عزيز أخنوش يلتقي وهبي وبركة لمناقشة السيناريو الأقرب للحكومة
آخر تحديث GMT 22:00:04
المغرب اليوم -

عزيز أخنوش يلتقي وهبي وبركة لمناقشة السيناريو الأقرب للحكومة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عزيز أخنوش يلتقي وهبي وبركة لمناقشة السيناريو الأقرب للحكومة

عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري
الرباط -المغرب اليوم

باشر عزيز أخنوش زعيم حزب التجمع الوطني للأحرار بعد تعيينه أمس في القصر الملكي بفاس رئيسا للحكومة، اتصالاته مع زعماء الأحزاب خاص نزار بركة الأمين للاستقلال وعبد اللطيف وهبي الأمين العام للأصالة والمعاصرة، ويرتقب أن يجري لقاء منفصلا مع كل واحد منهما اليوم السبت لتسريع وتيرة بناء الأغلبية الحكومية.

بعد استقبال الملك محمد السادس لأخنوش وتكليفه بمهمة تشكيل الحكومة، خرج زعيم التجمعيين ليؤكد أمام الصحافة أن  الحزب “سيقوم ابتداء من الآن بفتح مشاورات مع الأحزاب التي يمكن أن يتوافق معها في المستقبل، من أجل تشكيل أغلبية منسجمة ومتماسكة لها برامج متقاربة”، ثم أُرسلت الإشارة من قيادة حزب الاستقلال بإصدار بلاغ حول مواصفات الحكومة التي يريدها.وقال حزب الاستقلال في بلاغ أصدرته لجنته التنفيذية، إن  المرحلة المقبلة تتطلب وجود حكومة قوية متضامنة ومنسجمة وقادرة على أجرأة النموذج التنموي الجديد على أرض الواقع وبكفاءة عالية.

وأضافت أنم الحكومة القادمة مطالبة بـ”إحداث قطيعة مع مسارات الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، واستعادة الثقة في المؤسسات، وبعث الأمل في نفوس الشباب والنساء، وإنصاف العالم القروي، والمناطق الحدودية، والطبقة الوسطى وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية، ومحاربة الفقر والهشاشة، إضافة إلى تعبئة الجبهة الداخلية وترصيدها لمواجهة التحديات الخارجية التي تواجهها بلادنا”.

ويبدو أن هنالك تقاطعات في رؤى الحزبين قد تقود إلى وفاق بين بركة وأخنوش الذي أعرب بعد تعيينه رئيسا للحكومة المقبلة عن أمله في أن تضم هذه التشكيلة الحكومية أعضاء في المستوى، ينفذون الاستراتيجيات الكبرى للملك محمد السادس والبرامج الحكومية.

هذا دون إغفال حدة المواجهة ومستوى التصعيد الكلامي الذي وصل إليه كل من عبد اللطيف وهبي وعزيز أخنوش، وهو ما قد يتكرر داخل التحالف الحكومي كما حدث بين عبد الإله بن كيران مع أخنوش وزير الفلاحة آنذاك، في الوقت الذي استثمر فيه نزار بركة بذكاء هذا التراشق وحافظ على هدوئه طيلة الحملة وقبلها محققا نتائج جيدة للاستقلال دون إثارة للخصومات.

من الممكن جدا أن يبحث عزيز أخنوش عن تحالف حكومي قوي يمنحه أغلبية مريحة تشكلها أربعة أحزاب كحد أقصى دون الحاجة إلى تجاوز هذا الرقم حتى لا تتعرض الأغلبية لخطر التشتت بعد فترة من التدبير السياسي للسلطتين التشريعية والتنفيذية.والراجح أن يتوافق عزيز أخنوش مع نزار بركة على أن ينضم إليهما ادريس لشكر الذي سيفاوض بحصيلة 35 مقعدا في حوزة حزب الاستقلال، وبالتالي سيكون في ضفة الأغلبية 218 مقعدا مقابل 177 في ضفة المعارضة.

والاحتمال الثاني هو أن يتم التفاوض مع الحركة الشعبية ليضيف 29 مقعدا إلى التحالف وتصبح الحصيلة هي 247، تسمح بتشكيل أغلبية مريحة.في الأخير كل الاحتمال واردة في ملعب السياسة الذي لا صداقات دائمة فيه ولا عداوات تطول خاصة وأن في المغرب لا تحكم الأيديولوجيا في تشكيل التحالفات فقد سبق ورأينا اليسار يدعم الإسلاميين بقوة رغم التعارض الكبير في المرجعية والرؤى والمواقف.

قد يهمك ايضا:

رئيس التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش ثالث رئيس حكومة بعد دستور 2011

الأحرار يمنع منسقيه من إصدار بيانات تشكيل المجالس إلى حين موافقة لجنة الترشيحات

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عزيز أخنوش يلتقي وهبي وبركة لمناقشة السيناريو الأقرب للحكومة عزيز أخنوش يلتقي وهبي وبركة لمناقشة السيناريو الأقرب للحكومة



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 04:30 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يستفز العملاق الكولومبي مينا بحركة "مشينة"

GMT 04:40 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يخطط لتعلم اللغتين العربية والروسية

GMT 04:59 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

البرتغالي كريستيانو رونالدو يتألق أمام لوكسمبورغ

GMT 04:48 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الدنمارك ثاني منتخب أوروبي يبلغ مونديال قطر 2022

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 14:15 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

6 لاعبين يدخلون القائمة السوداء في ريال مدريد بعد أول هزيمة

GMT 11:48 2020 السبت ,11 إبريل / نيسان

أفضل مقشر للبشرة وفق نوعها

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فضيحة جنسية تهز مدينة "مراكش" بطلتها سيدة ووالد زوجها

GMT 12:32 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

بادري باقتناء أجمل موديلات الجاكيتات لموسم شتاء 2018

GMT 08:22 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مبهرة للحصول على أريكة عصرية وملائمة في منزلك

GMT 01:52 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

علاج ديدان البطن بالأعشاب
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib