طرفاية أكبر مزرعة رياح في أفريقيا تثير الجدل بشأن الصحراء الغربية
آخر تحديث GMT 12:24:21
المغرب اليوم -

تمتد على أكثر من 100 كلم عبر صحران وتتألف من 131 توربينة

"طرفاية" أكبر مزرعة رياح في أفريقيا تثير الجدل بشأن الصحراء الغربية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

أكبر مزرعة رياح في أفريقيا
مراكش - وسيم الجندي

سلطت قمة المناخ التي عقدت في مراكش الأسبوع الماضي، الضوء على خطط المغرب للطاقة النظيفة، وهو الأمر الذي أثار ثناء الجميع على هذه الخطوة من جميع أنحاء العالم فمن بين طموحات الملك محمد السادس هي مزرعة الرياح في المنطقة الجنوبية الغربية من البلاد وتعد هذه المزرعة هي الأكبر في أفريقيا وذلك بسبب التوسعات التي تمت خلال فصل الصيف، وقد بنيت هذه المزرعة خلال عامين فقط وبدأ العمل فيها عام 2015 وتمتد مزرعة رياح "طرفاية" على أكثر من 100 كلم مربع عبر صحراء صحران وتتألف من 131 توربينة رياح تولد ما يكفي من الكهرباء لتشغيل مدينة بحجم مراكش كل يوم لكن مشروع الطاقة المتجددة أثار الجدل أيضًا مع بعض الصحراويين وهم الذين عاشوا في غرب الصحراء الكبرى حيث أنهم يشكون من أن هذه المزرعة ستعمق ما يطلقون عليه بأنه احتلال لأرضهم، وهذا يتبع نزاع الصحراء الغربية في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من عام 1975 عندما أشرف المغرب على "المسيرة الخضراء" في طرفاية في جميع أنحاء المنطقة حيث بدأت إسبانيا في تصفية الاستعمار العشوائي وبدأ الفرار الجماعي للاجئين الصحراويين والتي تبعها عقود من النزاع المسلح ما أدى إلى إعلان الأمم المتحدة بأن هذه المنطقة "منطقة لا تتمتع بالحكم الذاتي"، وقد وصف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الوضع بأنه احتلال مبكر من هذا العام وقد طرد العشرات من موظفي الأمم المتحدة من البلاد.

وتعد "طرفاية" قرية هادئة وتحيط بها القليل من نقاط التفتيش العسكرية كما أن بها جمال وطيور النحام المرقطة كما أن بها 12 توربينة على شكل موجات وترتفع عن الكثبان الرملية الصحراوية لتبدو مثل سيرك الصحراء، كما أن أداءهم مرتفع وتوفر القرية نحو 900 طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ونحو 200 مليون دولار من واردات النفط كما أنها جلبت خطوط نقل جديدة والتي يقول عنها المسؤولون إنها ضمان لإمدادات الطاقة في المجتمعات الصحراوية حتى ولو الكثيرون يشكون من أنهم مستبعدون من صناعة التكنولوجيا الخضراء وتقول حفصة طرفاوي وهي مهندسة مدنية تبلغ من العمر 25 عامًا في المصنع وهي صحراوية "ليس الأمر أن الصحراويين لا يجدون وظائف في صناعة مزرعة الرياح فعندما نريد ان نعين شخص تكون الأولوية للناس من هذه المنطقة لكن المشكلة هي أنه يوجد نقص في الجامعات وأماكن الدراسة هنا وإذا لم تكن لديك دبلوم فكيف لهم أن يقدموا لك وظيفة؟" وقد حصلت حفصة على أول وظيفة لها في المصنع بعد سنوات من الدراسة لكنها تقول "لو كنت صحراوية بدون خبرة لما كنت في هذا المكان" في مكان يتألف من 60 من العمال هناك موظفان صحراويان و15 حارس أمن.

وتقع "طرفاية" على الجانب المغربي من الحدود في الصحراء الغربية توجد 4 مزارع للرياح أو ستكون موجودة قريبًا على الجانب الآخر، وهذا المكان يمكن للرياح وموارد الطاقة الشمسية في الصحراء الغربية أن توفر أكثر من ربع إنتاج المغرب من الطاقة النظيفة والتي تقدر بنحو 42% من الكهرباء في المغرب وذلك بحلول عام 2020، وتعطي محطة "طرفاية" 400 ألف درهم (32 ألف جنيه إسترليني) للمدينة المحلية كل عام، كما أنها ترعى المشروعات المحلية وإجازات الشباب بالإضافة إلى تمويل برنامج إنارة الشوارع في "طرفاية".

لكن هذا لم يمنع المعارضة لمشروع مزرعة الرياح بينما الإعلان الموقع مع الاتحاد الأوروبي في مراكش يقضي بأن هذا يجب أن يقود إلى اتفاق لتصدير الكهرباء النظيفة من  البلاد إلى أوروبا بحلول العام المقبل وقد كتب 51 عضوًا من البرلمان الأوروبي إلى المفوضية الأوروبية وإلى بان كي مون يحتجون على أي شيء قادم من الصحراء الغربية، ويقول سليم تامك وهو نائب رئيس كوديسا وهي جماعة خاصة بحقوق الإنسان الصحراوي في بريد إلكتروني "من المذهل أن نمتلك طاقة خضراء فمن مسؤوليتنا كبشر حماية العالم الذي نعيش فيه لكن إذا احتليت ساحة جارك لإنتاج الطاقة الخضراء وبيعها لهم في النهاية، صدقني فإن جيرانك لن يكونوا سعداء بهذا" وفي مقابلة شخصية مع تامك كان من المستحيل أن يتم أثناء محادثات المناخ الخاصة بالأمم المتحدة والتي استمرت لمدة أسبوعين وبعد الحملة الأمنية التي شهدت اعتقال نشطاء وصحفي جزائري واحد على الأقل هو حمزة حموتشيني والذي تم ترحيله إلى مدينة أغادير.

 وتُصنف المغرب في المرتبة 131 من بين 180 دولة من حيث حرية الصحافة، وقد حذّر تامك من الاضطرابات في حال قمع أصوات الصحراويين بسبب عملية الطاقة النظيفة حيث كتب "تقسم الشركات متعددة الجنسيات الموارد الطبيعية في بلادنا دون استشارة أو أي نفع يعود على الصحراويين كما شهدنا مؤخرًا الاحتجاجات الضخمة في مخيم اللاجئين ضد سيمنز وإينيل" وأضاف "وهناك وعي متزايد في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية  حول هذا الموضوع وفهم العواقب على المدى الطويل".

ويدعو التقرير الذي يدعمه تامك بالنسبة لشركة سيمنز وإينيل للانسحاب من المشاريع الصحراوية للمساعدة في دفع عملية السلام المحتضرة في المنطقة، ومثل هذه المطالب تثير الشكوك والريب بين النخبة السياسية المغربية وردت وزيرة البيئة في البلاد حكيمة الحيطي قائلة "ماذا يفضلون: أن تكون لديهم طاقة أم أن يكونوا معزولين؟ أن تكون لديهم طاقة أم أن يكونوا قريبين من منشأة الفحم؟" وأضافت "لقد تم حل القضية السياسية، ولا أعرف أي صحراء غربية،  ولا توجد في بلدي سوى الصحراء وجنوب المغرب" وأصرت حكيمة أن 90% من السكان المحليين سعداء بهذا المشروع وأن "فقط 0.0001% من السكان" هم من ينتقدون المشروع وقالت "ربما الناس الذين يتحدثون ليسوا من مواطني المغرب؟" وبالمثل فقد تضاءل بعض الدعم الشعبي خاصة بعد تسريح مئات العمال الصحراويين بعد الانتهاء من بناء المحطة وتعترف المهندسة حفصة "كان الأمر وحشيًا بعض الشئ".

وتبدو بعض الاقتراحات مريبة بعض الشئ فقد ذكرعبد اللطيف الغالي مدير طرفاية إن الصناعات المحددة لا يمكنها أن تعمل بالطاقة المولدة من التوربينات "نحن ننقل فقط الكهرباء إلى الشبكة الوطنية" وأضاف "عميلنا الحصري هو شركة أوني وهي شركة كهرباء وطنية وهكذا نولد الكهرباء لها" وقد أكد أحد مهندسي الموقع هذا الكلام، أما الآن فإن التهديد الأكبر لمحطة الطاقة المتجددة البعيدة تأتي من 3 أنواع من الثعابين السامة للغاية ونوعين من العقارب بعضها يمكن ان يقتل شخص في غضون 30 دقيقة وتشير علامات إرشاد العمال إلى ركل أبواب محطة الطاقة قبل الدخول ثم الوقوف مرة أخرى في هذه الحالة بينما يقول مهندس الصيانة نبيل فضيلي والبالغ من العمر 28 عامًا في طرفاية "يمكن التحدي الأكبر الذي نواجهه في الحفاظ على استمرار المحطة في العمل على مدار العام فنحن نهدف إلى توافر التشغيل بنسبة 95% وهذا أمر صعب جدًا"  .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طرفاية أكبر مزرعة رياح في أفريقيا تثير الجدل بشأن الصحراء الغربية طرفاية أكبر مزرعة رياح في أفريقيا تثير الجدل بشأن الصحراء الغربية



تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

تعرّفي على أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020

دبي _المغرب اليوم

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 05:46 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
المغرب اليوم - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 21:19 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تخوض تدريبها الأخير فى سويسرا بدون سرجيو بوسكيتس

GMT 18:46 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تكون مشرقاً وتساعد الحظوظ لطرح الأفكار

GMT 18:55 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 22:53 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد الأوروغوياني يعلن إصابة لويس سواريز بـ فيروس كورونا

GMT 19:42 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ليونيل ميسي يعود للخلف 10 سنوات بحلاقة شعر جديدة

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib