آمال صقر لم أندم على رفضي لأدوار الإغراء
آخر تحديث GMT 10:32:52
المغرب اليوم -

آمال صقر: لم أندم على رفضي لأدوار الإغراء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - آمال صقر: لم أندم على رفضي لأدوار الإغراء

الرباط ـ وكالات

تعرف المغاربة على  النجمة الشابة آمال صقر  في مسلسلي «سر العرصة» و«بنت بلادي»، قبل أن تخلق لنفسها اسما فنيا عبر ذلك  الصوت الذي جسدت من خلاله شخصيات المسلسلات الأجنبية المدبلجة للدارجة، لتتألق فيما بعد في «زينة الحياة». في هذا الحوار تتعرف القارئات على الفنانة الواعدة أمال صقر. أسند إليك دور «فريدة» في المسلسل المغربي «زينة الحياة» وقد لقي استحسانا من طرف المشاهد المغربي، ما الذيأضافته هذه التجربة لأمل صقر؟ مسلسل «زينة الحياة» أضاف لي الكثير، فكل يوم يمر في حياة الإنسان يستفيد منه، وكل عمل يقوم به فهو إضافة نوعية في حياته، فما بالك بعمل ضخم كزينة الحياة به اثنا عشر مخرجا، وأزيد من 250 ممثل، واثني عشر سيناريست، وصور في مدة قياسية لم تتجاوز أربعة أشهر، فأكيد أن كل هذه الأمور ستكون قد أضافت لي الشيء الكثير، فقد تعاملت من خلاله مع اثني عشر مخرجا لكل طريقته في العمل. كما اشتغلت مع زملاء لم يسبق لي الاشتغال معهم سواء من الجيل القديم أو الجديد، كما اكتشفت في نفسي من خلال «زينة الحياة» القدرة على التحمل في ظروف تصوير قاسية، ففي غالب الأحيان نبدأ التصوير في الثامنة صباحا وننتهي في العاشرة ليلا، مع تصوير فصول ومشاهد عديدة في اليوم الواحد وما يرافقها من متاعب سواء من ناحية حفظ المشهد أو من ناحية الأداء. وتجربة «زينة الحياة» أضافت لكل العاملين فيها الشيء الكثير. حسب ملاحظة غالبية المتتبعين فإن أدوارك كلها شريرة ما السر في ذلك؟ لا أرى ذلك، فقد عرضت علي العديد من الأدوار إلا أني اعتذرت عنها، ولا أريد استعمال كلمة الرفض، لأنه ما دام اختارني مخرج أو منتج معين من بين عدد من الوجوه الفنية واقترح علي دورا في عمل فني، فذلك شرف لآمال صقر، وأضطر للاعتذار في بعض الأحيان لأن الأدوار المقترحة لا تلائمني ولا تلائم شخصيتي الفنية، كالأدوار الإباحية مثلا، لذلك أجد نفسي أقبل بالأدوار المركبة لأني أحب التحدي ولا أقبل بما هو سهل فكل ما هو صعب يجذبني ويستهويني، عكس الأدوار البسيطة، فالأدوار المركبة أحبها لأنها تتطلب مني مجهودا كبيرا، وأن أقوم ببحث حولها لمعرفة أبعادها لدرجة حينما أكون في دور معين فأنا أندمج مع تلك الشخصية حتى في حياتي العادية، بهدف تقديمها على أحسن وجه، ولذلك أظن أن المخرجين يرون أن آمال دائما ما تكون مناسبة لمثل تلك الأدوار والتي تكون في غالب الأحيان في نطاق «الشر». ولماذا آمال صقر بعيدة عن أدوار الإغراء؟ ببساطة لأني لا أجد فيها نفسي، ولست مقتنعة بها، وسبق أن عرضت علي العديد من الأدوار الرئيسية وكذلك أدوار البطولة في أفلام مطولة واعتذرت عنها لأنها لا تناسبني، ولا أظن أن الإغراء سيجعلني أتقرب من الناس ومن الجمهور، فوسيلتي في التقرب إلى الجمهور هو أدائي لأدوار أجدها مناسبة لي، أتقرب عبرها إليهم بإحساسي وبحسن أدائي لجميع أدواري التي ستؤثر فيهم، ذلك بالنسبة لي أحسن مليون مرة من أن أتعرى أو أقوم بمشاهد ساخنة. لكن كثيرات يقبلن بأدوار الإغراء حتى يحققن النجومية، ألا تندمين على رفضك لمثل هذه الأدوار؟ أحترم رأي أي فنان أو ناقد أو مهتم، ولكل وجهة نظره، وأحترم قرار أي زميلة اختارت أن تقوم بمثل هذه الأدوار، لأن لكل زاويتها في معالجة الأمور، وربما يعتقدن أنهن بتلك الطريقة سيعانقن النجومية، لكن لدي رؤية أخرى، كما لا أجد أي سبب يدفعني للندم، لأني لا أندم على أي عمل أقوم به لأني فور قبولي تجسيد دور معين والمشاركة في عمل ما أكون مقتنعة كامل الاقتناع به، فإذ كان عملي جيدا فهذا يدفعني إلى السير قدما وتقديم الأحسن، وإن كان عملي سيئا أعتبره درسا أتعلم من خلاله العديد من الأشياء وأحاول ألا أكرر ذات الأخطاء، وبالعكس فأنا فخورة بأني لم أجسد أي دور من أدوار الإغراء، فأنا أعتبر ذلك قيمة مضافة في حياة آمال، كما أن هدفي ليس هو النجومية بل أسمى من ذلك هو أن أقدم أدوارا ذات رسالة وأن أساهم في تطوير مساري الفني خطوة خطوة لماذا لم تفكري في التمثيل خارج المغرب؟ الفن لا حدود له، والفنان بإمكانه الاشتغال في أي مكان في العالم بنفس العطاء، ولا مشكلة لدي في العمل في أعمال أجنبية لكن مع احترام نفس الشروط، وحينها سأقبل بذلك، لأنها ستكون مسؤولية كبيرة لأني لن أشتغل باسم آمال صقر بل باسم المغرب، وهذا شرف لأي فنان، فإذ كنت أحرص على اختيار أدوار ملائمة لي في المغرب، فعلي التفكير عشر مرات قبل دخول أي تجربة فنية أجنبية لأن صورة آمال صقر ستكون هي صورة المغرب. سبق لك أن صرحت أن الأدوار المعقدة تستهوي آمال صقر، فهل شخصيتك معقدة بدورها؟ ليس من الضروري أن أكون معقدة لكي تستهويني الأدوار المعقدة، بالعكس فحبي للأدوار المعقدة دليل على أن آمال لديها حب تحدي، وعلى أن آمال «كاتدمر»، كما أن الإنسان هو معقد بطبعه، بشهادة علماء النفس. وأنا لا أجد نفسي معقدة بل بسيطة، وشفافة جدا، ولا أحتمل النفاق، وأكره الكذب. أصبح صوت آمال صقر مألوفا في جميع المسلسلات المدبلجة للدارجة، كيف جاء دخول آمال صقر عالم الدبلجة؟ بداية القصة كانت حينما كنت أشتغل إلى جانب الفنان عبد العظيم الشناوي في شريط قصير، وبعد انتهائنا منه كنا مجتمعين في جلسة تقييمية للفيلم، فإذا بأحد الأصدقاء يخبرنا بأن شركة جديدة فتحت أبوابها بالمغرب مختصة بالدوبلاج وفتحت أبواب الكاستينكَـ أمام الجميع، فحبذت الفكرة وتوجهت إلى الشركة واجتزت الكاستينكَـ فتم اختياري من بين 36 مرشحة، واختاروني لأداء الأدوار المركبة كذلك بدل الأدوار البسيطة، فالصدفة لعبت دورها في أن أكتشف أني قادرة على العطاء في مجال الدوبلاج، ومن هنا بدأت مسيرتي في عالم آخر، عالم ممثل يتقمص شخصية ممثل آخر من خلال الصوت فقط. هل تفكرين في مواصلة العمل في مجال الدبلجة، خصوصا وأن هذه الأعمال تتعرض يوما بعد يوم لانتقادات شديدة من طرف الجمهور المغربي؟ لحد الساعة لا زلت أعمل في مجال الدوبلاج، ولا يمكن لانتقادات الجمهور أن توقف مسيرتي بل علي العكس من ذلك، لأنه من الطبيعي أن نواجه انتقادات في البداية إلا أن هذه الانتقادات بدأت تخف، كما أن مجمل الانتقادات التي وجهت لنا كانت حول بعض العبارات التي كانت تستعمل في دبلجة حوارات المسلسلات الأجنبية، والتي كانت «تخدش حياء» المشاهد لأنها قوية ولم يعتد سماعها باللهجة المغربية، لكن هذا الأمر تم تجاوزه في الأعمال الجديدة، بعدما وجهت القناة الثانية تعليمات للشركة المكلفة بالدوبلاج، تدعوا إلى تعويض تلك العبارات بعبارات أكثر ليونة، إلا أن تجربتي في الدوبلاج هي إضافة نوعية في مساري الفني ولا يمكنني الاستغناء عنها. فبالنسبة لي فأنا أفتخر وأعتز بأن أقوم بالدوبلاج، وأن أكون من المدبلجين الأوائل بالمغرب، حيث أني أفضل مسلسلا مدبلجا بالدارجة المغربية على مسلسل مدبلج باللهجة السورية، أو السعودية، أو اللبنانية، فحينما نقوم بدبلجة مسلسل في المغرب فهناك عائلات تعيش على ذلك المسلسل هناك التقنيين، المترجمين، المدبلجين، و المنتجين، كلهم يقتاتون من ذلك العمل، كما أن القنوات المغربية تقتني المسلسلات المكسيكية المدبلجة، فلما لا تدبلج بالمغرب بالدارجة المغربية، مع العلم أني أفضل أن يكون العمل 100 بالمائة مغربيا. ما هي الشروط التي تضعينها للمشاركة في «السيتكوم»؟ ليست لدي شروط، فشروطي هي أن أقتنع بالشخصية المسند إلي تجسيدها، وأن يكون السيناريو مقنعا، ولا أحب أن يصنع مني المخرج مهرجا لأجل إضحاك الجمهور، فأنا من المغرمات بكوميديا الموقف. و كيف تقيمين واقع الكوميديا المغربية؟ من أجل التقييم، سأضع نفسي مكان آمال المشاهدة، فهناك ما ينال إعجابي وهناك ما لا يعجبني، والكوميديا المغربية في تحسن بل الفن المغربي عموما في تطور، ولكنه لم يصل بعد إلى مرحلة النضج لكي نقيمه، سواء من الناحية التقنية أو الفنية. وبخصوص الغيرة والصراع بين الفنانين، ماذا تقولين؟ كل هذه الأشياء لا أجد لها أي مبرر، وأقول للأسف فنحن قليلون ومحسوبين على رؤوس الأصابع، لذلك أجد أن تلك الطاقة التي تستثمر في الغيرة السلبية والحسد، والنفاق بين الفنانين، عليها أن تتحول إلى طاقة توحدنا ونستثمرها في الغيرة الإيجابية التي ستزيد بالفن المغربي إلى الأمام، ونفكر في كيفية تحسين وضعية الفنان المغربي، وكيف نحقق استمرارية العمل لأن الممثل لا يمكنه العمل في جميع الأعمال وفي جميع الأدوار، وأتمنى أن ننتهي من كل هذه الأشياء لأنها ترجعنا خطوات إلى الوراء في الوقت الذي نحتاج أن نتقدم إلى الأمام. أين آمال من السينما؟ سبق لي أن اشتغلت مع المخرج نسيم عباس في فلم «ماجد»، كما شاركت في فلم «الدار الكبيرة» للمخرج لطيف لحلو، وأنتظر الدور المناسب في عمل سينمائي أقتنع به، لأن السينما تاريخ، وأعمالها تبقى خالدة. ألا تفكرين في المشاركة في أعمال مسرحية؟ تلقيت عروضا كثيرة للمشاركة في مسرحيات لكنها تزامنت للأسف مع تصويري لأعمال أخرى، فالمسرح فن سامي وليس كالسينما أو التلفزيون، فعلى الركح لا مجال للخطأ وعلى الفنان أن يؤدي الدور المسنود إليه أحسن أداء، لأنه في مواجة مباشرة مع الجمهور، بالإضافة إلى أن المسرح يتطلب التفرغ، فهو التزام مقدس بالنسبة لي، ولا أسمح لنفسي بأن أخذل الجمهور ولست مستعدة الآن لتحمل مسؤولية كبرى كهذه. ما هي مشاريعك الفنية المستقبلية؟ انتهيت مؤخرا من تصوير مسلسل «عودة السلمون» لفاطمة جبيع، وسأبدأ بتصوير فيلم تلفزي رفقة عزيز موهوب يحمل اسم «دموع نصف الليل» من إخراج مصطفى فاكر، ولازلت أعمل على دوبلاج مسلسل إستريلا المكسيكي في دور أوريانا، ومشاريع أخرى لازالت مجرد كلام فقط. فلنعد إلى الخلف قليلا كيف كانت بداياتك؟ وأين تلقيت تكوينك الفني؟ بالنسبة لتكويني الفني كان بين أحضان معهد سيدي بليوط، فيما بداياتي كانت مع مسلسل «بنت بلادي» شاركت فيه في خمس حلقات، إلى جانب الفيلم السينمائي «ماجد» للمخرج نسيم عباس، لأنتقل فيما بعد إلى المسلسلات المدبلجة ليتعرف علي الجمهور أكثر من خلالها، خصوصا بعد تقديمي لدور «إيرين» في مسلسل «أنا». أين هي آمال صقر مما يحصل في المغرب الآن من تحولات سياسية؟ أمال صقر في قلب المرحلة الانتقالية التي تشكل استثناء للشعب المغربي، فالحمد لله لم نكن كتونس أو مصر أو ليبيا، وشكلنا استثناء في فترة الربيع العربي. فشرف لنا أن يكون لنا ملك كالملك محمد السادس، ملك الشعب الذي يحس بألمنا ويتتبعنا خطوة خطوة، ورغم مسؤولياته الكبرى فهو «منا وعلينا» ويحبنا ونحن نبادله نفس الشعور، وبعد هذا التغيير على كل واحد منا أن يعمل على تغيير ذاته، لما فيه مصلحة المغرب أولا، وعلينا أن نقف بجانب الملك للسير قدما، فالملك ليس بإمكانه أن يقوم بكل شيء وحده. ألا ترين أن الفن جزء لا يتجزء من السياسة؟ لا يملكن للفن أن يلتقي بالسياسية فالفن إحساس، والسياسية عملية جدا، لكن يمكن مزجهما لما فيه خدمة للفن وللفنان. كأن يتدخل الفنان لدى وزارة الثقافة لتحسين وضعيته، ولكي يوضع قانون يؤطر المهنة، وأن نعمل من زاوية سياسية لتغيير المجال الفني بالمملكة للأحسن. ما هي هوايات آمال صقر؟ أهوى الكتابة والرسم وسبق لي أن أقمت ثلاثة معارض، كما أهوى الرالي ومن المرتقب أن أشارك قريبا في الدورة الثالثة من «رالي البحيرات الدولي للنساء». وماذا عن الحب في حياتك، خصوصا أن شذراتك الفايسبوكية كلها تتمحور حول الإحساس النبيل؟ ترى ما السر في ذلك؟ الحب هو الحياة، والحب ليس هو بالضرورة حب الحبيب، بل هو حب الحياة والأصدقاء والعائلة... والحب موجود في حياة آمال صقر، فإذ لم أكن أحب عملي لما أخلصت وقدمت فيه الكثير. إذن آمال تعيش قصة الحب حاليا؟

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آمال صقر لم أندم على رفضي لأدوار الإغراء آمال صقر لم أندم على رفضي لأدوار الإغراء



GMT 10:03 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المغربي سعد لمجرد يطرح أغنيته الجديدة "سلام" عبر يوتيوب

GMT 08:24 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

حسن سليماني يوقّع "التائهون في أرض الله" بالرباط

GMT 07:55 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"مركز الذاكرة" يتوّج رئيس كولومبيا السابق بالمغرب

GMT 07:32 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا بطمة توضح حقيقة منعها من دخول المغرب

GMT 00:19 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الناشطة عائشة الشنا تتعرض لعملية سرقة في مدريد

GMT 05:38 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كتابة "بيجيدي" تقاضي معرقلي دورة مجلس الرباط‎

بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib