جماعة حقوقية أوكرانية تدعو إلى ثورة نسائية عارية الصدر تضامنًا مع أمينة تايلر
آخر تحديث GMT 16:58:55
المغرب اليوم -

بعد المناداة برجم مراهقة تونسية لنشر صورها عارية على "فيسبوك"

جماعة حقوقية أوكرانية تدعو إلى ثورة نسائية عارية الصدر تضامنًا مع أمينة تايلر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جماعة حقوقية أوكرانية تدعو إلى ثورة نسائية عارية الصدر تضامنًا مع أمينة تايلر

ثورة نسائية عارية الصدر تضامنًا مع أمينة تايلر
لندن ـ كاتيا حداد

دعت جماعة حقوقية أوكرانية تدافع عن حقوق المرأة إلى قيام ثورة عارية الصدر في تونس بعد دعوة أحد الوعاظ هناك لرجم فتاة تونسية قامت بنشر صور عارية لنفسها على الإنترنت"، واصفًا الفتاة بأنها "وباء يجب استئصاله من المجتمع". وكانت الجماعة النسائية الراديكالية الأوكرانية لحقوق المرأة قد أصدرت استجابة فورية لتحريض هذا الداعية الإسلامي على الفتاة التي احتجت على الإنترنت من خلال التعري بدعوة إلى بدء الجهاد بلا هوادة ضد الإسلاميين من خلال دعوة شخصيات نسائية عامة ذات شعبية كبيرة لحضور وقفة احتجاجية عارية في الرابع من نيسان/إبريل المقبل وحددت الحركة هذا اليوم كنقطة بداية لربيع عربي جديد لحقوق المرأة. جدير بالذكر أن أمينة تايلر قد أثارت حالة من الغضب الشديد بين التونسيين، عندما نشرت صورًا عارية لنفسها على صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك". تضمنت الصورة الفتاة المراهقة وهي تدخن السجائر عارية الصدر، وقد كتبت على صدرها كلمات باللغة العربية هي "جسدي ملكي". ولم تحدد التقارير الصحافية الصادرة بهذا الشأن، ما إذا كانت أمينة قد نشرت الصور على صفحتها على "فيسبوك" وهي في تونس أم أنها كانت خارج البلاد وقت النشر. يُذكر أن أمينة ناشطة حقوقية في جماعة "فيمن" النسائية الأوكرانية، وهي الفتاة التي قالت عنها تقارير صحافية أوروبية وأميركية أن "أمينة قد أودعت إحدى المصحات العقلية بمعرفة والديها، وهو ما أكدته القيادية في حركة فيمن إنا شيفتشينكو من مقرها في باريس". وفي هذا الصدد، صرحت وسائل الإعلام التونسية بأن "ما فعلته أمينة، يعتبر إساءة لبلادها تستوجب عقوبة السجن لمدة تصل إلى عامين وغرامة تتراوح ما بين 40 و400 جنيه إسترليني"، في حين رأى زعماء التيار الإسلامي المحافظ أنه "لابد من أن ينفذوا القانون الخاص بهم بأيديهم على أمينة، إذ تم اختراق صفحة "فيمن" على "فيسبوك" وتم نشر عدد من الآيات القرآنية على الصفحة". كما كان من بين ما نُشر على الصفحة المخترقة رسالة تقول "الحمد لله تمكنا من اختراق هذه الصفحة غير الأخلاقية، وما زال لدينا المزيد لنقوم به" وهي الرسالة التي حملت توقيع الأنجور، وهو أحد القراصنة الإليكترونيين المعروفين. ومن المرجح أن يكون اختراق صفحة "فيمن" على "فيسبوك" تم بمعرفة منتمين إلى التيار الإسلامي التونسي، وهو ما تزامن مع الدعوة التي انطلقت من هذا التيار إلى رجم أمينة حتى الموت، بينما نشرت جريدة الصباح التونسية تصريحات على لسان أحد قادة السلفيين التونسيين، عادل علمي، وهو أيضًا رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في تونس، والتي قال فيها إن "أمينة تستحق أكثر من الجلد من 80 إلى 100جلدة جزاءً لفعلتها، وهو ما يشير ضمينًا إلى أنه يميل إلى أن تُرجم الفتاة المراهقة حتى الموت". من جانبها، أدانت فيمن "التصريحات والدعوات البربرية، على حد وصف الجماعة، التي انطلقت ضد أمينة وأطقت رسالة على صفحتها أعلنت من خلالها أن يوم الرابع من نيسان/ إبريل، لابد وأن يشهد انطلاق ربيع عربي جديد لحقوق المرأة، وأنها ستسعى إلى أن يتحقق ذلك على أرض الواقع في ذلك التاريخ. كما أضافت رسالة فيمن أن "صدور عضواتها أكثر فتكًا من أحجار السلفيين". كما كان من بين ردود الأفعال الصادرة تجاه دعوات التحريض ضد أمينة ما حدث من توقيع 1000 شخص على مذكرة تطلب مثول أصحاب الدعوات إلى رجم أمينة أمام النيابة العامة، للتحقيق معهم، إضافة إلى التصريحات الصادرة عن هيومان رايتس ووتش، على لسان الناطق الرسمي باسم المنظمة، والتي أكدت أنه "بعد ظهور دعوات صريحة لضرورة رجم أمينة حتى الموت يعرض الفتاة لخطر شديد، وأنه على دولة تونس اتخاذ إجراءات صارمة في هذا الصدد، من بينها إدانة الدعوات التحريضية ضد أمينة وحمايتها من أي اعتداء مادي أو معنوي، وفتح التحقيقات للوقوف على ما إذا كانت جريمة التحريض على العنف قد وقعت أم لا؟. وكان من بين الفاعليات التي نظمتها جماعة فيمن شباط/فبراير الماضي أنها "دعمت امرأة إيرانية في السويد في مسيرة قامت بها احتجاجًا على الحجاب في شوارع ستوكهولم". كما اتهمت إحدى القيادات في فيمن الأوكرانية، إلمار بروك، عضو البرلمان الألماني والأوروبي البارز باستغلال العاهرات الأوكرانيات في عدد من المناسبات، وهو ما نفاه بروك. وبالعودة إلى تونس، نرى أن حقوق المرأة، وما تتعرض له من انتهاكات منذ قيام الثورة التونسية، أصبحت موضوعًا رئيسًيا للكثير من التظاهرات والفاعليات الاحتجاجية التي يشهدها الشارع التونسي. كما اتهم عدد كبير من المحتجين في تونس وزيرة شؤون المرأة، سهام بادي بالدفاع عن روضة أطفال شهدت اغتصاب طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات وفقًا لما جاء في تقرير صحافي نشرته وكالة الأنباء الفرنسية. وكانت الطفلة قد تعرضت للاغتصاب من جانب أحد المسؤولين عن رعاية الأطفال في الروضة في إحدى ضواحي العاصمة تونس.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جماعة حقوقية أوكرانية تدعو إلى ثورة نسائية عارية الصدر تضامنًا مع أمينة تايلر جماعة حقوقية أوكرانية تدعو إلى ثورة نسائية عارية الصدر تضامنًا مع أمينة تايلر



GMT 01:28 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

والدة ميغان ماركل تعلق على انسحاب ابنتها من الحياة الملكية

تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:43 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق
المغرب اليوم - أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق

GMT 17:38 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019
المغرب اليوم - مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019

GMT 19:19 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

سر اختيار إبراهيموفيتش لارتداء القميص رقم 21 مع ميلان

GMT 20:26 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

موناكو يتعاقد رسميا مع المدافع الصربي الشاب بافلوفيتش

GMT 16:46 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

الرسام أندريس إينيستا يقود فيسيل كوبي إلى منصات التتويج

GMT 20:01 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

قطار ليفربول يواصل تقدمه في الدوري الإنجليزي الممتاز

GMT 20:11 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

لويس سواريز ينضم إلى ميسي في الدفاع عن إرنستو فالفيردي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib