استمرار الجدل في الجزائر بسبب مساعي تدريس العلوم باللغة الفرنسية بدل العربية
آخر تحديث GMT 19:38:13
المغرب اليوم -

في معاينة لوزيرة التعليم لبحث ميداني أجراه مختصون في شؤون البيداغوجيا

استمرار الجدل في الجزائر بسبب مساعي تدريس العلوم باللغة الفرنسية بدل العربية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - استمرار الجدل في الجزائر بسبب مساعي تدريس العلوم باللغة الفرنسية بدل العربية

وزيرة التعليم نورية بن غبريط رمعون
الجزائر - المغرب اليوم

يحتدم في الجزائر جدل حاد داخل الأوساط التعليمية والسياسية، إثر إعلان وزيرة التعليم نورية بن غبريط رمعون عن نتائج عمل ميداني، أجراه مختصون في شؤون البيداغوجيا، أهم ما فيها أن تدريس مواد العلوم باللغة الفرنسية لتلاميذ التعليم الثانوي، “أنفع” من تدريسها باللغة العربية. وتنسف هذه المعاينة جهودًا بذلت عشرات السنين، في إطار “سياسة التعريب”، التي انتهجتها السلطات مباشرة بعد خروج المستعمر الفرنسي عام 1962.

وذكرت الوزيرة مساء أول من أمس، أثناء زيارة هياكل تعليمية بمدينة تيزي وزو (110 كلم شرق العاصمة)، أن “لجنة وزارية” تشتغل منذ شهور حول اللغة الأنسب لتدريس الرياضيات والعلوم التجريبية لتلاميذ أطوار التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي. وقد تسلمت منها نتائج عملها، حسبها، وتتمثل في أن الفرنسية هي لغة التواصل الثانية بعد العربية، في أوساط غالبية الجزائريين، وأضافت: على سبيل دعم النتائج التي توصلت إليها “لجنة الخبراء”، إن الناجحين في البكالوريا، يواجهون صعوبات كبيرة في استيعاب مواد الشعب التجريبية، وخصوصًا الرياضيات والعلوم التجريبية بالجامعات والكليات، لأن تدريس هذه المواد يجري بالفرنسية، بينما درس الطلبة في الثانوية قواعد هذه المواد بالعربية.غير أن كلام الوزيرة عن العربية والفرنسية فُهم بأن اللغة الرسمية بالجزائر ليست “لغة علوم”، وبالتالي ينبغي التخلي عنها تدريجيًا. ومعروف عن بن غبريط أنها لا تتحدث بعربية فصيحة، بحكم تكوينها المفرنس، وهي محل تنكيت وسخرية في شبكة التواصل الاجتماعي، بسبب طريقة كلامها بالعربية، بينما تجد راحة كبيرة عندما تتحدث بالفرنسية.

وأكد مسؤول بوزارة التعلي، إن نتائج عمل “لجنة الخبراء” سترفع إلى الحكومة للمصادقة عليها، ثم تعرض على مجلس الوزراء برئاسة رئيس الجمهورية للموافقة عليها، وفي مرحلة أخيرة ستعرض على غرفتي البرلمان لمناقشتها والتصويت عليها، موضحًا أن عجز نسبة كبيرة من الطلبة الجامعيين عن مواصلة الدراسة في العلوم التكنولوجية والطبية، سببه ازدواجية لغة التدريس، أي العربية في التعليم الثانوي، ثم الفرنسية في الجامعة. وتقدر هذه النسبة، حسبه، بـ50 في المائة.وتعرضت بن غبريط لهجوم حاد من طرف خصومها في التيار الإسلامي والتيار المحافظ، وخصوصًا “جمعية العلماء المسلمين الجزائريين”، المدافعة عن الهوية العربية والإسلامية للجزائريين. وقالت أطر بالحزب الإسلامي “حركة مجتمع السلم”، في تغريداتهم على “تويتر”، إن الوزيرة “تنفذ أجندات النخبة الحاكمة التابعة إلى فرنسا”. ودعا الحزب إلى “إطلاق جبهة عريضة لمواجهة مشروع تغريب المجتمع”.

وكتب قيادي الحزب ناصر حمدادوش، وهو أكثر الإسلاميين تفاعلاً مع هذه القضية: “لا تزال وزيرة التربية الوطنية وفيّة لمشروعها التغريبي، بتهديد أبعاد الهويّة والثوابت الوطنية. وبعد الإشراف الفرنسي المباشر على وضع المناهج التربوية فيما سُمّي بإصلاحات الجيل الثاني، وبعد الاستفزاز بتدريس العامّية وفضيحة البكالوريا، (تسريب أوراق الامتحان قبل شهرين) جاء دور الاستهداف المباشر للمواد المتعلّقة بالهويّة، ومنها التربية الإسلامية”.

واستنكر حمدادوش “إلغاء تخصّص العلوم الشّرعية في الثانوية سنة 2005، وهو ما يتعارض مع المنطق البيداغوجي بضرورة وجوده للاستمرار في التخصّص الجامعي، لوجود جامعات وكليات للعلوم الإسلامية”.أما الصحف المفرنسة فقد هاجمت أمس في مواقعها الإلكترونية “أشخاصًا في قطاع التعليم ينتمون لعصر الانحطاط”، يقفون حسبها “وراء حملة عداء ضد الوزيرة”.

وانتقدت دعاة تدريس العلوم بالإنكليزية، على أساس أنها لغة غريبة عن المجتمع الجزائري قياسًا إلى الفرنسية، وهي لغة سعى الاستعمار الفرنسي إلى نشرها خلال 132 سنة من الاحتلال. وقد حاول إسلاميو “الجبهة الإسلامية للإنقاذ” مطلع تسعينات القرن الماضي، عندما كان هذا الحزب في أوج قوته، تعويض الفرنسية بالإنكليزية في جميع مراحل التعليم. لكن المشروع لم يتحقق بعد حل الحزب في 1992 واتهامه بـ”الإرهاب”.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استمرار الجدل في الجزائر بسبب مساعي تدريس العلوم باللغة الفرنسية بدل العربية استمرار الجدل في الجزائر بسبب مساعي تدريس العلوم باللغة الفرنسية بدل العربية



GMT 22:08 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

فيروس كورونا يغلق أكبر ثانوية تأهيلية في وزان المغربية

هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
المغرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 22:49 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
المغرب اليوم -

GMT 13:22 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
المغرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 18:45 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

بايدن يشتم مراسل شبكة "فوكس نيوز" ويُهينه في البيت الأبيض
المغرب اليوم - بايدن يشتم مراسل شبكة

GMT 13:12 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
المغرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 14:38 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

إطلالات المشاهير بالتنورة القصيرة لإطلالة راقية

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 09:36 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

مبلغ ضخم الذي يدره سوق المارشي" على خزينة الدار البيضاء

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 21:50 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ميسي يغيب عن تدريبات باريس سان جيرمان

GMT 22:53 2021 الأربعاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يعود للتدريبات استعدادا لبرايتون

GMT 19:08 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة توتنهام ورين فى الدوري الأوروبي بسبب كورونا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib