة والطلبة، حسيت إن في حاجة غريبة، ولكن مع الوقت بدأ التودد بيني وبين الجميع، وأمنت في قرارة نفسي أنى تركت 5 أولاد في البيت، عوضت عنهم بـ5 آلاف ابن وابنة في الكلية، أصبحت أفهم ويفهموني، وأتحاور معهم في كل حاجة، شعور الأب بأبنائه، ناصحا لهم وواقفا بجوارهم، وكنت أمين اللجنة الثقافية في اتحاد الطلاب بالتصويت باكتساح، مما جعلنى بكيت في هذا اليوم».

«موقف صعب»

«لم تخلو الرحلة من المواقف الصعبة والنفوس الحاقدة، أتذكر عندما أردت عمل اشتراك في القطار من المنيا الى البدرشين، توجهت لنظر المحطة وبحوزتي الأوراق المطلوبة من الكلية، ولكنه رفض بشدة قائلا: لو جبت الوزير مش هعمل الاشتراك مش كفاية انك واخد حق طالب في الجامعة، والحمدلله ذهبت بحلوها ومرها، وحافظت على تقديري جيد جدا خلال سنوات الدراسة».

«الماجستير والدكتوراه»

فور انتهاء سنوات الدراسة، تقدمت لتمهيدي ماجستير، ونجحت، وكنت أول طالب يحصل على امتياز مع التوصية بالطبع على نفقة الجامعة وثناء من لجنة التحكيم على الرسالة، وفي نفس العام سجلت الدكتوراه عن «علاقات الدولة العباسية بالحركات والديانات والعبادات غير الإسلامية في البلاد الفارسية»، وناقشت في يوم 19/12/2019، وكانت فرحة لا توصف، عندما سمعت لجنة التحكيم تقول منحه درجة الدكتوراه في العلوم الإسلامية، قسم التاريخ الإسلامي، مع مرتبة الشرف الأولى، ولم أتمالك نفسي من البكاء لشدة الفرحة، في حضور أسرتي وأولادي وأحفادي. والحمدلله حصلت على الدكتوراه وأنا في عمر الـ62 عاما، وكانت فرحة لاتضاهيها فرحة لأنى فعلت مالم يفعله الشباب.

«أسرة الدكتور سيد»

عبرت زوجة الدكتور سيد، عن فرحتها لحصوله على الدكتوراه، رغم البدايات الصعبة، وسخرية الناس، لكنها كانت داعمة له طوال الوقت، قائلة: نظرة الناس له ولنا تغيرت، مع إني حاصلة على الابتدائية، لكنى تعلمت منه الكثير، وكلنا فخورين به، وكنت أول الحاضرين في مناقشة الدكتوراه، شعرت بفرحة كبيرة بحصوله عليها. كما عبر أبناؤه عن فرحتهم بوالدهم، وفرحة أبنائهم لأن جدهم حاصل على الدكتوراه، وهذا فخر لهم جميعا، يضعهم في مكانة مجتمعية كبيرة.

قد يهمك ايضا :

طرق جديدة لتعليم الأطفال غسل أيديهم والاهتمام بالصحة الشخصية

أكاديمية التربية والتكوين تعد بتعميم التعليم الأولي في الدار البيضاء قبل 2025

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد عبداللطيف رحلة طالب الصعيد من التسليح لأروقة دار العلوم والدكتوراه أحمد عبداللطيف رحلة طالب الصعيد من التسليح لأروقة دار العلوم والدكتوراه



GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 12:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو
المغرب اليوم - التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو

GMT 14:06 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري
المغرب اليوم - أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري

GMT 19:37 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
المغرب اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 10:51 2021 الأربعاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتأهل إلى دور الـ16 من دوري الأبطال

GMT 13:03 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مواعيد مباريات المحترفين المغاربة في دوري أبطال أوروبا

GMT 10:35 2021 الثلاثاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعادل إيطاليا يؤهل سويسرا إلى مونديال قطر

GMT 12:48 2021 الخميس ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يهزم كلوب بروج و"يقترب" من دور الـ16

GMT 12:08 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديمبلي ومبابي يثيران الخلاف بين نجوم بايرن ميونخ

GMT 12:54 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 26-9-2020

GMT 15:03 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 08:33 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 14:46 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تويتر يطرح ميزة تسجيل التغريدات الصوتية قبل نشرها
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib