الاتحاد الدستوري يناصر رشيد بلمختار بعد مهاجمته من قبل بنكيران
آخر تحديث GMT 11:29:20
المغرب اليوم -

بعد أن قرر الوزير تدريس اللغات العلمية باللغة الفرنسية

"الاتحاد الدستوري" يناصر رشيد بلمختار بعد مهاجمته من قبل بنكيران

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

حزب "الاتحاد الدستوري"
الدار البيضاء-حكيمة أحاجو

عبر حزب "الاتحاد الدستوري" عن استنكاره للطريقة التي خاطب بها رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، وزير "التربية الوطنية" رشيد بلمختار، بعد أن قرر الأخير تدريس اللغات العلمية باللغة الفرنسية انطلاقًا من السنة المقبلة، وذلك في الجلسة الشهرية لمسائلته بالغرفة الثانية المستشارين.
 
وأكد حزب "الحصان" في بلاغ له حصل "المغرب اليوم" على نسخة منه بأن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، خاطب خلال جلسة دستورية للبرلمان، وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار، بعبارات خارجة عن اللياقة وبعيدة عن اللباقة، قاصدًا بذلك وضع حد نهائي للاستمرار في تطبيق الدورية المتعلقة بتعميم استعمال اللغة الفرنسية في تدريس المواد التقنية داخل المؤسسات  الثانوية، واصفًا بلمختار برجل الدولة المشهود له بالخبرة الواسعة والتقدير الكبير للواجب وللمسؤولية، وبأنه يشكل إلى جانب عزيمان ضمانة من ضمانات إنجاح هذا الإصلاح الذي انطلق منذ ما يزيد عن ثلاثة أعوام في صيغته الراهنة، والذي خضع في الماضي للعديد من المحاولات الإصلاحية كان مصير أغلبها الفشل لأسباب سياسية أو انتخابية.
 
وعبر الاتحاد الدستوري عن استنكاره لما أسماه "الأسلوب الديماغوجي" الذي ينهجه رئيس الحكومة في هذه الحادثة، والذي يسعى من خلاله، إلى الاستئثار بدور المدافع عن اللغة العربية، التي يعتبرها جميع المغاربة دون استثناء موروثا مشتركا بينهم، موضحا أن إصلاح المنظومة التعليمية باعتبارها أولوية وطنية، شكّلت موضوعا محوريا وحيويا في العديد من الخطب الملكية للملك محمد السادس، وخصوصا في خطاب 20 آب/اغسطس 2012.
 
وأشار إلى أن إصلاح التعليم لا يمكن أن يقبل بشأنه مزايدة سياسية أو تناولا شعبي، خصوصًا وأنه يحظى بالرعاية الملكية وبإشراف المجلس الأعلى للتربية الذي يرأسه عمر عزيمان ويضم في عضويته شخصيات وطنية مرموقة من جميع الآفاق والتخصصات.
 
وأضاف "إن تطبيق هذا الإصلاح لا يمكن أن يخضع لأي منطق حزبي ضيق او فئوي منحاز، وبالتالي من التافه جدا طرح سؤال من هو الرئيس، ومن هو حامي القيم الوطنية كما يستشف من كلام رئيس الحكومة، لأن الأمر هنا يتطلب تطبيق أحسن القرارات وأنجعها لخلق الشروط القصوى للتعلم والتفوق في المسارات الطلابية على اختلاف مسالك التعليم العالي، يوضح الدستوريين".
 
ونبه حزب "الحصان" ان العمل بهذه المذكرة المتعلقة بتدريس المواد العلمية بالفرنسية، وما صاحبه من بوليميك لرئيس الحكومة، إنما يشكل تراجعا مؤسّسِيا خطيرًا في مسار الإصلاح التربوي، وهو بالتالي يعرقل السير العادي والطبيعي للمؤسسات الدستورية، كما أنه يؤشر لرجوع خطير الى الوراء، في وقت لم تعد تتحمل فيه حتمية التقدم باستمرار إلى الأمام مزيداُ من التعثر والتماطل. مذكرًا بموقف لوزير التعليم العالي حسن الداودي، في مناسبات عدة، حيث أشار إلى الطابع الاستعجالي الذي تكتسيه عملية ملائمة اللغات بين التعليم الثانوي والتعليم العالي.
 
وتساءل الاتحاد الدستوري عن الدور الحقيقي لباقي مكونات الأغلبية الحكومية الأخرى كالتجمع الوطني للأحرار، والحركة شعبية وحزب "التقدم والاشتراكية" والتي كثيرًا ما أعطت على أساس أنها ضمانات ليبرالية أو يسارية يمكن أن تحمي من الانزلاقات ذات الطابع الفئوي التي يمكن أن تصدر عن رئيس الحكومة أو الحزب الذي يقود الأغلبية الحكومية.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاتحاد الدستوري يناصر رشيد بلمختار بعد مهاجمته من قبل بنكيران الاتحاد الدستوري يناصر رشيد بلمختار بعد مهاجمته من قبل بنكيران



GMT 16:23 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

هيئة حقوقية مغربية ترفض شروط مباريات التعليم المغربية

GMT 14:26 2021 الأحد ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تقديم هبة لفائدة نزيلات دار الطالبة بأحد البراشوة

GMT 21:34 2021 الأربعاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على رئيس جامعة مصرية وآخرين لتقاضيهم رشوة 4 ملايين جنيه

GMT 14:26 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة

GMT 13:34 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخطوط الملكية المغربية" تعلق جميع الرحلات من وإلى المغرب‎
المغرب اليوم -

GMT 15:52 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة

GMT 13:53 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع
المغرب اليوم - 30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع

GMT 13:59 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي
المغرب اليوم - المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي

GMT 14:15 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة
المغرب اليوم - ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 04:58 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 16:28 2021 الثلاثاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ميريام فارس تستعد لإصدار أغنية أمازيغية

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib