تهافت على جمع الحطب في لبنان وحلول مجانية للتدفئة مع اقتراب موسم الشتاء
آخر تحديث GMT 23:00:09
المغرب اليوم -

تهافت على جمع الحطب في لبنان وحلول مجانية للتدفئة مع اقتراب موسم الشتاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تهافت على جمع الحطب في لبنان وحلول مجانية للتدفئة مع اقتراب موسم الشتاء

الحطب
بيروت- المغرب اليوم

يبدو لافتاً انتشار المحال التجارية الجديدة، المخصصة لبيع الأدوات الكهربائية والمنزلية المستعملة، في لبنان بظل الأزمة الاقتصادية وارتفاع الأسعار. لكن ما هو مثير للانتباه أكثر، تهافت الأهالي على شراء مناشير الحطب، بوتيرة غير مسبوقة، بحسب أحد تجار بلدة قلاوية في قضاء بنت جبيل.وقد أكد هذا الأخير أن «الفقراء والميسورين، على حدّ سواء، يتنافسون على شراء مناشير الحطب العاملة على الكهرباء والبنزين، والتي رغم ارتفاع ثمنها بسبب ارتفاع سعر الدولار، تبقى الأكثر طلباً من الزبائن».

من جهته، يرى المزارع أحمد عليان، من برج قلاوية، أن «الأهالي يقصدون الحقول المزروعة بالأشجار، ويتنافسون على أخذ الحطب اليابس»، لافتاً إلى أن «ما يخيف هو أن يبدأ الأهالي بقطع أشجارهم، بسبب ارتفاع ثمن الحطب والمازوت، إذ لا بديل هذه السنة عن وجاق الحطب».

وفي محمية الحجير، المليئة بأشجار السنديان والبلوط المعمّرة، يتسلق أحد رعاة الماعز إحدى الأشجار المعمّرة، محاولاً قطع جذع يابس، رغم عشرات اللافتات التي وزّعتها لجنة المحمية والتي تطلب من الأهالي عدم قطع الأشجار والاهتمام بالمحمية. غير أن الراعي يؤكد أنه: «لا بديل لنا عن جمع الحطب المجّاني هذا الشتاء، لأن المازوت مقطوع»، مشيراً إلى أن «عشرات الأهالي يقصدون المحمية وأماكن حرجية أخرى لجمع الحطب، ممّا يساهم في تنظيف الأحراج ومنع احتراق أشجارها».

في الواقع، تضاعف ثمن الحطب مقارنة بالأعوام التي سبقت الأزمة، بحوالي 6 أضعاف، بحسب حسن مزنّر (الصوانة)، الذي «يعمل على شراء وبيع الحطب منذ 13 سنة». في الماضي، «كان ثمن طنّ الحطب لا يزيد عن 250 ألف ليرة. أما اليوم، فوصل ثمنه إلى مليون ونصف المليون ليرة، رغم أن حاجة الأسرة الواحدة لا تقلّ عن ثلاثة أطنان، لذلك أصبح معظم زبائني من الأغنياء، بعد أن كان الفقراء هم الذين يشترون الحطب، لعدم قدرتهم على شراء المازوت».

ويتابع: «لا يعني ذلك أن الفقراء استغنوا عن الحطب، بل باتوا يعملون على جمعه من الحقول والأحراج. لذلك، هم يتنافسون على شراء المناشير الكهربائية المستعملة».
وعقب اختفاء المازوت وغلاء ثمنه، لم تعد مواقد الحطب خياراً بل «حاجة إلزامية لأكثر العائلات الجنوبية»، بحسب فاطمة عطوي من مركبا، التي بات البحث عن الحطب عملاً إضافياً لها، إلى جانب أعمال المونة البيتية وطبخ الطعام.تقصد عطوي الحقول القريبة من وادي الحجير لتأمين الحطب، لكن ذلك «ليس حلاً، لأن كمية الحطب قليلة جداً نسبة إلى الحاجة إليها. ولهذا السبب يتحدّث بعض الأهالي اليوم عن إمكانية الاستغناء عن المدافىء، والاعتماد على مواقد الفحم»، بحسب عطوي.
تزامناً مع ذلك، تبرز ابتكارات مختلفة، يحاول المواطنون اعتمادها اليوم لتخفيض كلفة التدفئة. فقد لجأ أحد أبناء مركبا مثلاً إلى «مدّ قساطل وجاق المازوت، من غرفة الجلوس إلى غرفة أخرى، قبل إخراجها إلى الهواء الطلق، لتدفئة الغرفتين معاً».

أما عبدالله عواضة، فلجأ إلى «تجهيز وجاق الحطب، لاستخدامه في نفس الوقت كوسيلة لتسخين سخّان المياه»، موضحاً: «وضعت سخّان المياه على الوجاق الحديدي في إحدى زوايا غرفة الجلوس، وقمت بتجميله بعازل خشبي جميل، بعد مدّ أنابيب المياه الساخنة من الخزان إلى المطبخ والحمام».

واللاّفت، بحسب عواضة، أن «بعض أصحاب الحقول من الفقراء، باتوا يعمدون إلى بيع الأشجار التي لا يحتاجون إليها في حياتهم المعيشية، لكسب بعض المال».يُذكر أن معظم قرى وبلدات بنت جبيل ومرجعيون ترتفع عن سطح البحر أكثر من 650 متر، وبعضها يصل ارتفاعه إلى 900 متر، حيث تنخفض درجة الحرارة بشكل كبير، وتصبح التدفئة أمراً ضرورياً لا مفرّ منه.

قد يهمك ايضا:

متطرفون يحاولون تجميع الحطب في تونس والجيش يتصدى لهم

ارتفاع أسعار الحطب يزيد من أزمة "التدفئة" في الشمال الغربي التونسي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تهافت على جمع الحطب في لبنان وحلول مجانية للتدفئة مع اقتراب موسم الشتاء تهافت على جمع الحطب في لبنان وحلول مجانية للتدفئة مع اقتراب موسم الشتاء



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني

GMT 22:07 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

لماذا يجب الإكثار من الأطعمة الغنية بفيتامين E ؟
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib