6 أدوات على وسائل التواصل الاجتماعي تدعم مسيرة التعليم الجامعي
آخر تحديث GMT 12:01:00
المغرب اليوم -

6 أدوات على وسائل التواصل الاجتماعي تدعم مسيرة التعليم الجامعي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 6 أدوات على وسائل التواصل الاجتماعي تدعم مسيرة التعليم الجامعي

طلبة جامعات في أبوظبي
أبوظبي - المغرب اليوم

حدد طلبة جامعات في أبوظبي 6 أدوات فعالة على وسائل التواصل الاجتماعي تدعم مسيرة التعليم الجامعي في حال تم استخدامها بطريقة إيجابية، هي: التواصل طويل الأمد مع الزملاء، البحث المستفيض عن الشخصيات والمعلومات في المجالات المختلفة، التواصل المباشر مع الباحثين وصناع القرار، التأكد من مصادر المعلومات بشكل أدق، سيرة ذاتية مصغرة تساهم في تطوير الحياة الاجتماعية والدراسية، والانفتاح على الفرص المتاحة من تعليم وتدريب وعمل.وأكد أساتذة جامعيون أن "السوشيال ميديا" سيف ذو حدين، وعلى الطلبة التركيز في الاستفادة من هذه المنصات وتطويعها لتطوير تنمية المهارات وعدم هدر الوقت، إلى جانب أهمية إدراج علوم وسائل الاتصال الاجتماعي كمساق دراسي ضمن الخطة الدراسية.

التواصل الفعّال
وبينت الطالبة الجامعية ميثة عبدالله أن مواقع التواصل الاجتماعي تدعم بلا شك المسيرة الجامعية للطالب، فلا يوجد طلبة اليوم لا يملكون حسابات على السوشيال ميديا، ولا يتابعون على الأقل حسابات الجامعات والوزارات وما يتعلق باختصاصاتهم من أخبار ومعلومات.وبيّنت الطالبة سارة مصطفى هنداوي أن وسائل التواصل الاجتماعي الأن أصبحت من أساسيات التواصل ولا يمكن الاستغناء عنها، بعيداً عن سلبياتها، قائلة: «تساعد بشكل كبير في التواصل بين البعض في الجامعة، والبحث عن المواد والمعرفة والتعلم والتطور والوصول لمعلومات موثوقة عبر الحسابات الرسمية للمصادر وتوفير الوقت.. ونظراً لتداعيات كورونا على الحياة الاجتماعية فهي الحل الأفضل والأسرع، ودولتنا وفرت كافة التسهيلات للتعلم بها عن بعد، والاستفادة من الوقت والمعلومات الصحيحة والتطور».

سيرة ذاتية مصغرة
وأوضح الطالب سعيد الزبيدي أن السوشيال ميديا سهلت عملية التواصل بين الطلبة والزملاء خاصة خلال الفترة الماضية، التي فرضت آليات للتواصل عن بعد واجتماعات «أونلاين»، ما مكّن الشباب من التواصل مباشرة مع عدد أكبر من الزملاء والتعرف إليهم عبر حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي.وأضاف أن الدراسة الجامعية بمختلف التخصصات تتطلب أحياناً التواصل أو الاستعانة بخبراء واختصاصيين بالعديد من مجالات، وأن السوشيال ميديا استبدلت آلية معقدة كانت محصورة بالتواصل عبر البريد الإلكتروني، أما اليوم فيمكن عن طريق حسابات «إنستغرام» أو «تويتر» وغيرها التواصل معهم مباشرة.ولفت إلى أن الحساب الشخصي على «إنستغرام» أو غيرها من الوسائل يمثل سيرة ذاتية مصغرة عن الطالب، ويمكن من خلاله أن تتاح له فرص عديدة لبرامج أو وظائف وغيرها.

أداة بحث مفيدة
وبين الطالب عاصم صلاح الدين أن سهولة الوصول للمعلومات عبر السوشيال ميديا تحتم على الطالب الاستعانة بها في مسيرته العلمية، خاصة أن الطلبة يعتمدون على البحث في دراستهم الصفية واللاصفية، إلى جانب كونها أداة بحث مفيدة تساعد في الوصول إلى أصحاب القرار وذوي الخبرات للاستفادة منهم بشكل إيجابي، كما تعمق العلاقة بين الطلبة وأساتذتهم الذين يدفعوهم إلى الأمام بالتشجيع المستمر ما يساعدهم في الإنجاز.وقال إن مواقع التواصل الاجتماعي أثبتت فاعليتها لنقل المعلومات وتلاقيها لسهولة استعمالها، كما أنها تساعد الدولة في إصدار قرارات تخص الطالب وتصل لأكبر عدد ممكن من المهتمين سواء كانوا طلاباً أو أولياء أمور».

حلقة وصل
ونوه الطالب عمر الشبلي بأن السوشيال ميديا تدعم الحياة الجامعية للطلبة بشقيها الاجتماعي والدراسي، حيث يمكنه الاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات عن الفرص المتاحة للدراسة والعمل والتدريب، والتي يتم الإعلان عنها من قبل الجامعات والوزارات أحياناً بشكل أسرع على السوشيال ميديا، إلى جانب الأخبار الآنية والعاجلة، كما أصبحت حلقة وصل سريعة بين الطلبة والجهات والدوائر على اختلافها.وأشار إلى أنه مع الظروف التي مرت على حياة الطلبة في فترة جائحة كورونا، ساعدت وسائل التواصل الاجتماعي في استمرار الأنشطة الطلابية وتعاون الطلبة رغم التباعد الجسدي، ما ساهم في استمرارية التواصل الفعال بين الطلبة والطاقم التدريسي.

التعامل مع «سوشيال ميديا»
وأوضح مدير الحرمين الجامعيين لجامعة أبوظبي في العين ودبي الدكتور حمد العضابي، أنه على الطلبة اختيار الطريقة الأفضل للتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي وتطويعها لخدمتهم، مبيناً أنه يمكن للمنصات دعم التعليم الجامعي بطريقة أو أخرى، عبر إتاحتها الفرصة للطلبة بالتواصل المباشر مع عدد غير محدود من الباحثين والأستاذة والعلماء من مختلف أنحاء العالم عبر صفحاتهم الرسمية والموثقة، إلى جانب إمكانية البحث عن المعلومات من خلالها والوصول إلى المنصات الرسمية للمؤسسات.وأضاف أن استخدام منصات التواصل الاجتماعي يمكن أن يفيد في بعض التخصصات التي تتطلب فيها الأبحاث قياس ردود فعل الرأي العام على حدث معين، أو كيفية طرح المعلومات ونشر الإشاعات وحتى المخاطر، الأمر الذي يدعم الطلبة للوصول إلى أبحاث ودراسات حقيقية وفاعلة عبر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.وقال: «مواقع التواصل الاجتماعي كغيرها من الأدوات.. يمكن أن تستخدم بشكل إيجابي أو سلبي.. فمثلاً يوتيوب يحوي الكثير من الفيديوهات المفيدة في جميع المجالات، ويمكن أن يتعلم الطالب من خلالها مهارات غير محدودة، إلا أنها قد تهدر الكثير من الوقت والطاقة في مشاهدة فيديوهات غير مناسبة، ولها تأثير سلبي أيضاً على سلوكياته».وأشار العضابي إلى انطباق ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى، حيث يستطيع الطالب الالتحاق بمجموعات علمية على فيسبوك وتليغرام وغيرها لتبادل المعلومات والخبرات مع الأعضاء واكتساب معارف جديدة، حيث يمكن للطالب الذي يدرس مساق برمجة بلغة بايثون الالتحاق بمجموعة من المبرمجين المهتمين بها، ومناقشة مواضيع المساق المختلفة.كما تتجه تقنيات إدارة التعليم الإلكتروني الحديثة مثل بلاكبورد، مولد، مايكروسوفت تيمز وغيرها لاتباع نفس تصميم وإجراءات مواقع التواصل الاجتماعي، لأنها أقرب للطالب وأكثر سهولة في الاستخدام.

منصات خاصة وموثقة
وأكد أخصائي مختبرات الإعلام في جامعة أبوظبي علي الزيتاوي، لـ«الرؤية»، أنه من الضروري توفير منصات خاصة وموثقة لكافة الجامعات والمؤسسات التعليمية حول العالم، ليكون الطلبة قادرين على الاطلاع ومشاركة المعرفة وتبادلها بشكل أوسع، ما يساهم في تعريف الطلبة بالأنشطة والحصص التدريبية في كافة المجالات ويدفعهم للمشاركة بها.وأضاف: «لتتم الفائدة من إدراج وسائل التواصل الاجتماعي في أساليب التدريس.. يتوجب على عضو هيئة التدريس والجامعة توضيح قانون الإعلام بشكل عام والجزيئات الخاصة بالتواصل الاجتماعي.. وعادة ما تدرج هذه الجزيئة كمتطلب عام لجميع الطلاب.. وعلى عضو هيئة التدريس وضع خطة واضحة تحدد الأهداف التي يرمي لتحقيقها من إدراج وسائل التواصل الاجتماعي في المساق المحدد».وتابع أنه من ضمن الأهداف المرجوة إكساب الطالب مهارة التعلم المستمر، والتواصل الفعال مع الآخرين، ومهارة إنتاج الوسائط المتعددة وغيرها.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

6 جامعات مغربية مصنفة بين 1200 أفضل جامعة عالميا برسم 2022

الجامعات السعودية ضمن الأفضل عالمياً وعربياً وفق تصنيف "تايمز" 2022

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

6 أدوات على وسائل التواصل الاجتماعي تدعم مسيرة التعليم الجامعي 6 أدوات على وسائل التواصل الاجتماعي تدعم مسيرة التعليم الجامعي



GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 14:39 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 14:15 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

6 لاعبين يدخلون القائمة السوداء في ريال مدريد بعد أول هزيمة

GMT 13:24 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

يوفنتوس يفوز علي مالمو السويدي بثلاثة أهداف

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 05:52 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن الوضع المالي لبرشلونة الإسباني

GMT 05:57 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يحصل على جائزة جديدة في ريال مدريد

GMT 01:03 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

صندوق الاستثمارات السعودي يستحوذ على نادي نيوكاسل

GMT 00:46 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"الأدوية المتنوعة" أبرز 10 أسباب آلام انتفاخ البطن
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib