دراسة فريدة تفصح أنّ 200 ألف تلميذ جزائري من المدارس هربًا من المصاريف
آخر تحديث GMT 09:00:06
المغرب اليوم -

الظروف المعيشية تُلقي بالبراءة بين أحضان عالم الأعمال الشاقة في البلاد

دراسة فريدة تفصح أنّ 200 ألف تلميذ جزائري من المدارس هربًا من المصاريف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة فريدة تفصح أنّ 200 ألف تلميذ جزائري من المدارس هربًا من المصاريف

التسرب المدرسي في الجزائر
الجزائر - ربيعة خريس

ينتظر كل طفل جزائري, كغيره من أطفال العالم موعد العطل المدرسية, للعب والركض رفقة الأصدقاء والتفسح والاستجمام مع العائلة لنسيان ضغط الدراسة والامتحانات الرسمية, لكن شاءت الأقدار أن تكون العطلة بالنسبة لبعض الأطفال الجزائريين, موعدا لدخول عالم الأعمال الشاقة في سن مبكرة نظرًا للظروف المعيشية الصعبة التي يتخبط فيها ذويهم, في محاولة منهم لتخفيف بعض الأعباء والتكفل بمصاريفهم المدرسية, ضاربين عرض الحائط عالم البراءة ويومياته الجميلة, وتتحول بذلك الصفحة البيضاء التي تزين هذا العالم "المخملي" إلى صفحة مليئة بالشقاء, ويتحول في زمن وجيز الطفل الصغير إلى رجل يكابد عناء هذه الحياة.

ويسلط "المغرب اليوم" الضوء على عمالة الأطفال في الجزائر, التي لا تعتبر قضية جديدة, وإنما موجودة منذ سنوات, ولم تتمكن السلطة الجزائرية من القضاء عليها رغم الإجراءات الردعية والقوانين الصارمة التي سنتها. وحاول "المغرب اليوم" اختراق أهم المناطق التي تبرز فيها بكثرة عمالة الأطفال, كوسائل النقل باختلاف أنواعها, التي تتحول إلى قبلة للكثير منهم, ويعتبر القطار أبرز وسيلة نقل تنتشر فيها هذه الظاهرة, فهم يقضون يومًا بأكلمه في التجول داخله, لبيع مختلف أنواع الحلويات والمياه, في محاولة منهم لجمع كمية من الأموال تكفيهم لسد حاجياتهم الشخصية والتخفيف عن آبائهم, متحدين التعب والإرهاق الذي ينخر جسدهم الصغير, وأياديهم الزكية.

وكان أبرز موقف صادفناه وسيبقى راسخا في ذاكرتنا إلى الأبد, قصة شقيقين, واحد منهما لم يتجاوز عمره سن الثالثة عشرة عامًا أما الثاني فيبلغ عمره 14 عامًا, أجبرهما " اليتم " على اقتحام العمل مبكرًا لكنهما رفضا بالمقابل التخلي عن دراستهما فلكل واحد منهما طموح, الأول اسمه ياسين قال إنه يطمح لدخول عالم الصحافة, وأن يصبح معلقًا رياضيًا مشهورًا كالمعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي أما عادل فهو يرغب بأن يصبح جنديًا مثل والده, وأخطرنا والدموع تغمر عينيه الصغيرتين, " قطعت عهدًا على نفسي أن أكمل دراستي, وأحقق حلم أبي, وأصبح واحدًا من حماة الجزائر", وتابع قائلًا إنّ قسوة الحياة هي من أجبرتني أنا وأخي على العمل خلال العطل للتخفيف من معاناة والدتنا.

وتركنا ياسين وعادل, وأكملنا مهمتها في تقصي حقائق عن هذا العالم, وحاولنا التقرب من قانونيين جزائريين لمعرفة رأي المشرع الجزائري بخصوص هذه القضية, وأجمع أغلب المحامون الذي صادفناهم في أروقة المحاكم الجزائرية على أن المشرع الجزائري, كان واضحًا بخصوص هذه القضية وسن قوانين تحمي الأطفال الجزائريين وتحارب ظاهرة العمالة.

وتنص المادة 15 من قانون 90-11 المتعلق بعلاقات العمل على أنه «لا يمكن في أي حال من الأحوال أن يقل العمر الأدنى للتوظيف عن ستة عشرة (16) سنة إلا في الحالات التي تدخل في إطار عقود التمهين التي تعد وفقا للتشريع و التنظيم المعمول بهما، و لا يجوز توظيف القاصر إلا بناء على رخصة من وصيه الشرعي، كما أنه لا يجوز استخدام العامل القاصر في الأشغال الخطيرة أو التي تنعدم فيها النظافة أو تضر صحته أو تمس بأخلاقياته».

وتعاقب المادة 140 من قانون العمل الجزائري على توظيف عامل قاصر لم يبلغ السن المقررة قانونيا إلا في حالة عقد التمهين المحرر طبقا للتشريع والتنظيم المعمول بهما بغرامة مالية تتراوح بين 1000 الى 2000 دج. كما يخضع العمال الذين يقل سنهم عن 18 سنة إلى مراقبة طبية خاصة، حسبما ينص عليه القانون رقم 88-07 المؤرخ في   1988 المتعلق بالوقاية الصحية والأمن وطب العمل ونجد الحد الأدنى لسن العمل يرتفع إلى 19 سنة كاملة عندما يتعلق الأمر بالعمل الليلي ".

وساهمت الجهود التي يبذلها المشرع الجزائري, في التقليص من ظاهرة عمالة الأطفال في الجزائر, وصنف تقرير صدر عن وزارة العمل الأميركية صدر في واشنطن العام الماضي, الجزائر ضمن الدول الـ 16 الأولى عالميًا التي حققت تقدمًا معتبرًا في طريق القضاء على عمالة الأطفال. واستشهد التقرير بالجهود التي تبذلها الحكومة الجزائرية في القضاء على كافة أشكال عمالة الأطفال. وحسب وزارة العمل الأميركية فإن الحكومة الجزائرية رفعت من الغرامات المسلطة على الأشخاص المتورطين في ظاهرة عمالة الأطفال مع تعزيز المراقبة والوقاية من أبشع أشكال عمالة الأطفال.

وأوضح التقرير إلى أن هذه الجهود ترجمت من خلال إنشاء لجنة وزارية مكلفة بتنسيق النشاطات المتعلقة بالوقاية من المتاجرة بالبشر و مكافحتها و المصادقة على مخطط عمل وطني في هذا المجال.

ونشر المرصد الجزائري لحماية الطفولة دراسة كشفت أن حوالي 200 ألف تلميذ تسربوا من المدارس بأطوارها الثلاثة، سنويًا وهو رقم مخيف بالنظر إلى الأسباب التي ذكرتها الدراسة والتي تعددت بين أسباب اجتماعية واقتصادية .

وكشف رئيس شبكة ندى لحماية ألأطفال, عبد الرحمان عرعار, في تصريحات صحافية لـ " المغرب اليوم " إنه لا وجود لإحصائيات دقيقة تكشف عن نسبة عمالة الأطفال في الجزائر, رغم أن وزير العمل الجزائري كشف عام 2015 أن نسبة عمالة الأطفال لا تتجاوز 0,5 بالمائة إلا أنه أكد أن السلطات الجزائرية خطت خطوة جبارة في مجال حقوق الطفل وسن قوانين ردعية لحمايته من العمالة .

وأبرز المتحدث أن هذه الظاهرة تبرز كثيرا في الأسواق الفوضوية, فأغلبهم يتحولون إلى تجرا فوضويين يبيعون السجائر ومختلف أنواع السلع والمواد الغذائية وبعضهم يشتغل في مهن متعبة وشاقة، أي في ورشات صناعية, كما أشار إلى انتشارهم بالطرق الوطنية والسريعة لبيع مواد استهلاكية في مقدمتها بيع الخبز أو ما يلقب في المجتمع الجزائري بـ " المطلوع ".

ويشتغل أولئك أيضا في المزارع والحقول خلال المواسم لقطف الثمار تحت أشعة الشمس الحارقة وفي ظروف طبيعية قاسية جدا, تزيد من ضعف أجسامهم النحيلة وأياديهم الناعمة والطرية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة فريدة تفصح أنّ 200 ألف تلميذ جزائري من المدارس هربًا من المصاريف دراسة فريدة تفصح أنّ 200 ألف تلميذ جزائري من المدارس هربًا من المصاريف



GMT 21:34 2021 الأربعاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على رئيس جامعة مصرية وآخرين لتقاضيهم رشوة 4 ملايين جنيه

GMT 13:53 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع
المغرب اليوم - 30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع

GMT 13:59 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي
المغرب اليوم - المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي

GMT 14:15 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة
المغرب اليوم - ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة

GMT 23:41 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
المغرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 13:47 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
المغرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 14:29 2021 الأربعاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة بفنادق روما الاقتصادية لتمتع بإقامة مميزة
المغرب اليوم - قائمة بفنادق روما الاقتصادية لتمتع بإقامة مميزة

GMT 13:49 2021 الأربعاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل توضح أناقة الألوان في ديكورات غرف الطعام
المغرب اليوم - تفاصيل توضح أناقة الألوان في ديكورات غرف الطعام

GMT 17:50 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الإعلامية المصرية أسماء مصطفى بعد صراع مع المرض
المغرب اليوم - وفاة الإعلامية المصرية أسماء مصطفى بعد صراع مع المرض

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:08 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديمبلي ومبابي يثيران الخلاف بين نجوم بايرن ميونخ

GMT 10:51 2021 الأربعاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتأهل إلى دور الـ16 من دوري الأبطال

GMT 04:40 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يخطط لتعلم اللغتين العربية والروسية

GMT 04:30 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يستفز العملاق الكولومبي مينا بحركة "مشينة"

GMT 13:03 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مواعيد مباريات المحترفين المغاربة في دوري أبطال أوروبا

GMT 04:59 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

البرتغالي كريستيانو رونالدو يتألق أمام لوكسمبورغ

GMT 10:35 2021 الثلاثاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعادل إيطاليا يؤهل سويسرا إلى مونديال قطر

GMT 16:38 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 12:48 2021 الخميس ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يهزم كلوب بروج و"يقترب" من دور الـ16

GMT 08:05 2021 الأحد ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

خطوات للتراسل مع من حظر حسابك على واتساب

GMT 13:03 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الجدي السبت 26-9-2020
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib